عين على القرآن وعين على الأحداث

فهم الاحداث على حقيقتها وضرورة ان يكون لنا موقف منها

 

|| من هدي القرآن ||

نحن بطبيعتنا اليمنيين بطبيعتنا فينا تحليل كثير للأحداث، ومع تخازين القات تقريباً في أي بيت في أي مكان يحللوا كل الأحداث، ونبدأ من أمريكا إلى أقصى منطقة، حتى أني أذكر مرة ونحن مخزنين في صنعاء في بيت الشايف وكان عنده ضيف سفير عمان أيام تلك الأحداث بين الشطرين السابقة, أحداث ما بين علي عبد الله وعلي سالم, بين الحزب الاشتراكي والمؤتمر، والناس ملان تحليل, ملان أخبار, ملان.. فقال: أنتم اليمنيين توجدون في نفوسكم قلقاً, وتوجدون في نفوسكم أيضاً رعباً, وتحللون الأحداث بطريقة أحياناً تكون معكوسة، يخرج الناس وهم يحملون هماً في ما يتعلق بحاجاتهم من [قمح] أو نحوه.. قال هذه طبيعة يلمسها في اليمنيين غريبة.

 

التحليل إذا كان تحليل إيجابي وفهم للأحداث على حقيقتها ليكون لي موقف منها, موقف إيماني.. لا أن أتلقى ما يقول الآخرون وأتأثر بالآخرين, أنا يكون عندي قدرة على أن أفهم الأحداث, وأن أفهم كيف أقف الموقف الإيماني منها, هذا جيد.

 

لكن عندما يكون الناس يتحدثون بما يتحدث به الآخرون، ويحللون تحاليل قلب يترتب عليها تأييد ومعارضة, تأييد ومعارضة, هذه هي نفس القضية الخطيرة, يخرج الناس من مجلس معين بعد تخزينة – وخاصة إذا هي بزغة جيدة وأذهان صافية والأريلات كلها تستقبل تأتي تحاليل – ويخرج الإنسان وهو ما يدري, قد هو متجه لأن يصلي صلاة المغرب والعشاء وفي علم الله قد يكون ممن قال: {وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ} ما معنى منهم؟ ألم يقل هناك: اليهود والنصارى؟ لا تتخذوا, جاء بالإسم لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء, فعند ما يقول: {وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ} يعني ماذا فإنه من اليهود والنصارى.

 

فيخرج واحد ولا سمح الله وقد هو يهودي – متجه إلى المسجد – من حيث لا يشعر، يهودي بغير زنانير, يهودي بغير زنانير نتيجة التحليلات الخاطئة والفهم الخاطئ وسهولة اتخاذ الموقف على حسب ما يسمع.

 

الشيء الذي لا بد منه أن الإنسان إذا ما تبينت له الأحداث يكون له موقف بأنه لا يتخذ من داخل نفسه تأييد أو معارضة إلا بعد أن يتبين له وجه الحق في المسألة, أو أن يرى ممن يثق بهم في فهمهم في تدينهم من قدواته لهم موقف من هذه المسألة فيقف موقفهم.

 

غير هذه تكون المسألة خطيرة, تكون المسألة خطيرة كما حكى الله سبحانه وتعالى قال: {وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ}(النساء140) ألم يقل مثلهم؟ يخوضون في القرآن يتحدثوا عن آيات في القرآن بسخرية أو بنقد أو بأي شيء من هذه، وأنت هنا تزعم أنك مسلم ومؤمن بالقرآن، لكن جلوسك معهم قد تتأثر، أو جلوسك معهم وأنت ساكت، يعتبر تشجيع لما هم عليه يحولك هذا الموقف الذي أنت تتهاون به إلى أن يكون حكمك حكمهم.

 

لاحظوا لخطورة المسألة كيف أن القرآن يتحدث: فإنه منهم, إنكم إذاً مثلهم, وإن أطعتموهم إنكم لمشركون, يقول لك: أنت مثل هذا, مثل هذه الجهة التي أنت تقف موقفها, أنت مثل هذه الجهة التي تتولاها, أنت حكمك حكم هذه الجهة التي تطيعها ولو في مسألة واحدة مما هي معصية لله سبحانه وتعالى.

 

في هذا الزمن أصبحت القضايا خطيرة جداً جدا ًبشكل رهيب فيما يتعلق بأعمال اليهود والنصارى لم تعد تقف عند حد, لم تعد تقف عند حد, أن يصبح مثلا أي زعيم عربي عبارة عن مدير قسم شرطة, يقولون له: نريد فلان, يقول: أبشر بنا! نريد زعطان, يقولون: تفضل, كلهم جميعاً! هذه الحالة رهيبة جداً.

 

وحتى نحن إذا فرحنا بأنهم مسكوا فلان, وفلان قالوا: مطلوب لأمريكا تحت عنوان خطير – قد يشمل أي إنسان يتحرك في هذا الموضوع – إرهابي, ما هم يقولون: إرهابي, إرهابي لمن؟ أي إرهابي لأمريكا, لمصالح أمريكا, إرهابي يحمل عداء لأمريكا, كيف ما كان وضعيته, أتركهم اليوم مسكوا فلان, أعجبنا؛ لأن فلان نحن نكرهه, لكن العنوان مفتوح, العنوان مفتوح, والقضية مفتوحة, أن هذا الزعيم أو ذلك الزعيم مكلف بأنه أي شخص إرهابي, تسميه أمريكا إرهابي فيلقى القبض عليه ويسلم لأمريكا فيتحول الزعماء العرب إلى مدراء أقسام شرطة عند أمريكا!.

 

هذه الحالة رهيبة جداً جداً, إذا افترضنا بأننا نحن نفرح إذا مسكوا فلان أو فلان أو كذا أو.. فمعنى هذا أن الموضوع أقفل أمام الجميع, أقفل أمام الجميع, وأن نفس القضية ممكن أنها تطبق مع الجميع تحت عنوان إرهاب ضد أمريكا, مطلوب من بوش, مطلوب مدري من أين, فمن تلفون نريد فلان, قال: تفضلوا, معنى القضية هذه بأنه في الأخير الناس يكممون أفواههم عن الحديث عن أمريكا وإسرائيل, عن اليهود والنصارى وخطورتهم, وأنت تلمس فسادهم يصل إلى كل بيت, إلى كل رأس, لأنه إذا ما تحرك هذا أو هذا أو هذه الفئة أو هذه الفئة تحرك باعتبار واجب إسلامي, أن ندافع فساد هؤلاء, أن نقاوم فساد هؤلاء, فساد تجاوز الحدود المعقولة أصبحت المسألة تهدد المقدسات الإسلامية كلها, تهدد البلاد الإسلامية كلها, تهدد المبادئ الإسلامية كلها.

 

ما العرب الآن حانبين في قضية القدس؟ احتمال فيما بعد يطلع لنا ثلاث مشاكل هي القدس ومكة والمدينة الكعبة ومسجد رسول الله (صلوات الله وسلامه عليه) والقدس.

 

وهؤلاء اليهود هم يفهمون أنها تمشي حاجة, تمشي حاجة يطمعوا إلى ما هو أكبر منها… يوم ما ضربت [أمريكا أفغانستان] حظيت بتأييد من كل الدول الإسلامية هذه واحدة, تطرقوا إلى أكثر من هذه إنه يصبح بدل ما نحن نمشي بطائراتنا وأدواتنا إلى البلد الفلاني نكلف الزعيم الفلاني أو الملك الفلاني أو الرئيس الفلاني إنه هات فلان وفلان وفلان, طارد فلان وفلان, ويتحرك بكامل قوته! ولم يعد تلك الدولة الضعيفة ويضرب هذه القرية ويضرب هذه ويضرب هذه ويطلّع فلان ويطلع فلان من أجل أمريكا. ما هذا يعني تجاوز؟.

 

الأشرف لنا أن يأتي الأمريكيون هم, والأشرف لزعمائنا أن يأتي الأمريكيون هم يضربون, يضربون هم؛ لأن ضرب الأمريكيين هم لأي منطقة من المناطق يولد عداوة لأمريكا, يخلق عداوة لأمريكا, لكن لأنهم يعرفون أن العداوة مهمة, العداوة عداوة الشعوب المسلمة عداوة حقيقية يكون لها أثرها السيئ، وتجلس المنطقة هذه غير مستقرة, ولا يحققون أهدافهم فيها إلا بصعوبة.

 

وهم عادة ما هم أغبياء, دقيقين في تصرفاتهم, يريد أن يحقق أهدافه بأقل تكلفة, هذه قاعدة عندهم, أن يحققوا أهدافهم بأقل تكلفة مادية وبشرية, ميزان يمشون عليه, وقضية يحسبون لها ألف حساب, إذاً فبدل من أن نسير نحن نضرب فبالإمكان أن هذا الزعيم أو هذا الملك أو هذا يمشي المسألة, نقول: فلان مطلوب, فلان مطلوب, فلان إرهابي, وفلان كذا, ويلقطوهم له, أو يضربوا قراهم!.

 

ما أمريكا هناك سلمت؟ وإسرائيل سلمت؟ ما خسروا شي لا عملوا عمل يؤلب نفوس الناس عليهم, ولا خسروا شيء من جيوبهم, خليهم يعطوا مساعدة معينه, أو كذا, لأي طرف من الأطراف, لكن هم يحسبون ألف حساب للتأثيرات النفسية, كما حسب القرآن ألف حساب لقضية الموالاة والمعاداة, الموالاة والمعاداة يكون لها آثار كبيرة جداً؛ لهذا هم عملوا على أن تمسح استخدام كلمة: عدو إسرائيلي, وعداوة للغرب, وعداوة لليهود والنصارى, عداوة لإسرائيل, أن تمسح.

 

هم يحاولون بقدر الإمكان أن لا يخلقوا عداء من جديد في نفوس الأجيال هذه, هم يريدون أن يجعلوا أنفسهم مقبولين, لماذا مقبولين؟ هل من منطلق الحب والتودد لنا؟ نصبح إخواناً؟ لا, يريدون من أجل أن تقل التكلفة عليهم, من أجل أن يصلوا بلادك وترحب بهم, ما يخسروا شيء, ما يضحوا بشيء إلا بأقل ما يمكن, وهذه من الناحية الإقتصادية توفر لهم أشياء كثيرة, من الناحية السياسية توفر لهم أشياء كثيرة, تخلي المواقف لديهم سهلة.

 

ما المسألة أنه تودد أنهم يريدون أن يكون هناك صفا في النفوس فيما بيننا وبينهم, الله نبه على هذه المسألة {هَاأَنتُمْ أُوْلاء تُحِبُّونَهُمْ وَلاَ يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ عَضُّواْ عَلَيْكُمُ الأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ}(آل عمران119) فهم لا يحبونكم, هم حاقدون عليكم حتى ولو أنتم تحبونهم, ها أنتم هؤلاء تحبونهم وهم في نفس الوقت لا يحبونكم, ويعضون عليكم الأنامل من الغيظ, هذا من قمة الحقد, من الغيظ.

 

هم عندما يحاولون أن يمسحوا إسم عداوة يحاولون أن يقدموا كلمة سلام, وعالم مسالم, وأشياء من هذه إنما ليجمدوا نفسياتنا, يموتوا كل مشاعر العداوة التي ركز القرآن على خلقها بالنسبة لهم؛ لأن هذه حالة نفسية مهمة؛ لأنه إذا برزت نفسيتك لا تحمل عداوة لن تبذل نفسك, لن تبذل مالك, لن تعد أي عدة, معنى هذا أننا سدود!, إطرح بندقك هنا, أو تبيع بندقك لم يعد هناك حاجة, سدينا! وهم هناك شغالين وفي الأخير ما تدري وقد أنت هناك أسفل, وهم هناك فوق, أنت مجرد من كل إمكانياتك وأسلحتك, لم تعدّ شيئاً! وهم يظهرون لك في وقت معين أعداء شرسين في وقت أنت لا تتمكن أن تعمل شيء؛ لأنهم قد قدموا لهم.

الموالاة والمعاداة صـ 5 ـ 6.