عين على القرآن وعين على الأحداث

مدرعات الغزاة أوهن من بيت العنكبوت

كشفت ارادة الجيش واللجان الشعبية وصبرهم ضعف إمكانيات الغزاة والمنافقين رغم قوتها الهائلة وحداثتها ، وكان عنصر العتاد العسكري الكبير من دبابات الابرامز والمدرعات وغيرها يريد له العدو أن يكون الفيصل وأن يكون هو من يحسم المعركة لصالحهم ، لكنهم فوجئوا بأن المجاهد اليمني كان هو الفيصل، واستطاع بقوة الله أن يدوس باقدامه الحافية تلك القلاع المحصنة بقطع الفولاذ والحديد وأن ينهي اسطورتها بالولاعة ماجعل العالم بكله يندهش من هذا الإنجاز الكبير ، إذ كيف بمدرعة قيمتها ملايين الدولارات تنتهي بولاعة لايتجاوز ثمنها ربع دولار واحد ..هذا فضل الله يؤتيه من يشاء