عين على القرآن وعين على الأحداث

قائد الثورة: ذكرى الشهيد القائد محطة نستمد منها العزم والقوة في ظل استمرار العدوان

موقع أنصار الله  – صنعاء– 27 رجب 1440هـ

أوضح قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي أن الذكرى السنوية للشهيد القائد محطة مهمة نستمد منها العزم والقوة ونستفيد منها الوعي ونكتسب البصيرة في ظل استمرار العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي الغاشم.

وقال السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي في كلمة له اليوم بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد القائد، “في العام الخامس من الصمود في وجه العدوان” تأتي الذكرى السنوية المؤلمة للشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي، الذي لم يزدد خلال الفترة الماضية إلا حضورا في وجداننا من موقع القدوة والقيادة والهداية بمشروعه القرآني العظيم”.

وأشار إلى أن السيد حسين بمشروعه القرآني هو حاضر في الساحة بما فيها من أحداث وتحديات وبما قدمه من نور وهداية.. مبينا أن مسار الأحداث منذ انطلاقة المشروع القرآني وإلى اليوم يقدم الشواهد تلو الشواهد على صوابية هذا المشروع والتحرك على أهميته والحاجة إليه.

ولفت إلى أن الأمة بحاجة لرؤية حقيقية بالأحداث والواقع والتحديات والمخاطر ووعي صحيح عن العدو ومكائده .. مؤكدا أن السيد حسين بدر الدين الحوثي تحرك على أساس مشروع قرآني عملي صحيح للتصدي للأخطار والتحديات وتوجهات الأعداء.

وبين أن المشروع القرآني الذي تحرك به السيد حسين الحوثي انطلق من قراءة واعية عن العدو والأحداث والمجالات التي يتحرك فيها .. مبينا أن هذا المشروع يركز على تحصين الساحة الداخلية من خلال فهم صحيح عن العدو وأساليبه ومساراته وفق الهداية القرآنية.

وشدد قائد الثورة على أن المعركة تحتاج إلى الوعي والإحساس بالمسؤولية لمواجهة الظلم والاستعباد.. مشيرا إلى أن المشروع القرآني يقوم على برامج عملية في كل المسارات الفكرية والسياسية والإعلامية والاقتصادية لمواجهة مؤامرات العدو وتكاملية وشمولية المشروع القرآني يحرر الأمة من الأطر الضيقة التي تكبلها ويركز على القضايا المركزية كفلسطين.

وأضاف “إن المشروع القرآني يتجه إلى الأمة جمعاء ويقدم خطابا مفهوما للجميع وخطوات عملية ممكنة في كل الاتجاهات ويعبأ الساحة بالعداء للعدو ويحصنها من الاستغلال ويركز على مبدأ الاستقلال والتخلص من التبعية ويستنهض الشعوب ويشعرها بالمخاطر من حولها للارتقاء بمواجهة التحديات والمخاطر”.

وتابع” التحرك الشعبي من منطلق قرآني أثبت جدوائيته في مواجهة العدو الصهيوني كتحرك حزب الله والفصائل الفلسطينية”.. مشيرا إلى أن تجربة استنهاض الجميع هي التي جعلت إيران في موقع القوة وهي التي حمت العراق وسوريا أمام الهجمة التكفيرية.

ولفت إلى أن الأنظمة إذا فصلت عن شعوبها تكون في موقع الضعف وتعتمد على سياسة الاسترضاء للأمريكي والإسرائيلي بل وتحتمي بهما .. مشددا على أن مصلحة الأمة اليوم أن يتجه الجميع حكومات وأنظمة وشعوبا ضمن توجه صحيح للتخلص من التبعية.

وقال” ما بعد موقف ترامب بشأن الجولان أقصى ما أمكن الأنظمة العميلة إصدار بيان لطيف بأن الجولان سورية وفلسطين عربية”.. مؤكدا أن من يعادي أمريكا ويقاوم إسرائيل بالفعل والموقف يواجه الأنظمة العميلة والمطبعة بكل الوسائل والأساليب في اليمن ولبنان وفلسطين.

واختتم السيد عبد الملك الحوثي كلمته بالقول” نحن معنيون بتعزيز مبادئ وقيم المشروع القرآني لتعزيز الوعي والتماسك والارتباط والثقة بالله”.