عين على القرآن وعين على الأحداث

أهمية إستصلاح الأراضي الزراعية

موقع أنصار الله | من هدي القرآن | 29 صفر 1440هـ

يقول السيد حسين بدر الدين الحوثي رضوان الله عليه ، في ملزمة (لتحذن حذو بني إسرائيل) :

.. في انتخابات رئاسة جمهورية أو عضوية مجلس النواب أو مجالس محلية أو غيرها – فيعدونا بمشاريع من هذه المشاريع السطحية.. الكهرباء مهم لكن لو نفترض أن بالإمكان أن نظل بدون كهرباء، بل أليس الكهرباء يطفأ في حالات الخطورة؟ الكهرباء يطفأ، أليست المدن تطفأ في حالات التهديد؟ تطفأ المدن أي أن الكهرباء ليس ضروري بل من الضروري أن يطفأ فيما لو حصل تهديد مباشر. يعدون بالكهرباء يعدون بالمدارس هذه المدارس ما داخلها؟ المعلمون أنفسهم ما هي ثقافتهم؟ هل هم يحملون روحا إسلامية؟ روحا عربية كما يحمل المعلم اليهودي داخل المدرسة روحا يهودية, روحا قومية يهودية؟.. لا. معلم أجوف لا يهمه شيء، يهمه أن ينظر إلى الساعة متى ستنتهي الساعات التي هو ملزم بالعمل فيها, ويُمَشِّي حال الطلاب بأي شيء!. ليس هناك تربية لا داخل مدارسنا, ولا داخل مساجدنا, ولا داخل جامعاتنا، ولا داخل مراكزنا. هذه المدارس نفسها في حالة المواجهة هل ستصبح ضرورية؟ بإمكان الناس في حالة الخطورة فيما لو ضربت مدرسة أن يدرسوا أبناءهم تحت ظل أي شجرة, أو في أي مكان آخر.

المساجد أنفسها لو ضربت بإمكانهم أن يصلوا في أي مكان.. لكن قوتهم هو الشيء الذي لا بديل عنه، لا بديل عنه إلا الخضوع للعدو, والاستسلام للعدو، وتلقي الضربة بدون أي حركة في مواجهة العدو. من واجب الناس في الانتخابات إذا ما قدمت برامج انتخابية لأي انتخابات كانت: نحن نريد زراعة.. أو أن اليمن بلد غير صالح للزراعة! فيه أراضي كثيرة جدا، هذه الأراضي التي هي مزروعة بالقات ليست مبررا لهم أن يقولوا: أنتم زرعتم [القات]، هذه مناطق جبلية, أراضي محدودة, لو تأتي لتلصقها بعضها لبعض لما ساوت منطقة صغيرة في بلاد تهامة, أو في حضرموت, أو في مأرب, أو في الجوف.. لماذا لا تزرع تلك الأراضي؟. تلك القروض الكثيرة التي نتحملها نحن لماذا لا توجه أو يوجه القسط الأكبر منها إلى الاهتمام بالزراعة؟}