عين على القرآن وعين على الأحداث

أمريكا واستراتيجية السيطرة على أعالي البحار.. الساحل اليمني أنموذجاً

موقع أنصار الله || صحافة محلية || عبدالحميد الغرباني : المسيرة نت:

 

في تشكيل الأحداث يأتي الموقع أولا في ترتيب العوامل الرئيسية للأحداث لدرجة قيل معها إن الموقع هو العنصر الدائم في صناعة التاريخ واليمن لها تفردها الجغرافي بجبهتين مائيتين غاية في الأهمية الإستراتيجية ، هذا التقرير التحليلي يقدم مقاربة مختصرة لتصاعد المعركة في ساحل اليمن وبعدها الجيو سياسي وبالتالي للدور الذي تلعبه اليمن في المنظومة العربية و في المنطقة عموما من خلال موقعها الهام ..

 

تعد اليمن دولة بحرية هامة بشريط ساحلي يبلغ 2500 كم ، يمتد على البحر الأحمر منه أكثر من 450 كيلو مترا بما يشكل 8.9 في المائة من الطول الكلي لساحل البحر الأحمر بشكل عام  ثم يمتد ساحل اليمن على خليج عدن وصولا إلى بحر العرب المطل على المحيط الهندي وهي ميزة هامة تعبر عن البعد الجيواستراتيجي لليمن ، و لليمن 23 ميناء منها 6 موانئ تجارية و 3 نفطية تعد مراكز ربط أساسية للحركة التجارية حول العالم من هنا يربط المراقبون معركة ساحل اليمن في البحر الأحمر بالإستراتيجية الأمريكية تجاه أعالي البحار يقول الكاتب والمؤرخ محمد ناجي أحمد في معرض حديثه لقناة المسيرة “في التاريخ القديم والحديث نلاحظ أن كل استعمار قد اعتمد استراتيجية السيطرة على البحر الأحمر في الطريق إلى السيطرة على العالم، فنجد في الماضي أن البحر الأحمر كان بحيرة رومانية ثم بحيرة بريطانية وحاضرا أمريكا تسعى لتحويله إلى بحر أمريكي ومعركة الساحل الغربي تأتي ضمن هذه الأستراتيجية الإستعمارية ولولا أن هناك إعاقات تقف أمامها حتى اللحظة كانت قد انتهت من ذلك  ” ويري ناجي أن هذه الإعاقات تتمثل في ” الاصطفاف الوطني الذي يقوده أنصار الله في اليمن والمقاومة الذي يقودها حزب الله في لبنان وسياسة الدولة السورية المقاومة ونضال المقاومة في فلسطين ” ..

 

ويوضح الكاتب والمؤرخ محمد ناجي أحمد  “استهداف الساحل اليمني هو جزء من استهداف البحر الاحمر بداية بفلسطين ووصولا إلى ساحل اليمن ، وهو مشروع جديد يكمل فصول عزل مصر باتفاقية كام ديفيد عن عمقها العروبي وجعلها اداة لكيان وظيفي هو النظام السعودي ” ويتابع ناجي “النظام السعودي اليوم يضع الممرات المائية الهامة ضمن صفقة القرن التي تبدأ بفلسطين وتنتهي بجبيوتي و ضمن هدف إستراتيجي للاستعمار الأمريكي البريطاني الصهيوني الذي يجذر مصالح كبرى في آسيا الوسط وشرق آسيا ”

 

في مضمون كلام المؤرخ الحصيف محمد ناجي احمد أشارة واضحة إلى مايمكن أن يلعبه اليمن من دور على مستوى المنطقة إذا ماجرى توظيفه سياسيا وعسكريا ، في هذا السياق يؤكد المؤرخ عبد الباري طاهر وهو نقيب سابق للصحفيين اليمنيين أن  المواجهة وتصاعد المعارك في ساحل اليمن تأتي ضمن المسار الطويل الأخذ بضرب نقاط القوة التي يمتلكها العالم العربي في معادلة الصراع مع العدو الصهيوني وترتيب إمكانات الهجوم صهيونيا على أي من الدول العربية ، يؤكد طاهر ” اليمن تتعرض لمكيدة التفكيك ولابد أن يستشعر الناس أن الهدف هو تفكيك المنطقة كل المنطقة ونهب ثرواتها والذي يجري هو تدمير شامل لكيانات المنطقة والمعول ان تستشعر جميع القوى على المستوى اليمني والعربي وببعد قومي وعربي واسلامي أن المنطقة معرضة للدمار ” ..

 

حين سألت المؤرخ عبد الباري طاهر عن المبالغة في أبعاد معركة ساحل اليمن ثم الذهاب إلى ماقد تلعبه اليمن المستقلة و القوية لصالح عمقها العربي  وخصوصا القضية الفلسطينية ، رد بالقول ” إن اليمن في موقع استراتيجي وتأثر من موقعها على المنطقة العربية بكلها باعتبارها رابط بين الشرق والغرب فضلا عن إنسانها المقاتل،

 

وإنسانها العامل والكفؤ يلعب دورا كبيرا جدا في المنطقة برمتها واليمن قبل ذلك ساهمت  في كل معارك القومية ولذلك فالحرص على ضرب استقرار ووحدة اليمن يأتي في سياق ضرب الدور المؤثر لها “.

 

ويوضح طاهر “الصهاينة ومن خلفهم يعملون ضمن استراتيجية خطيرة لخلق توازن الضعف في المنطقة العربية عموما وفي كل دولة على حدة، باعتبار هذا الضعف العام هو ما يمكنهم من ابتلاع المنطقة وإعادة صياغتها ضمن نفوذهم وهو شر مطلق ” ..

 

 

 

ويتابع نقيب الصحفيين اليمنيين الأسبق في حديثه لقناة المسيرة “تمضية خيار تهويد فلسطين وابتلاع القدس وشرعنة الاحتلال الصهيوني لايمكن أن يحصل في ظل وجود يمن مستقل وقوي وأن هذا العدوان يضع في حساباته تثبيت الضعف في اليمن أيضا ” ..

 

ضمن هذه الرؤية التي سجلناها عن مؤرخين

 

وباحث يظهر نظاما السعودية والإمارات وطابور عملائهما في الداخل مجرد أدوات وظيفية تنفذ مشروع إسقاط المزايات والمقومات الإستراتيجية لليمن ولحسابات كثيرة لا علاقة لها بأمن الوطن والملاحة ..

 

يؤكد الباحث والناشط السياسي ادريس الشرجبي في هذا السياق أن ” اليمن كانت عضو أساسي في المنظومة الدولية وهملت على رعاية الملاحة الدولية وكانت وماتزال حارس أمين على مصالح البشرية عامة. .

 

وبالتالي من حق اليمن أن تظل منطقة آمنة ومستقرة وبغض النظر عن الخلافات السياسية التي تنشأ فيها ” .. ويتابع ” : أن مايهدد الملاحة الدولية اليوم هو تحويل البحر الأحمر إلى بحيرة أمريكية كما تنص عليه الإستراتيجية البحرية الأمريكية، وأن الذرائع التي يختبئ حوله المعتدون على اليمن لا تصمد أمام مايراه اليمنيون والعالم على الأرض وعلى امتداد جبهتي اليمن المائية ” …

 

و يضيف الباحث الشرجبي ” اليمن القوي والمستقل وغير الخاضع لمشاريع التفكيك هو الأقرب إلى محيطه العربي وهو المتلاحم معه وليس اليمن المفكك وغير المستقر ومن هنا فمحمد بن زايد وبن سلمان هما الاداة المستخدمة لسلخ اليمن عن عمقه العربي وإعادته ضمن المعسكر الأمريكي في المنطقة ، أما المرتزقة فهم مجرد دمى وبيادق في هذه المعركة في الساحل الغربي والساحل اليمني ككل وربما يجهلون المشروع الذي يوظف الأمريكي والبريطاني جثثهم فيه تحت سطو المال المدنس والوعود بالمناصب الفارغة ” ..

 

الخلاصة لمعركة الساحل الغربي هي جزء من خلاصة غاية العدوان على اليمن(احتلال المياه الدافئة)ثم للمعركة على جبهتي اليمن المائية أهداف أخرى تمس الهوية الوطنية وتداعيات تبيد الحياة و تنهب الموارد وهي مانستعرضه في تقارير لاحقة وفي سياق مواجهة كي الوعي الوطني …