عين على القرآن وعين على الأحداث

إدانات محلية واسعة لمجزرة العدوان بحق النازحين في الحديدة

موقع أنصار الله  –  صنعاء  – 4 صفر1440هـ

 

ادانت السلطات المحلية والمكاتب التنفيذية والفعاليات السياسية ومنظمات المجتمع المدني في مختلف محافظات الجمهورية استمرار جرائم العدوان الأمريكي السعودي بحق الشعب اليمني وآخرها استهداف نازحين بمديرية جبل راس في الحديدة راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى.

 

حيث اعتبرت قيادة محافظة المحويت والسلطة المحلية أن تمادي قوی العدوان في إرتكاب المزيد من الجرائم المروعة يتحمل مسئوليتها المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية التي تغض الطرف بصمتها عن مايتعرض له أطفال ونساء اليمن .

 

ودعا بيان صادر عنها جميع المنظمات الدولية إلى إدانة هذه الجريمة وغيرها من المجازر وعدم السكوت عنها..محملا دول العدوان المسئولية الكاملة عن تداعيات الأوضاع في اليمن.

 

وأكدت قيادة محافظة المحويت أن الصمت الدولي عن سفك دماء الشعب اليمني شجعه على الاستمرار في غيه وصلفه دون أن يخشى أي عقوبة.

 

وأدانت قيادة محافظة ذمار والسلطة المحلية والمكتب التنفيذي، جريمة استهداف طيران العدوان حافلتين تقلان نازحين بمديرية جبل رأس بالحديدة وراح ضحيتها 49 شهيدا وجريحا.

 

واعتبرت في بيان صادر عنها هذه المجزرة، تأتي تواصلا لمجازر الإبادة الجماعية التي يرتكبها تحالف العدوان بشكل ممنهج منذ نحو أربعة أعوام دون وازع ديني أو أخلاقي .

 

وجددت استنكارها للصمت الدولي وغضه الطرف عن جرائم العدوان الوحشية بحق الأطفال والنساء والشيوخ والمنشآت العامة والخاصة وأماكن التجمعات السكانية والتي تنتهك كافة القوانين الدولية والإنسانية.

 

وحمل البيان دول تحالف العدوان مسئولية هذه الجريمة وسابقاتها .. مطالبا بالتحقيق والمسائلة الجنائية لقيادات التحالف وكل من تورط في هذه الجرائم الوحشية.

 

بدورها اعتبرت السلطة المحلية بمحافظة صعدة أن إمعان العدوان في ارتكاب هذه الجريمة وما سبقها من جرائم بالحديدة وتدمير مستشفى الدريهمي، يكشف انسلاخ دول العدوان عن القيم والأخلاق والإنسانية وشاهد على استهدافهم المتعمد للإنسان.

 

وحمل بيان صادر عنها الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان، المسؤولية القانونية والأخلاقية بصمتها وتواطؤها إزاء جرائم العدوان في استهداف الأطفال والنساء في إنتهاك صارخ لكل القوانين والمواثيق الدولية والإنسانية .

 

ودعا البيان أبناء الشعب اليمني إلى دعم وإسناد الجيش واللجان الشعبية والنفير العام للجبهات للرد على جرائم العدوان والتنكيل بقوى العدوان ومرتزقته.

 

وأدانت قيادة محافظة صنعاء والسلطة المحلية مجزرة طيران العدوان باستهداف حافلتين تقلان نازحين بمديرية جبل رأس بالحديدة وراح ضحيتها 37 شهيدا وجريحا.. معتبرة هذه المجزرة، جريمة يندي لها جبين الإنسانية تأتي ضمن الجرائم التي يرتكبها تحالف العدوان بحق اليمن أرضا وإنسانا منذ نحو أربعة أعوام .

 

وحمل بيان صادر عنها المجتمع الدولي والدول العظمى وفي المقدمة الولايات المتحدة الأمريكية، مسئولية تمادي العدوان في استهداف الشعب اليمني والأطفال والنساء .

 

كما أدانت حكومة شباب اليمن المستقل المجزرة البشعة التي ارتكبتها قوى تحالف العدوان بقيادة السعودية باستهداف النازحين بمديرية جبل راس بالحديدة.

 

وأوضحت في بيان صادر عنها أن هذه الجريمة جاءت بعد يوم من قصف طيران وبوارج العدوان لمديريتي الدريهمي والتحيتا وتدمير مستشفى الدريهمي ومستشفى الأمومة والطفولة الذي يقدم خدمات للنساء الحوامل والمواليد ومنازل المواطنين في التحيتا، راح ضحيتها عشرات المواطنين بين شهيد وجريح.

 

وحملت الهيئة الوطنية لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية ومواجهة الكوارث السعودية والإمارات وتحالفهما مسئولية إرتكاب هذه الجريمة وسابقاتها .. مطالبة بالتحقيق والمسائلة الجنائية لقيادات التحالف وجميع من يثبت تورطهم في هذه الجرائم.

 

واعتبرت الهيئة في بيان صادر عنها، الأمم المتحدة ومجلس الأمن شريكين في الجرائم التي يرتكبها تحالف العدوان بصمتهما وتقاعسهما عن تحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية والتعامل بجدية وحزم تجاه هذه الجرائم والعمل على إيقافها.

 

وأكدت الهيئة أنّ استهداف تحالف العدوان للنازحين أصحبت عملية ممنهجة ومتكررة في جرائم حرب يندى لها الجبين .. مؤكدة أن هذه الجرائم لن تسقط بالتقادم.

 

وطالبت المجتمع الدولي التحرك الجاد وإجراء تحقيق شفاف ومستقل في كافة المجازر التي ارتكبتها دول العدوان وما تزال بحق الشعب اليمني على مرأى ومسمع من العالم.

 

وأدان مجلس الشورى بأشد العبارات المجزرة المروعة التي ارتكبها طيران العدوان السعودي اليوم باستهدافه حافلتين تقلان نازحين بمديرية جبل راس بمحافظة الحديدة وراح 37 شهيدا وجريحا من النازحين.

 

واستنكر مجلس الشورى في بيان صادر عنه إستمرار تحالف العدوان في إرتكاب أبشع الجرائم بحق الشعب اليمني وآخرها شن غارات هستيرية على الأحياء السكنية والمرافق الصحية والمزارع وخزانات المياه والطرق في التحيتا والدريهمي وجزيرة كمران بالحديدة وتدمير مستشفى الدريهمي العام ومستشفى الأمومة والطفولة وسقوط عشرات الشهداء والجرحى بينهم نساء وأطفال.

 

واعتبر القصف الممنهج لطيران دول العدوان على المنازل والطرقات والمنشآت الخدمية والبنية التحتية وتعمد استهداف النازحين وصمة عار في جبين الإنسانية وجرائم حرب لا تسقط بالتقادم .

 

وأكد البيان أن هذه الجرائم لن تزيد الشعب اليمني إلا مزيداً من الصمود والثبات والاستبسال في مواجهة العدوان .. لافتا إلى أن الجرائم البشعة التي يرتكبها تحالف العدوان ويندر أن يوجد لها مثيل في التاريخ الإنساني تعكس الوجه الحقيقي والحقد الدفين على الشعب اليمني.