ادانات محلية واسعة لمجزرة العدوان الأمريكي السعودي في ضحيان بصعدة

موقع أنصار الله – صنعاء – 27 ذو القعدة 1439هـ

 

دانت السلطات المحلية والمكاتب التنفيذية ،والفعاليات السياسية ومنظمات المجتمع المدني بمختلف محافظات الجمهورية مجزرة العدوان الأمريكي السعودي في مدينة ضحيان بمحافظة صعدة جراء استهداف حافلة نقل طلاب راح ضحيتها 47 شهيد وأكثر من 77 جريح وكذا استهداف موكب تشييع في مجز بصعدة.

حيث دانت السلطة المحلية بمحافظة مأرب جريمة استهداف طيران العدوان الأمريكي السعودي لحافلة طلاب في سوق ضحيان بمحافظة صعدة والتي راح ضحيتها أكثر من 100 شهيد وجريح.

وأكدت قيادة المحافظة في بيان صادر عنها أن استهداف العدوان السعودي لحافلة الأطفال وسط سوق شعبي يؤكد إستهتار العدوان بأرواح المدنيين وتعمده إرتكاب مجازر ضد الإنسانية.

وأشار البيان إلى أن هذه المجازر تؤكد مجدداً بأن هدف العدوان هو إبادة الشعب اليمني من خلال استهدافه المباشر بالطيران أو من خلال الحصار الشامل.

ودعا البيان أحرار الشعب اليمني لهبة شعبية كبرى ورفد الجبهات بالمقاتلين كرد فعلي على المجازر اليومية التي يرتكبها تحالف العدوان بحق النساء والأطفال والأبرياء.

كما دانت لسلطة المحلية بمحافظة الحديدة بشدة مجزرة العدوان السعودي الأمريكي في مدينة ضحيان محافظة صعدة جراء استهداف حافلة نقل طلاب راح ضحيتها 47 شهيد وأكثر من 77 جريح وكذا استهداف موكب تشييع في مجز بصعدة.

وأكدت السلطة المحلية في بيان صادر عنها أن هذه المجازر تتنافى مع كل الشرائع والأديان والمواثيق والقوانين الدولية وتعتبر جرائم حرب ضد الإنسانية.

ولفت البيان إلى أن تحالف العدوان لم يكن ليتمادى في استهداف المدنيين واختطاف النساء إلا في ظل صمت وعجز وتواطؤ المجتمع الدولي.

وأكد البيان أن إمعان دول العدوان على سفك دماء اليمنيين دليل على قرب نهاية وسقوط أنظمة الشر بالمنطقة.

ودعا البيان سلاح الجو المسير والقوة الصاروخية والبحرية للرد على جرائم الإبادة الجماعية التي يرتكبها تحالف العدوان بحق أطفال اليمن والأسرى والمدنيين.

بدورها دانت قيادة محافظة صعده لجريمة الوحشية التي ارتكبها طيران العدوان الأمريكي السعودي باستهدافه حافلة تقل طلاب وسط سوق مدينة ضحيان أثناء رحلة ترفيهية ما أدى إلى استشهاد وجرح أكثر من 100 مواطن أغلبهم أطفال.

وأشارت السلطة المحلية بالمحافظة إلى أن استهداف الأطفال وفي سوق مكتظ بالباعة والمتسوقين يدل على أن ارتكاب هذه الجريمة كان متعمدا وعن سبق إصرار وترصد.

وأوضح البيان إلى أن إقدام تحالف العدوان على ارتكاب جرائم الحرب بحق الشعب اليمني نتاج التواطؤ الدولي لمجلس الأمن والأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية والمعنية بحقوق الإنسان..  مشيرا إلى أن هذه الجرائم كشف زيف ادعاءات المنظومة الدولية بالدفاع عن حقوق الإنسان.

وأكد البيان أنه لم يعد هناك تعويل على المجتمع الدولي الذي يشاهد دماء الأطفال والنساء تسفك في مجازر جماعية منذ ما يقارب من أربعة أعوام بغارات طيران العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي وقنابله المحرمة دوليا.

ودعا البيان إلى هبة شعبية نحو جبهات العزة والكرامة للرد على جرائم العدوان والثأر من قتلة الأطفال والنساء.

كما استنكر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية بشدة جرائم تحالف العدوان بحق الشعب اليمني وأخرها جريمة استهداف حافلة تقل طلاب في سوق وسط مدينة ضحيان بمحافظة صعدة راح ضحيتها أكثر من 100 شهيد وجريح.

وأكد المصدر أن هذه الجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها تحالف العدوان لن تسقط بالتقادم.. لافتا إلى أن مجزرة ضحيان جريمة حرب مكتمل الإركان.

وأشار المصدر إلى أن هذه المجازر تؤكد مجدداً بأن هدف العدوان هو إبادة الشعب اليمني من خلال استهدافه المباشر بطيران العدوان أو من خلال الحصار الشامل ومنع وصول المساعدات الإنسانية والعلاجية والوقود واستمرار الحصار على مطار صنعاء الدولي.

وحمل المصدر المجتمع الدولي وبالأخص مجلس الأمن والدول الخمس الدائمة العضوية بالمجلس ومجموعة الـــ18 الراعية لعملية التسوية السياسية مسؤولية استمرار تحالف العدوان في استهداف المدنيين وأماكن تجمعهم.

وأوضح المصدر أن استمرار دول تحالف العدوان في استهداف المدنيين في معظم محافظات الجمهورية اليمنية يؤكد بما لا يدعى مجال للشك بأنها لا تريد السلام.. مبينا أن هذه المجزرة رسالة واضحة للمجتمع الدولي لمعرفة من يعرقل عملية السلام في اليمن.

بدورها أدانت وزارة الأوقاف والإرشاد واستنكرت بشدة الجريمة المروعة التي ارتكبها تحالف العدوان السعودي الأمريكي اليوم باستهداف حافلة طلاب مدارس تحفيظ القرآن الكريم بسوق مدينة ضحيان بمحافظة صعدة.

واعتبرت وزارة الأوقاف والإرشاد في بيان صادر عنها هذه المجزرة التي راح ضحيتها أكثر من 100 شهيدا وجريحا من طلاب مدارس تحفيظ القرآن الكريم، جريمة حرب مكتملة الأركان تضاف إلى سلسلة المجازر البشعة التي يرتكبها تحالف العدوان بحق الشعب اليمني منذ ما يقارب أربعة أعوام.

ونددت بصمت المجتمع الاسلامي والدولي والمنظمات الأممية والإنسانية إزاء هذه الجريمة وكل الجرائم التي ترتكب بدم بارد من قبل النظام السعودي .

ودعت وزارة الأوقاف والإرشاد الشعوب الحرة إلى اتخاذ مواقف جادة تجاه ما يجري في اليمن من حرب إبادة جماعية من قبل تحالف العدوان بقيادة السعودية والإمارات والعمل على إيقاف العدوان والجرائم بحق الطفولة والانسانية.

كما دعت كافة المؤسسات والهيئات الدينية إلى أن يكون لها موقف إزاء هذه الجرائم وكشف خطر الفكر الوهابي المعادي للإسلام والإنسانية والذي فرخ مجاميع إرهابية؛ يرتكبون أبشع الجرائم بحق الإنسانية في مختلف البلدان والشعوب الإسلامية.

وطالبت وزارة الأوقاف والإرشاد أبناء الشعب اليمني إلى تعزيز التلاحم والاصطفاف وتماسك الجبهة الداخلية والعمل على رفد الجبهات بالرجال والعتاد للدفاع عن الأرض والعرض.

بدورها أكدت قيادة المحافظة والسلطة المحلية بمحافظة عمران أن تمادي العدوان في ارتكاب مزيد من الجرائم واستهداف الأطفال والطلاب والأسواق لن يمر دون رد.

وندد البيان بجريمة تحالف العدوان أمس بمخيم للبدو الرحل في مديرية حرف سفيان بمحافظة عمران.

واستنكر البيان استمرار صمت المجتمع الدولي إزاء الجرائم التي يرتكبها تحالف العدوان بحق الشعب اليمني.. مؤكدا أن هذه الجرائم لن تسقط بالتقادم.

ودعا البيان هبة شعبية لرفد جبهات الشرف والبطولة للتصدي للعدوان السعودي الأمريكي والرد على جرائمه بحق الأطفال والنساء.

كما دانت وزارة الإدارة المحلية الجريمة الوحشية التي ارتكبها طيران العدوان السعودي الأمريكي باستهدافه حافلة طلاب في سوق ضحيان بصعدة، وراح ضحيتها أكثر من 100 شهيد وجريح.

وأشار بيان صادر عن قيادات وكوادر وزارة الإدارة المحلية إلى أن هذه الجريمة البشعة تضاف إلى انتهاكات جرائم العدوان بحق الطفولة في اليمن.

ودعا البيان الأمم المتحدة والهيئات التابعة لها تحمل مسؤوليتها تجاه ما يتعرض له أطفال اليمن من إبادة جماعية منذ بدء العدوان قبل ثلاثة أعوام ونصف.

وطالب البيان المنظمة الدولية ومجلس حقوق الانسان بإعادة إدراج قادة العدوان في اللائحة السوداء لقتلة الأطفال التي سبق وأن اخرجتهم منها تحت ضغوط أمريكية وأموال خليجية دفعتها دول العدوان.

واعتبر البيان أي تواطؤ أو صمت دولي إزاء هذه الجرائم مشاركة في الجرم الذي لن يفلت مرتكبوه من العقاب.. مؤكدا أن العدوان لم يكن ليستمرئ قتل اليمنيين لولا الصمت الأممي الواضح إزاء مئات الجرائم والمذابح التي أقدم عليها.

وأهاب البيان بمكونات وأطياف الشعب اليمني تعزيز تلاحمهم أكثر من ذي قبل لصد العدوان والاقتصاص لأبنائهم من تحالف العدوان بعدما وصل إلى مرحلة الإفلاس والتخبط التي هو عليها اليوم.

بدروة حمل المجلس الأعلى لاتحاد منظمات المجتمع المدني ،الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الدولية وكل الأنظمة والحكومات المسؤولية الأخلاقية والقانونية الكاملة عن ما يرتكبه النظام السعودي وحلفائه من عدوان وحصار بحق الشعب اليمني .

وأوضح المجلس الأعلى في بيان صادر عنه أن النظام السعودي وحلفائه مستمرون في ارتكاب المجازر الجماعية واستهداف أماكن التجمعات العامة كالأسواق والمدارس والمنازل وغيرها بكل إصرار وترصد .

وأدان المجلس الجريمة البشعة التي ارتكبها طيران العدوان باستهداف حافلة الطلاب في مديرية ضحيان بمحافظة صعدة ، داعياً كل الناشطين والأحرار و المعنيين بالشأن الإنساني في جميع أنحاء العالم إلى إدانة هذه الجرائم وفضح جرائم النظام السعودي وحلفائه بحق أبناء اليمن .

كما أدان اتحاد الجامعات الأهلية اليمنية جريمة العدوان السعودي الأمريكي باستهدافه حافلة تقل طلاب في مدينة ضحيان بمحافظة صعدة وراح ضحيتها أكثر من 100 شهيد وجريح.

وأكد الاتحاد في بيان صادر عنه أن هذه الجريمة البشعة تأتي في إطار سلسلة الجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية بحق الشعب اليمني.

وأشار البيان إلى أن هذه المجزرة انتهاكا جسيما للقانون الدولي الإنساني الذي يجرم استهداف المدنيين والأحياء والمنشآت المدنية.

وناشد الاتحاد المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية وأحرار العالم إلى تحمل المسؤولية في مناصرة الشعب اليمني وإدانة هذه الجرائمـ والضغط علي الأمم المتحدة ومجلس الأمن للقيام بواجبهم القانوني في إيقاف العدوان على اليمن وشعبه.

من جانبها، اعتبرت الأحزاب السياسية اليمنية المناهضة للعدوان كل الصامتين عن جرائم العدوان الأمريكي السعودي شركاء في قتل الأطفال والنساء .

واستنكرت قيادات أحزاب التكتل الصمت المخجل والتغافل المعيب عن جرائم تحالف العدوان ، محملة المجتمع الدولي تبعات هذه الجرائم اليومية وكافة المسؤولية القانونية والأخلاقية والإنسانية.

وأدان تكتل الأحزاب المناهضة للعدوان في بيان صادعنها، الجريمة التي ارتكبها طيران العدوان باستهداف حافلة طلاب في سوق مدينة ضحيان بمحافظة صعدة .

ودعا البيان كافة القبل اليمنية إلى إعلان النفير العام والنكف في مواجهة العدوان حتى تحقيق كامل النصر وطرد المحتلين ، مشدداً على ضرورة مواصلة رفد الجبهات بالمال والرجال وتعزيز صمود الشعب اليمني لدحر الغزاة المعتدين.

وفي ذات السياق أدانت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بشدة الجريمة المروعة التي ارتكبها طيران العدوان بحق الأطفال والمدنيين بسوق ضحيان محافظة صعدة والتي راح ضحيتها أكثر من 100 شهيد وجريح معظمهم أطفال.

واعتبرت في بيان صادر عنها هذه المجزرة، جريمة حرب جديدة تضاف إلى سلسلة جرائم الحرب العدوانية التي تقودها السعودية على اليمن منذ ما يقارب أربعة أعوام، كما تعد انتهاكا لحرمة الدماء المحرمة .

وأكدت أن تمادي تحالف العدوان الذي تقوده السعودية والإمارات باستهداف المدنيين في اليمن بشكل متعمد ومباشر، يؤكد بما لا يدع مجالا للشك تواطؤ المجتمع الدولي وصمته الذي شجع دول العدوان في إرتكاب المزيد من الجرائم التي تتنافى مع الأعراف والقوانين الدولية والإنسانية.

ودعا البيان الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص إلى اليمن ومجلس الأمن، بسرعة اتخاذ موقف حازم وتنفيذ القواعد وإعمال الأحكام الدولية الخاصة بحماية الشعوب والطفولة والمدنيين من أي إنتهاكات والعمل على إيقاف العدوان ورفع الحصار.

إلى ذلك اعتبر بيان صادر عن وزارة الشباب والرياضة و قطاعاتها المختلفة استهداف الأطفال جريمة حرب مكتملة الأركان تستوجب المحاسبة وتقديم مرتكبيها كمجرمي حرب.. مشيرة إلى أن هذه المجازر تؤكد مجدداً بأن هدف العدوان إبادة الشعب اليمني.

وأكد البيان أن هذا العمل الجبان يأتي ضمن سلسلة الجرائم التي يرتكبها تحالف العدوان بحق أبناء اليمن منذ أكثر من ثلاث سنوات ، داعياً الشعب اليمني إلى الاصطفاف والتلاحم والصمود والثبات ورفد الجبهات بالمال والرجال والسلاح للرد على هذه المجازر.

وحمل البيان الأمم المتحدة ومجالسها وهيئاتها الصامتة كامل المسئولية والعمل على إيقاف الجرائم المروعة التي يرتكبها تحالف العدوان يوميا بحق المواطنين الأبرياء.

بدورها استنكرت وزارة الكهرباء والطاقة ومؤسساتها جريمة طيران العدوان السعودي الأمريكي لحافلة طلاب في سوق ضحيان بمحافظة صعدة والتي راح ضحيتها أكثر من 100 شهيدا وجريحا.

واعتبرت الوزارة في بيان صادر عنها هذه المجزرة جريمة حرب وإمتدادا لجرائم الحرب السابقة المرتكبة من قبل طيران العدوان منذ أكثر من أربع سنوات.

وحمل البيان الأمم المتحدة ومجلس الأمن، المسئولية القانونية والأخلاقية إزاء هذه الجريمة .. لافتا إلى أن تواطؤ وصمت المجتمع الدولي وغض طرفه عن تلك الجرائم شجع المعتدين على التمادي في إراقة دماء اليمنيين على هذا النحو الوحشي.

وأكدت وزارة الكهرباء أن جرائم العدوان لن تزيد الشعب اليمني إلا قوة وثباتا في مواجهة صلف واستكبار المعتدين ومرتزقتهم.

كما أدان مجلس الشورى واستنكر بشدة المجزرة المروعة التي ارتكبها طيران العدوان باستهداف حافلة طلاب وسط سوق مدينة ضحيان بمحافظة صعدة اليوم، ما أدى إلى إستشهاد وإصابة أكثر من 100 مواطنا أغلبهم أطفال.

واعتبر المجلس في بيان صادر عنه، هذه الجريمة تضاف إلى الرصيد الإجرامي لدول تحالف العدوان التي تتعمد استهداف المدنيين والأعيان المدنية منذ ما يقارب أربع سنوات في ظل صمت وتغاضي المجتمع الدولي والأمم المتحدة.

وأشار إلى أن الرصيد الإجرامي لتحالف العدوان جراء المجازر البشعة التي يرتكبها بحق اليمنيين، تندرج في إطار جرائم الحرب التي لن تسقط بالتقادم والتي يندر أن يوجد لها مثيل في التاريخ، لتعكس الوجه الحقيقي لدول العدوان وحقدها على الشعب اليمني

وطالب مجلس الشورى دول العالم ألا تقف موقف المتفرج إزاء الإبادة الجماعية التي يتعرض لها الشعب اليمني .. مناشدا الأمم المتحدة ومجلس الأمن تحمل المسؤولية تجاه الشعب اليمني والضغط على دول تحالف العدوان، لإيقاف عدوانها ورفع الحصار الجائر.

وأكد مجلس الشورى أن استمرار هذه الجرائم عرقلة متعمدة لمساعي السلام التي يبذلها المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث.

كما أكد البيان أن العدوان لن يثني الشعب اليمني عن مواصلة الصمود والثبات والاستبسال في مختلف جبهات العزة والكرامة .

وأدانت وزارة الصحة العامة والسكان جرائم العدوان المستمرة بحق الطفولة في اليمن وأخرها جريمة ضحيان بمحافظة صعدة الذي راح ضحيتها أكثر من 127 شهيدا وجريحا معظمهم أطفال.

وأشارت وزارة الصحة في بيان صادر عنها إلى أن طيران العدوان إستهداف حافلة طلاب وهم في الطريق إلى مركزهم التعليمي الصيفي في أحد أسواق مديرية ضحيان المزدحم ما أدى إلى استشهاد 50 وإصابة 77 معظمهم أطفال.

ولفت البيان إلى أن هذا الاستهداف يأتي استمرارا لسلسلة جرائم العدوان بحق الطفولة خاصة والشعب اليمني بشكل عام.

وأكدت وزارة الصحة أن هذه الجرائم التي يرتكبها تحالف العدوان الأمريكي الإسرائيلي بأياد سعودية وإماراتية منذ أكثر من 40 شهرا ترتقى إلى جرائم حرب.

وطالبت المجتمع الدولي ممثلا بالأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الدولية والحقوقية والإنسانية إلى الإضطلاع بدورها تجاه هذه الدماء والأشلاء التي تسقط يوميا في اليمن جراء العدوان والعمل على إيقافه ورفع الحصار وفتح جميع المطارات والمنافذ البحرية والبرية.

كما أدان الاتحاد العام لشباب اليمن الجرائم التي يرتكبها تحالف العدوان الأمريكي السعودي بحق الشعب اليمني وآخرها جريمة استهداف حافلة نقل طلاب بسوق ضحيان بمحافظة صعدة والتي راح ضحيتها أكثر من 100 شهيد وجريح.

واعتبر اتحاد شباب اليمن في بيان صادر عنه جرائم العدوان التي تستهدف المدنيين والبنية التحتية، إضافة إلى ما يفرضه من حصار بري وبحري وجوي في ظل صمت دولي مخز، يؤكد وحشية العدوان وهمجيته واستهدافه لليمن أرضا وإنسانا.

وقال ” إن تحالف العدوان شن غارات متعمدة ضد المدنيين وعلى وجه الخصوص استهداف الأطفال والنساء مع سبق الإصرار والترصد، في تحد صارخ للمواثيق الأممية وانتهاكا فاضحا لكل الاتفاقيات الدولية وتجاوزا لأخلاقيات الحرب “.

ولفت البيان إلى أن هذه المجازر المروعة بحق الشعب اليمني والتي بلغ ضحاياها منذ الأسبوع الماضي، أكثر من 300 شهيد وجريح تسقط كل الشعارات الزائفة باسم حقوق الإنسان التي تتشدق بها الأمم المتحدة.

وأهاب اتحاد شباب اليمن، بكافة شباب اليمن الانخراط في صفوف الجيش لمواجهة العدوان .. مناشدا المنظمات والاتحادات الشبابية والطلابية والإنسانية العربية والدولية إدانة الإنتهاكات التي يرتكبها تحالف العدوان بحق الشعب اليمني، والعمل على إيقاف العدوان ورفع الحصار.

بدروة أعتبر وزير الدولة لشئون الحوار والمصالح الوطنية أحمد القنع أن ما تقوم به دول العدوان ضد الشعب اليمني، جرائم فاقت كل الجرائم التي حدثت في كافة الحروب العالمية .

وطالب الوزير القنع دول العالم وبحق الإنسانية التدخل السريع لإيقاف هذه المجازر التي تطال المدنيين وفي المقدمة الأطفال وما حدث اليوم من قتل للأطفال في صعدة، يدل على أن من يشارك من الدول الإسلامية في العدوان على اليمن لم يعودوا مسلمين وأن روح الإسلام قد نزعت منهم.

وأضاف ” إنني بصفتي وزيرا أحمل السلام والمصالحة والحوار أدعو كل منظمات السلام والحوار في العالم إلى إعلان موقف عاجل من تلك المجازر التي تطال الشعب اليمني “.

واختتم تصريحه بالقول ” كما أدعو الشعوب الحية بدياناتهم المختلفة إلى إعلان موقف إنساني أولا وسياسي ثانيا وإنقاذ الشعب اليمني ممن يفترض أنهم أخوتنا في العروبة والإسلام ويعتدون علينا منذ أربعة أعوام”.

وأدانت الهيئة النسائية العامة لانصار الله بمحافظة ريمة الجريمة المروعة التي حصلت، صباح اليوم الخميس، على حافلة لطلاب في وسط سوق ضحيان بمحافظة صعدة وأكدت الهيئة النسائية في بيانها أن ما ارتكبه العدوان جريمة يندى لها جبين الإنسانية وتنم عن افلاس العدوان وتخبطه اثر ضربات الجيش واللجان الموجعة وقعت هذه الجريمة وسابقاتها من الجرائم امام مرئى ومسمع  المجتمع الدولي وهيئاته والمنظمات الحقوقية والانسانية وحقوق الطفلوما نشاهده صمت مخزي لتلك الهيئات والمنظمات ازاء الانتهاكات الجسيمة والجرائم والمجازر التي ترتكب بحق الشعب اليمني أرضاً وإنساناً من قبل طغاة الارض المستكبرين ادوات امريكا واسرائيل بقيادة السعودية والامارات فجريمة استهداف حافلة الطلاب وسط سوق ضحيان بعدة غارات والتي ادت الى استشهاد وجرح العشرات تؤكد وحشية وهمجية دول العدوان واصرار مسبق على استهداف ارواح الابرياء من ابناء اليمن

البيان الصادر عن الهيئة النسائية العامة لانصار الله بمحافظة ريمة ندين ونستنكر وبأشد العبارات هذه الجريمة البشعة والتي تعد جريمة حرب بحسب ماورد في المواثيق والقوانين الدولية

وباستهداف المدنيين الابرياء الامنين فقد خرقت قوى تحالف العدوان هذه القوانين والمواثيق .

ونطالب بتوقيع اشد واقسى العقوبات على مرتكبيها كما نطالب الامم المتحدة والهيئات والمنظمات الحقوقية والانسانية الخروج من صمتها الذي استعانت به قوى العدوان لارتكاب هذه الجرائم الوحشية واستهدافها الممنهج لارواح الابرياء من المدنيين .

وأدانت قيادة أمانة العاصمة والسلطة المحلية ومكاتبها التنفيذية, جريمة استهداف طيران العدوان الأمريكي السعودي حافلة طلاب بمنطقه ضحيان بمحافظة صعدة والتي راح ضحيتها أكثر من 100 شهيد وجريح جلًهم أطفال.

وأكدت في بيان صادر عنها أن ما يرتكبه تحالف العدوان من جرائم يومية بحق أبناء الشعب اليمني، جرائم حرب إبادة جماعية لن تسقط بالتقادم.

وجددت قيادة أمانة العاصمة، استنكارها للصمت الدولي المخزي إزاء جرائم العدوان بحق اليمن أرضاً وإنساناً .. معتبرة هذا التواطؤ، مشاركة واضحة في هذه الجرائم.

وقال ” إن صمت المجتمع الدولي شجع العدوان ومرتزقته على ارتكاب المجازر وجرائم الإبادة والتدمير الممنهج للمقومات والبنى التحتية والمنشآت الخدمية باستخدام الأسلحة المحرمة وكذا ما يفرضه من حصار بري وبحري وجوي”.

وحمل البيان دول تحالف العدوان وعلى رأسها السعودية المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم التي تتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية والمعاهدات والأرعراف والقوانين الدولية.

ودعت السلطة المحلية بأمانة العاصمة قوة الردع وسلاح الجو اليمني الرد المناسب على المعتدين والغزاة، إزاء ما يرتكبونه من جرائم مروعة بحق اليمن أرضا وإنسانا.

وزارة الثقافة استنكرت بشده استهداف العدوان حافلة تقل طلابا وهم في طريقهم إلى مركزهم التعليمي، معتبرة هذه الجريمة جريمة حرب مثل الجرائم السابقة.

ونددت الوزارة في بيان لها بصلف العدوان وتجاوزه كل القوانين والمواثيق والأعراف والقيم الإنسانية وتماديه في ارتكاب المجازر تلو المجازر بحق شعبنا دون رادع من أخلاق أو وازع من دين.

وأدانت استمرار صمت المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية إزاء الجرائم والمجازر المتواصلة التي يرتكبها العدوان بحق اليمنيين في مختلف مناطق اليمن وفي مقدمتهم الأطفال.

وطالبت الوزارة الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الدولية الاضطلاع بدورها في وضع حد لمجازر وجرائم العدوان السعودي الأمريكي بحق الشعب اليمني وإيقاف العدوان ورفع الحصار الجائر.

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا