عين على القرآن وعين على الأحداث

تعرف على أهم مجالات النشاط التضليلي الإعلامي للأعداء وممولوه

 

موقع أنصار الله – 10 شوال 439هـ

الجانب الإعلامي جانب مهم جدًا خصوصًا في هذا العصر الذي بات الجانب الاعلامي فيه سلاحًا فعالا جدًا ويلعب دورًا أساسيًا ومؤثرًا، والأعداء يعتمدون عليه بشكل رئيسي جداً في النشاط التضليلي على كل المستويات وفي كل المجالات منها:

1- الاستهداف للناس في الجانب الثقافي والفكري من خلال قنوات فضائية تحمل عناوين دينية، ولكنها في حقيقتها تُلبس الحق بالباطل وتبث السموم الثقافية والفكرية المنحرفة التي تمسخ هوية الإنسان وتجرده حتى من فطرته الإنسانية.

-2 استهداف الأخلاق والقيم من خلال قنوات تبث الأفلام والمسلسلات والمقاطع الخليعة التي تستهدف القيم وتنشر الفساد الأخلاقي وتؤدي إلى تدنيس النفوس والذهاب بزكائها.

-3 تزييف الحقائق والوقائع والأحداث والتضليل السياسي والترويج للباطل من خلال قنوات إخبارية تستهدف تزييف وعي الناس أو تتويه الناس وإبعادهم عن القضايا الكبرى التي يجب أن تكون هي محط اهتمامهم.

-4 قنوات تستهدف الأطفال الصغار وبطريقة مركّزة تستهدف فطرتهم السليمة التي فطرهم الله عليها ويعملون جاهدين على مسخهم وفسادهم وتضليلهم وتزييف وعيهم وصناعة قناعات مغلوطة وأفكار مغلوطة لديهم منذ الصغر.

جهة تمويلها :

وعندما نتأمل نجد بأن جهة واحدة هي من ترعى هذا النشاط المتعدد وتمول هذه القنوات المتنوعة والمتعددة؛ إنه الأداة الأمريكية الإسرائيلية في المنطقة، المتمثل في النظام السعودي الذي يستهدف ضرب الأمة بمعولي هدم أحدهما: يلبسه لباس ديني متشدد، والآخر: انحلالي خدمةً لأعداء الأمة من اليهود والنصارى. لماذا يرعى هذا وذاك؟ لأن المسألة كلها هي في اتجاه واحد، لهدف واحد،
كلها عملية تضليل وإفساد بوسائل متعددة ومتنوعة.