عين على القرآن وعين على الأحداث

اختتام فعاليات الذكرى السنوية للصرخة بمحافظة ذمار تحت شعار “الصرخة نحو الاقصى”.

 
موقع أنصار الله || أخبار محلية ||
نظم ابناء محافظة ذمار صباح اليوم الأحد 29 شوال 1438هـ، في قاعة فلسطين بجامعة ذمار فعالية ختامية وخطابية بمناسبة الذكرى السنوية للصرخة في وجة المستكبرين و تضامنية مع الأقصى الشريف، إزاء ما يتعرض له من عدوان همجي وتصعيد خطير من قبل الكيان الصهيوني.
 
وفي الفعالية التي حضرها الأخ فاضل الشرقي و أمين عام المجلس المحلي بالمحافظة مجاهد شايف العنسي ووكيل المحافظة محمود الجبين ومدير أمن المحافظة العميد احمد علي ادريس ورئيس جامعه ذمار د. طالب النهاري .. ندد المشاركون بالتصعيد الصهيوني الأخير في المسجد الأقصى الشريف ومنعه للمصلين من الصلاة فيه واستمراره في انتهاك حرمته وقدسيته.
 
وألقيت كلمات تطرقت إلى أهداف الصرخة وأهمية الشعار منذ أن أطلقها الشهيد القائد السيد/ حسين بدر الدين الحوثي (رضوان الله علية) كأول تحرك في مواجهة المشروع الأمريكي الصهيوني وفي مواجهة حالة الصمت التي واكبت التحرك الأمريكي والإسرائيلي واستنهاض الأمة وتصحيح وضعها بالعودة إلى القرآن الكريم والتثقف بثقافته والاهتداء به .
 
وأكد المشاركون في الفعالية تمسكهم بنهج الأحرار والسير عليه، داعين الجميع إلى تفعيل المقاطعة الاقتصادية وترسيخ حالة العداء لأعداء الأمة وإعلان البراءة منهم. كما جددوا صمودهم وثباتهم في وجه قوى العدوان وكل المتربصين باليمن.
 
وتضمنت الفعالية عدداً من الفعاليات الفنية والمشاركات والقصائد الشعرية الحماسية التي تحدثت عن أهمية شعار الصرخة في وجه المستكبرين والموقف الشعبي المتضامن مع الشعب الفلسطيني والمسجد الأقصى المبارك.
 
وعبروا عن استنكارهم الشديد للصمت العربي والإسلامي المخزي إزاء تلك الممارسات والعربدة الصهيونية المستمرة في الأقصى وارتكاب الجرائم البشعة بحق الشعب الفلسطيني على مرآى ومسمع من العالم.
 
وأوضح المشاركون أن لا خيار لحماية المقدسات الإسلامية من غطرسة الاحتلال الصهيوني سوى مقاومة هذا الكيان الذي لا يفهم غير لغة القوة حتى تحرير كامل الأراضي المحتلة.
 
وأكدت المشاركات على ضرورة حمل العداء والسخط للعدو الإسرائيلي ولكل من ناصب العداء للإسلام والمسلمين أو ساند أعداء الأمة، مؤكداً مركزية قضية الأقصى المبارك وأنها القضية الجامعة للأمة الإسلامية، مستنكراً الأعمال الإجرامية التي يقوم بها العدو الصهيوني على الأقصى الشريف والشعب الفلسطيني.
 
كما ارسل المشاركين رسائلهم الى ابطال الجيش واللجان الشعبية بمواصلة الصمود والثبات في مواجهة القوات الغازية ومنافقيهم ومهيبين بالقوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية والتي غيرت موازين الحرب، مؤكدين استعدادهم الكامل للتصدي للتصعيد القادم لقوى العدوان، ووقوفهم الكامل مع المقاومة الفلسطينية واللبنانية في أي مواجهة مقبلة مع كيان العدو الإسرائيلي.
 
حضر الفعالية عدد من العلماء والمشائخ والوجهاء والشخصيات السياسية والاجتماعية والقيادات العسكرية والأمنية وممثلي منظمات المجتمع المدني وقطاعي الشباب والمرأة بالمحافظة .