منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن: حان الوقت للوقوف تضامناً مع الشعب اليمني

أكدت المنسق المقيم للأمم المتحدة منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي، أن جريمة استهداف حافلة للأطفال بصعدة أمر مرعب وغير مقبول.

 

وقالت منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن في بيان صادر عنها اليوم تلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخة منه، “هذا أمر مرعب وغير مقبول،  نشعر بالحزن من أجل أسر الضحايا ومن غير الممكن تخيل مثل هكذا خسائر. فقط التفكير بأن كثير من الأطفال قتلوا وجرحوا أمر يدمي القلوب”.

 

وأشار البيان إلى أن عدداً كبيراً من الناس تعرضوا للقتل الخميس بغارات جوية استهدفت محافظة صعدة، غالبية الضحايا هم من الأطفال تتراوح أعمارهم بين 10 إلي 13 سنة كانوا يتنقلون على متن حافلة.

 

وأضافت غراندي “لقد أصبحت كلفة هذه الحرب كبيرة وترتفع أكثر وأكثر، لقي عدد كبير من الناس مصرعهم الأسبوع الماضي في سوق السمك والمستشفى في مدينة الحديدة”.

 

ولفتت إلى أن الكارثة الإنسانية في اليمن هي الأكبر في العالم، ويحتاج 22 مليون شخص، أي 75 في المائة من السكان، إلى نوع من أنواع المساعدات الإنسانية والحماية ، وقد سقط 28 ألف  شخص منذ العام 2015م بين قتيل وجريح، وقضى آلاف اليمنيين أيضا نحبهم بأسباب يمكن تجنبها مثل سوء التغذية والأمراض وضعف الخدمات الصحية ويفقد طفل كل عشر دقائق حياته في اليمن لأسباب متعلقة بالحرب.

 

وتابعت منسقة الشئون الإنسانية ” علينا الاستيقاظ لنشاهد حقيقة ما يحدث في اليمن، فالأرقام مخيفة 8.4 ملايين شخص في اليمن يعانون من التضور جوعاً وسبعة ملايين يعانون من سوء تغذية وعشرة ملايين شخص مدني آخرين سيقعون في مرحلة ما قبل المجاعة في نهاية هذا العام إذا لم تتوقف هذه الحرب.”

 

وذكرت أن حوالي 60 في المائة من الناس لا يستطيعون الوصول للخدمات الصحية والمياه النقية ..وأضافت” لا يوجد مكان في العالم يعاني فيه الناس كما يعاني اليمنيون وحان الوقت الآن للوقوف تضامناً مع السكان في اليمن”.

 

وشددت على أهمية فعل كل ما يمكن لإنهاء هذه الأزمة الإنسانية.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا