عين على القرآن وعين على الأحداث

تواصل الإدانات المحلية لمجزرة العدوان في ضحيان بصعدة

موقع أنصار الله – صنعاء – 27 ذو القعدة 1439هـ

 

تواصلت اليوم ادانات المؤسسات الرسمية ومنظمات المجتمع المدني والاحزاب السياسية لمجزرة العدوان الأمريكي السعودي بحق الطلاب في ضحيان بمحافظة صعدة الذي راح ضحيتها 124 شهيدا وجريحا.

 

حيث أدان مجلس القضاء الأعلى بشدة مجزرة العدوان السعودي الإماراتي الإسرائيلي الأمريكي بحق الطفولة في مديرية ضحيان محافظة صعدة.

 

واشار المجلس في بيان صادر عنه إلى ان استهداف الاطفال بسوق مكتض بالناس وهم على حافلتهم المدرسية بعد خروجهم من المسجد بغارة جوية لطيران التحالف جريمة بشعة يندى لها جبين الإنسانية .

 

ولفت المجلس إلى ان اعترف ناطق تحالف العدوان المجرم المالكي في تصريحه حول الغارة، قد ارتكب جريمة أخرى بكذبه انهم استهدفوا مطلقي ومشغلي الصواريخ.

 

واوضح البيان ان هذه الجريمة النكرا بحق الطفولة في اليمن مع ما سبقها من جرائم للعدوان وآخرها استهدافه لسوق السمك وبوابة مستشفى الثورة في الحديدة وسيارات الإسعاف أثناء نقلها لبعض الجرحى وكذلك جريمة قتل الأسرى في الساحل الغربي ، تعد جرائم حرب لن تسقط بالتقادم .

 

وناشد مجلس القضاء الاعلى ، المنظمات الدولية والإنسانية ومجلس الأمن والأمم المتحدة ودول العالم الإسلامي أن يقوموا بواجبهم الإنساني إزاء هذه الجرائم وان يرفعوا من وتيرة الاحتجاجات والادانات ضد دول تحالف العدوان الإجرامي على اليمن ومطالبتهم بوقف عدوانهم على الشعب اليمني.

 

واشار إلى أن سكوتهم عن هذه المجازر الوحشية قد شجع المجرمين على مواصلة عدوانهم وعلى ارتكابهم المزيد من جرائم الإبادة بحق الإنسانية في اليمن ، حيث جعلوا المدنيين في محافظاتها ومدنها واسواقها ومدارسها أهدافا عسكرية للعدوان الأمريكي الإماراتي السعودي ومن تحالف معهم فارتكبوا بذلك آلاف الجرائم بحق اليمنيين بصورة وحشية لم يشهد لها التاريخ مثيلا من قبل.

 

وحث مجلس القضاء الأعلى اللجان القضائية والأمنية لرصد وحصر وتوثيق جرائم العدوان في مختلف محافظات الجمهورية بالاهتمام بواجبهم إزاء ذلك.

 

ووجه النيابات المختصة بسرعة إنهاء التحقيق في جرائم العدوان وتقديم ملفاتها إلى المحاكم المختصة للإسراع في نظرها طبقا للقانون .

 

ودعا مجلس القضاء المنظمات الإنسانية العاملة في اليمن أن يقوموا بتغطية الأحداث ونقلها للخارج بكل مصداقية والقيام بواجبها الإنساني في هذا المضمار .

 

و أشاد بصمود وثبات المجاهدين الأبطال من الجيش واللجان الشعبية في جميع الجبهات وبنجاح القوة الصاروخية والطيران المسير في صد المعتدين الغزاة والتنكيل بهم امتثالا لقوله سبحانه ( فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم ).

 

وعبر المجلس عن خالص العزاء والمواساة لأسر وذوي الشهداء ، سائلا الله الرحمة للشهداء والشفاء العاجل للجرحى .

 

 

كما أدانت قيادة محافظة أبين والسلطة المحلية استمرار تحالف العدوان في ارتكاب الجرائم بحق الشعب اليمني وأخرها جريمة استهداف حافلة للطلاب في سوق ضحيان بصعدة والتي راح ضحيتها أكثر من 100 شهيد وجريج.

 

وأشارت قيادة محافظة أبين في بيان صادر عنها إلى أن العدوان استهدف كل شيء في اليمن على مدى أربع سنوات والعالم ومؤسساته الإنسانية التي أسست لتحقيق العدالة والسلم الدوليين صامتة طيلة هذه السنوات.

 

وأكد البيان أن هذه الجرائم التي ارتكبها العدون بحق الشعب اليمني تتنافى مع كل الشرائع والمواثيق والأعراف والقوانين الدولية والإنسانية.

 

وناشد البيان ما تبقى من ضمير في هذا العالم ومحبي السلام إلى إدانة الحرب الظالمة على اليمن وتكثيف الجهود الإنسانية لأجل أطفال اليمن والعمل على إيقاف العدوان ورفع الحصار.

 

بدروة أدان التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري استمرار تحالف العدوان في ارتكاب المجازر بحق الشعب اليمني وأخرها جريمة استهداف حافلة تقل طلاب في ضحيان بمحافظة صعدة.

 

وأكد التنظيم الوحدوي في بيان صادر عنه أن هذه الجريمة وما سبقها من جرائم يومية يندى لها جبين الإنسانية لن تمر مرور الكرام.

 

وأشار إلى أن هذه الجرائم لن تزعزع إيمان الشعب اليمني بعدالة قضيته ولن توهن من قدرته على الصمود ومواجهة العدوان بكل إمكانياته واقتصاصه من المجرمين القتلة .

 

ودعا البيان أحرار العالم والمنظمات الحقوقية والإنسانية إلى القيام بمسؤلياتها تجاه هذه الجرائم خصوصاً تلك المنظمات التي تدعي اهتمامها بقضايا الطفولة ورعاية الأطفال.

 

كما دعا التنظيم الوحدوي أبناء الشعب اليمني إلى التحرك لرفد الجبهات بالرجال والمال كون ذلك الحل الناجع لإيقاف العدوان ولن تفهم دول العدوان غير القوة.

 

ومن جانبه أدان المركز القانوني للحقوق والتنمية جريمة استهداف طيران العدوان حافلة طلاب وأطفال في سوق ضحيان بمدينة صعدة والتي راح ضحيتها أكثر من 100 شهيد وجريح.

 

وأشار المركز في بيان صادر عنه إلى أن هذه الجريمة تأتي ضمن سلسلة جرائم الحرب والإبادة الجماعية بحق المدنيين في اليمن.. مؤكدا أن عدد الضحايا وطبيعة الأماكن المستهدفة تشير إلى أن التحالف العسكري بقيادة السعودية قد انتهك المبادئ الأساسية للقانون الدولي الإنساني.

 

وأشار البيان إلى تعمد تحالف العدوان في استهداف تجمع المدنيين بهدف قتل أكبر عدد منهم مما يجعل هذه المجازر ترقى إلى جرائم حرب.

 

وحمل المركز القانوني للحقوق والتنمية السعودية وتحالفها المسئولية عن هذه الجريمة وسابقاتها.. مطالبا بالتحقيق والمسائلة الجنائية لقيادات التحالف وجميع من يثبت تورطهم في هذه الجرائم.

 

واعتبر البيان منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن شريكين أساسيين في جميع تلك الجرائم جراء تقاعسهم عن تحمل مسؤولياتهم القانونية والأخلاقية والتعامل بجدية وحزم تجاه هذه الجرائم والعمل على إيقافها.

 

وجدد المركز مناشدته لكافة هيئات ومنظمات الأمم المتحدة وعلى رأسها الأمم المتحدة والمفوضية السامية لحقوق الإنسان إلى التحرك الجاد لرفع الحصار ومنع دول العدوان من ارتكاب المزيد من المجازر والانتهاكات الصارخة لقواعد وأحكام ميثاق الأمم المتحدة والاتفاقيات والمعاهدات الدولية ذات الصلة.

 

الجبهة الوطنية الجنوبية لمقاومة الغزو والإحتلال عبرت بدروها عن إدانتها لهذه الجريمة النكراء التي نفذتها طائرات العدوان السعودي الإماراتي الأمريكي الصهيوني بحق أطفالنا في منطقة ضحيان محافظة صعده اليوم و الذين كانوا على باصات يشاركون في رحله مدرسيه، ما أدى الى ازهاق أرواح أكثر من خمسون طالب وجرح أكثر من ذلك العدد في عمل قذر وجبان تقشعر منه الابدان  وتحرمه كافة الاديان والقوانين والمواثيق الدولية.

 

وأشارت الجبهة الوطنية الجنوبية لمقاومة الغزو والإحتلال في بيان صادر عنها إلى أن هذه الجريمة الشنعاء تأتي امتدادا للجرائم المنظمة التى تقوم بها دول العدوان بحق أبناء شعبنا اليمني مساءا واطفالا منذو أكثر من ثلاث سنوات .

 

وأدان قطاع تلفزيون قناة عدن الفضائية جريمة استهداف العدوان لحافلة طلاب في مدينة ضحيان بمحافظة صعدة راح ضحيتها العشرات من الشهداء والجرحى .

 

وأشار قطاع تلفزيون قناة عدن في بيان صادر عنه إلى أن هذه المجزرة ارتكبها طيران تحالف العدوان السعودي الإماراتي الأمريكي بحق الطفولة والمدنيين لا تسقط بالتقادم.

 

وأكد البيان أن هذه المجرزة جريمة حرب مكتملة الأركان وتضاف إلى سلسلة المجازر المروعة التي يرتكبها تحالف العدوان بحق الشعب اليمني منذ ما يقارب أربعة أعوام.

 

واستنكر البيان صمت المجتمع الإسلامي والدولي والمنظمات الأممية والإنسانية إزاء هذه الجريمة وكل الجرائم التي ارتكبها العدوان بحق الطفولة والإنسانية في اليمن.

 

ودعا تلفزيون قناة عدن الفضائية الشعوب الحرة إلى اتخاذ مواقف جادة تجاه ما يجري في اليمن من حرب إبادة جماعية والعمل على إيقاف العدوان.

 

وأكدت قناة عدن الفضائية استمرارها في كشف جرائم العدوان ومواجهة تضليل وتزييف إعلامه الذي يقوم بتزييف الحقائق والجرائم الذي يرتكبها العدوان بشكل يومي.

 

وطالبت أبناء الشعب اليمني إلى تعزيز التلاحم والاصطفاف وتماسك الجبهة الداخلية والعمل على رفد الجبهات بالرجال والعتاد للدفاع عن الأرض والعرض.

 

كما أدان حزب الشعب الديمقراطي “حشد” استمرار تحالف العدوان السعودي الأمريكي في ارتكاب المجازر الوحشية بحق الشعب اليمني، وآخرها استهداف حافلة طلاب بمدينة ضحيان بصعدة.

 

وأوضح حزب الشعب في بيان صادر عنه أن ارتكاب هذه المجزرة وما سبقها من جرائم، تؤكد لشعوب العالم مدى الإجرام لدول تحالف العدوان في استهداف المدنيين وإهلاك الحرث والنسل، غير مفرقا بين أهداف عسكرية أو تجمعات مدنية من منشآت وأسواق وصالات ووسائل مواصلات.

 

وطالب البيان شعوب العالم الحر وكل من تبقى فيه ضمير إنساني من هيئات ومنظمات وأنظمة بإدانة واستنكار هذه المجزرة وكل الجرائم الوحشية التي يرتكبها تحالف العدوان بحقالشعب اليمني.

 

وحمل حزب الشعب الديمقراطي مجلس الأمن والأمم المتحدة مسؤولية إستمرار العدوان في إراقة الدماء اليمنية البريئة يوميا .. مطالبا بتشكيل لجان تحقيق دولية محايدة للتحقيق في هذه الجرائم وإدانة مرتكبيها وتقديمهم للمحاكم الدولية.

 

وقال البيان ” قدرنا ومصيرنا في ظل إستمرار مجازر الإبادة هو المزيد من التماسك ورص الصفوف والوقوف إلى جانب الجيش واللجان الشعبية والقيادة السياسية في اتخاذ الخيارات المتاحة للرد على غطرسة دول الاستكبار.

 

ودعا البيان إلى تعزيز جبهات العزة والكرامة بالمزيد من الرجال والعتاد والمال حتى تحقيق النصر.

 

من جانبها أكدت منظمات مجتمع مدني أن مجزرة تحالف العدوان اليوم في ضحيان بصعدة جريمة حرب لا تسقط بالتقادم.

 

واستنكرت مؤسسة موطني للتنمية الاجتماعية ومؤسسة الإقبال للتمية الاجتماعية والاتحاد اليمني للسياحة ومنظمة معاً لإنقاذ الوطن ومنظمة البيئة للتنمية الاجتماعية ومؤسسة يمن انجل للاستجابة الانسانية ومؤسسة إسفير للرعاية والاستجابة الانسانية، هذه الجريمة المروعة التي راح ضحيتها أكثر من 100 شهيد وجريح معظمهم أطفال.

 

وأشارت في بيان مشترك صادر عنها إلى أن هذه الجريمة لا يمكن أن تنسى وتعد استحضاراً لنمط جرائم التنظيمات الإرهابية (القاعدة وداعش).

 

وأكد البيان أن هذه الجريمة تعد رقماً مضافاً في قائمةٍ الجرائم التي ارتكبها تحالف العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي ومرتزقته.

 

كما أكد أن تعمد تحالف العدوان على ارتكاب هذه الجرائم نتيجة صمت المنظومة الدولية إزاء الانتهاك الأول والجرم الأول ومروره دون عقابٍ رادع يحول دون تكراره.

 

وحمل البيان الأمم المتحدة والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان والطفولة والمجتمع الدولي المسئولية الكاملة تجاه جرائم تحالف العدوان بحق الشعب اليمني .. معتبرا أنها شريكةً في الجرم بصمتها المخزي والذي شكل غطاءً لتلك الجرائم.

 

وأدانت قناة اليمن الفضائية بأشد العبارات هذه الجريمة النكراء واستمرار تحالف العدوان في ارتكاب مجازره بحق أبناء شعبنا اليمني العظيم ونسائه وأطفاله في مختلف المحافظات.

 

وطالب بيان صادر عن القناة المجتمع الدولي ممثلاً بمنظمة الأمم المتحدة وهيئاتها المختلفة والمنظمات الدولية الحقوقية والإنسانية بتحمل مسؤولياتهم القانونية والإنسانية تجاه هذه الجرائم المتلاحقة والغير مسبوقة واللا مشهوده في تاريخ الحروب  وأخلاقيات الصراع في مختلف مراحل التاريخ.

 

وأدان المعهد الوطني للعلوم الإدارية بشدة الجريمة التي ارتكبها طيران العدوان باستهداف حافلة طلاب وسط مدينة ضحيان في محافظة صعدة.

 

واعتبر المعهد في بيان صادر عنه هذه المجزرة الوحشية التي راح ضحيتها أكثر من 100 شهيدا وجريحا جلهم أطفال، وصمة عار في جبين المجتمع الدولي الذي يقف عاجزا إزاء ما يرتكبه العدوان من جرائم بحق الشعب اليمني.

 

وندد البيان بالمواقف اللا مسؤولة للمجتمع الدولي ومنظمة الأمم المتحدة وتخاذل منظمة حقوق الإنسان في الضغط على دول العدوان بالكف عن الجرائم والانتهاكات التي تطال اليمنيين.

 

 

وأدانت وزارة العدل استمرار العدوان الأمريكي السعودي في ارتكاب المجازر بحق الأطفال والمدنيين وآخرها استهداف حافلة طلاب مركز صيفي اليوم في سوق مدينة ضحيان بمحافظة صعدة راح ضحيتها العشرات من الشهداء والجرحى.

 

واستنكرت الوزارة في بيان صادر عنها ، صمت المجتمع الدولي إزاء جرائم تحالف العدوان التي راح ضحيتها الآلاف من المدنيين.

 

وندد البيان بمواقف الأمم المتحدة المجتمع الدولي إزاء جرائم العدوان التي تعتبر وفقا لمواثيق الأمم المتحدة جرائم حرب ضد الإنسانية وتجاوزها إلى جرائم إبادة جماعية.

 

وحمل البيان المجتمع الدولي وخصوصاً منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن مسئولية الجرائم التي يرتكبها العدوان يوميا بحق الشعب اليمني .. داعياً المدعي العام بالأمم المتحدة إلى ممارسة اختصاصاته في تقديم المجرمين للمحاكم الجنائية المختصة كون هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم.

 

وأكد البيان أن جرائم العدوان لن تثني الشعب اليمني عن صموده لإيمانه بمظلوميته وأن النصر حليفه.

 

بدروها اعتبرت قيادة محافظة صنعاء والسلطة المحلية مجزرة استهداف طيران العدوان حافلة تقل طلاب بضحيان محافظة صعدة وصمة عار في جبين الإنسانية.

 

وحملت في بيان صادر عنها المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية المسئولية الكاملة إزاء غطرسة وجرائم تحالف العدوان بحق أبناء الشعب اليمني وأخرها مجزرة استهداف حافلة ضحيان التي راح ضحيتها أكثر من 100 شهيد وجريح.

 

وأعتبر محافظ صنعاء حنين قطينة صمت المجتمع الدولي المعيب والتواطؤ إزاء هذه المجازر جريمة ومشاركة فيها .. مطالبا أحرار وشرفاء العالم التدخل لوقف العدوان الوحشي الذي يستهدف اليمن أرضا وإنسانا.

 

وأشار إلى أن جرائم العدوان بحق الأطفال والنساء تثبت حالة التخبط والانهيار في صفوف العدو .. وقال ” إن هذه الجرائم لن تزيد أبناء اليمن إلا صمودا وإصرارا على مواجهة الغزاة والمحتلين ودحرهم من كل شبر من أرض اليمن”.

 

دعا محافظ صنعاء كافة القبائل اليمنية للاصطفاف والتلاحم والتصدي للعدوان والرد على مجازره.. لافتا إلى أن العدوان قد تجاوز كل الحدود وارتكب ابشع الجرائم التي لا يمكن أن يسكت عنها أحرار اليمن.

 

وأكد على ضرورة استمرار النفير ورفد الجبهات بالمزيد من قوافل الرجال والعطاء للرد على مجازر العدوان ومرتزقته ..لافتا إلى أن هذه الجرائم لا يمكن أن تسقط بالتقادم وسيتم محاسبة مرتكبيها.

 

 

من جانبه عبر مجلس التلاحم الشعبي القبلي، عن إدانته واستنكاره للمجزرة المروعة التي ارتكبها طيران العدوان السعودي الأمريكي باستهداف حافلة تقل أطفالا وسط سوق ضحيان بمحافظة صعدة.

 

واعتبر المجلس في بيان صادر عنه هذه المجزرة التي راح ضحيتها أكثر من 100 شهيدا وجريحا، جريمة حرب بحق الطفولة والإنسانية تضاف إلى سلسلة جرائم الإبادة الجماعية لتحالف العدوان بحق المدنيين من النساء والأطفال.

 

وأكد مجلس التلاحم أن سكوت المجتمع الدولي يعد شرعنة واضحة لاستمرار العدوان في وحشيته متعديا ومنتهكا كافة القوانين والأعراف والشرائع السماوية والقيم والمبادئ والاسلاف والأعراف الدولية والمحلية.

 

وأهاب التلاحم القبلي بكافة مشائخ وأبناء وقبائل اليمن أباة الضيم وعشاق الحرية والكرامة الاستمرار في التلاحم ورص الصفوف ومواصلة البذل والعطاء ورفد جبهات الكرامة بالرجال والعتاد.

 

وخاطب مجلس التلاحم كل من لا يزال في قلبه ذرة من نخوة أو شهامة أو غيرة قبلية على عرضه وكرامته تحمل مسئوليته في النفير القبلي على مختلف المستويات .

 

وبارك مجلس التلاحم القبلي الانتصارات التي يحققها رجال الرجال من أبطال الجيش واللجان الشعبية .. داعيا سلاح الجو المسير والقوة الصاروخية والبحرية تكثيف الضربات القاسية لمواقع وأهداف العدوان الاستراتيجية .

 

وأدانت جمعية تدريب وتأهيل المعاقين حركياً بمحافظة صعدة الجرائم التي ترتكبها قوى العدوان على اليمن في تحد لكل الأعراف والمواثيق الخاصة بحماية الأطفال.

 

وأكدت الجمعية في بيان صادر عنها أن استهداف طيران العدوان لحافلة تقل طلاب بمديرية ضحيان من جرائم الحرب والعدوان التي حرمتها المواثيق والتشريعات الدولية وفي مقدمتها القانون الإنساني الدولي ومواثيق الأمم المتحدة واتفاقيات جنيف التي أكدت على حماية المدنيين والأطفال.

 

ودعا البيان إلى فتح تحقيق دولي لمحاسبة مرتكبي جرائم الحرب والإبادة الجماعية بحق الشعب اليمني.