زمن سقوط الأقنعة

كل تلك الشعارات والكلام المعسول التي تتشدق بها المنظمات الحقوقية والإنسانية مجرد حبر على ورق ولقلقة باللسان فثلاثة اعوام من القتل والدمار وبشكل همجي وإجرامي فضيع كان كافياً لسقوط الأقنعة عن وجوه كثير من أنظمة هذا العالم وكثير أيضاً من المنظمات المدعية لحقوق الإنسان والتي اكتشف أنها فقط وفقط تتاجر بالمآسي الإنسانية في كل بلدان العالم

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا