دماء أطفالنا ليست للبيع

 

لم نكن يوما بحاجة تحالف العدوان الأمريكي السعودي الغاشم أن يعترف بجرائمه فنحن والعالم على علم بها لكنه هذه الأيام أقر بارتكابه جريمة أطفال ضحيان وبشكل فاضح وعن سبق اصرار وترصد، ، إلا أن السخيف في الموضوع أنه قال سيعوض أهالي الضحايا!!
فهل سيعيد الحياة لأبنائهم الشهداء ، وكيف سيعوض الأطفال الذين فقدوا عيونهم واطرافهم هل سيعيدها لهم ؟! أم أنه مجرد استخفاف بالشعب اليمني وفلذات اكبادهم وأنه بالإمكان شراء دمائهم بقراطيس التمر وعلب الزيت المعاد تصنيعه والدقيق التالف ..

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا