عين على القرآن وعين على الأحداث

فضيحة جديدة لبرنامج الغذاء العالمي في العاصمة صنعاء “حشرات في البقوليات” (صور)

موقع أنصار الله || صحافة محلية || موقع “يمني برس”

في فضيحة جديدة لبرنامج الغذاء العالمي في اليمن ضمن سلسلة فضائح سابقة، أظهرت نتائج نزول ميداني للجنة شكلتها الهيئة الوطنية لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية ومواجهة الكوارث، قيام البرنامج بتوزيع مواد غذائية فاسدة وتوجد بها حشرات.

وقامت الهيئة الوطنية لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية ومواجهة الكوارث بتشكيل لجنة للنزول الميداني بناء على بلاغ تلقته حول مواد غذائية فاسدة يقوم برنامج الغذاء العالمي بتوزيعها في عدد من النقاط بأمانة العاصمة صنعاء.

وجاء في بيان للهيئة الوطنية، أنه وبناء على بلاغ حول وجود مواد غذائية فاسدة في نقاط توزيع برنامج الغذاء العالمي في مواد البقوليات وذلك في مدرسة المعتصم ومدرسة الشامي بأمانة العاصمة شكلت الهيئة لجنة للنزول إلى تلك المراكز واتضح أن هناك حشرات صغيرة في البقوليات بمراكز الغذاء العالمي في هذه المدرستين.

من جهته أوضح مدير عام الشؤون القانونية في الهيئة الوطنية لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية ومواجهة الكوارث، نبيل الشامي، في تصريح خاص ليمني برس، أنه خلال الفترة السابقة كان هنالك شكاوى تلقتها الهيئة من بعض الفروع أن هناك مواد فاسدة لبرنامج الغذاء، وتم الرفع بها إلى رئيس مجلس الإدارة وقام بتكليف لجنة نزلت إلى بعض المخازن التابعة لبرنامج الغذاء، وتبين وجود بعض المواد الفاسدة منها “الصويا”.

وأشار إلى أنه بعد أن تبين وجود مواد فاسدة قامت الهيئة باستدعاء الهيئة العامة للمواصفات والمقاييس والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة، وكذلك قامت الهيئة بإبلاغ النيابة وحضر الأخيرين جميعهم إلى المخازن التابعة للبرنامج، وبدأت الهيئة العامة للمواصفات والمقاييس بأخذ عينة من المواد الفاسدة وقامت بفحصها ورفعت تقرير بأن مادة “الفاصوليا – الصويا”، غير صالحة للاستخدام ورفعت بذلك إلى الجهات المختصة متمثلة بالنيابة.

قال الشامي إنه تم إبلاغ برنامج الغذاء العالمي لرفع بقية المواد من المخزن الذي وجدت بداخله  المواد الفاسدة، حتى لا تنتقل إليها الحشرات التي وجدت في البقوليات، مؤكدا أنه إن لم يتم رفع هذه المواد من قبل برنامج الغذاء فستقوم الهيئة بالتواصل مع الجهات المعنية بهذا الشأن، واتخاذ الاجراءات القانونية.

وحول مدى سلامة وصلاحية المواد التي يقوم البرنامج بتوزيعها في بقية المحافظات، بيّن الشامي أن رئيس اللجنة المكلفة بالنزول الميداني بالعاصمة صنعاء قد أبلغ فروع الهيئة بالمحافظات بالنزول الميداني إلى مخازن برنامج الغذاء الموجودة فيها لفحص المواد فيها والتأكد من صلاحيتها.

أما عن الكمية الفاسدة التي وجدت بمخازن البرنامج بأمانة العاصمة، أفاد الشامي بأن الكمية الفاسدة التي كانت مخزنة ببعض المدارس بالأمانة تقدر بـ700 إلى 800 كيس يزن الواحد منها 50 كيلوجرام.

وأكد الشامي أنه تم التواصل مع الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة للرفع بالمتسببين بتوزيع المواد الفاسدة إلى النيابة لاتخاذ الاجراءات القانونية ضدهم.

يُشار إلى أنه قبل نحو أسبوعين نشرت العديد من الوسائل الإعلامية صورا توضح جانب من فساد برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة بتوزيعه شحنة من القمح التالف التي أرسلها لليمن، وبحسب وثيقة صادرة عن”جمعية حماية المستهلك” في حكومة الانقاذ الوطني بصنعاء كشفت فيه بأن القمح الواصل إلى اليمن “منتهي الصلاحية”.

وذكرت الجمعية أن “باخرة فرغّت شحنة كبيرة من القمح منتهي الصلاحية، في ميناء مدينة عدن”، لافتة في مذكرتها إلى أن الباخرة التي وصلت ميناء عدن، كانت تحمل شحنة من 32 ألف طن من القمح الأمريكي المنشأ منتهي الصلاحية، وتابع لبرنامج الغذاء العالمي”.

وقالت الجمعية إنه “وعلى الرغم من تعفن القمح على ظهر الباخرة وعدم صلاحية استهلاكه، إلا أنه تم تفريغه وتعبئته في أكياس تمهيداً لتقديمه كمساعدة للمواطنين اليمنيين، مع أنه كان يفترض، بل ويجب إعادته إلى مصدره كونه متعفنا وغير صالح للاستخدام الآدمي”.

وأوضحت الصور شحنة القمح الفاسد البالغة كميته 32 طن من القمح والتي قدمتها برنامج الغذاء العالمي، كمساعدات مخصصة لإغاثة الشعب اليمني.

وفيما يلي صور توضح الحشرات الصغيرة التي وجدت في البقوليات بمركز مدرسة المعتصم ومدرسة الشامي والتي كان برنامج الغذاء العالمي في طور توزيعها مطلع الأسبوع الحالي