عين على القرآن وعين على الأحداث

خلال شهر أغسطس:تدمير 191 آلية وإطلاق 26 صاروخا باليستيا و7 عمليات جوية وقنص 752 منافقا وجنديا سعوديا

|| تقارير ||

واجه مجاهدو الجيش واللجان الشعبية تصعيد العدوان الأمريكي السعودي بتصعيد أكبر مستخدمين كل وسائل الردع المتاحة وبعون الله استطاع المجاهدون تكبيد قوى الغزو ومرتزقتهم خسائر كبرى في الأرواح والعتاد سنتناولها بالتفصيل

تدمير 191 مدرعة وآلية

بعون الله وفضله تمكنت وحدة الدروع ووحدة الهندسة والقوة المدفعية للجيش واللجان الشعبية من تدمير وإعطاب أكثر من 191 مدرعة وآلية وقتل وجرح أكثر من 674 منافقا واستهداف أكثر من 58 تجمعا للمنافقين خلال شهر أغسطس المنصرم.

البداية من وحدة الهندسة حيث تؤكد أنها تمكنت من 88 آلية ومدرعة حيث تم استهداف 78 طقما و10 مدرعات و58 تجمعا لقوى العدوان والمرتزقة.

المصدر أكد استهداف 78 طقما جلها محملة بالأفراد و10 مدرعات و58 تجمعا كما تم استهداف جرافة وكاسحة الغام وباص يقل عدد من جنود العدو، مؤكدا أن العمليات التي نفذها منتسبو الوحدة ضد مرتزقة العدوان كبدت العدو خسائر في الأرواح والعتاد في مختلف الجبهات.

وبحسب المصدر فإن العمليات تم تنفيذها في كافة المناطق العسكرية، حيث تم استهداف 21 طقما عسكريا معظمها محملة بأفراد و25 تجمعا لجنود العدو وكاسحة وجرافة عسكرية ومدرعة في المنطقة الشمالية، أما في المنطقة الشرقية فتم استهداف 19 طقما وخمسة تجمعات ودبابة، فيما تم استهداف 19 طقما و31 تجمعا وست مدرعات في المنطقة الغربية، كما تم تدمير خمسة أطقم واستهداف سبعة تجمعات بأماكن مختلفة في جبهات المنطقة الوسطى.

من جانبها أكدت وحدة الدروع أنها تمكنت بعون الله من تدمير 58 آلية للغزاة والمرتزقة خلال شهر أغسطس 2018م في مختلف الجبهات، حيث نقل الإعلام الحربي عن مصدر عسكري، أن وحدة الدروع بالجيش واللجان الشعبية نفذت 58 عملية .. مؤكدا تدمير 58 آلية منها دبابتين إبرامز.

وأشار المصدر إلى أن وحدة الدروع نفذت 32 عملية بالمنطقة الغربية و21 عملية بالمنطقة الشمالية فيما نفذت تسع عمليات في المنطقة الشرقية و10 عمليات في المنطقة الوسطى، فيما وثق الإعلام الحربي تلك العمليات والتي عكست تصاعد قدرات وحدة الدروع وتمكنها من التعامل مع مختلف الآليات والمدرعات الحديثة.

أما وحدة المدفعية فقد كبدت الغزاة والمرتزقة 674 قتيلاً وجريحاً وأعطبت 45 آلية وأحرقت مخزن أسلحة وذخائر خلال شهر أغسطس الماضي.

وأوضحت إحصائية صادرة عن الوحدة أن جيش العدو السعودي ومرتزقته تكبدوا أكثر من 267 قتيلاً و407 جريحا، وتم إعطاب وإحراق 41 آلية ما بين طقم ومدرعة بينها 8 دينات محملة بالذخائر والأسلحة و2 بوزات محملة بمحروقات. مضيفة أنها وجهت للغزاة والمرتزقة ضربات حاسمة في جبهات الساحل الغربي، نهم، البيضاء، الجوف وجبهات الحدود.

وأشارت إلى إحراق مخزن أسلحة وذخائر وإعطاب أربعة معدلات عيار 12.7، ومعدل عيار 23ملم، ففي جبهة الساحل الغربي قتل أكثر من 90 مرتزقاً بينهم قائد الكتيبة الرابعة التابع لما يسمى بـ لواء حمدي شكري، وجرح أكثر من 120 آخرين بينهم قائد الجبهة الشرقية في التحيتا وإصابته خطيرة.

وذكرت الإحصائية أن جبهة الساحل الغربي شهدت إعطاب 26 آلية ما بين طقم ومدرعة وإحراق 2 بوزات و3 معدلات عيار 12.7ملم.

وأفادت الإحصائية أن 60 مرتزقا بينهم ضباط لقوا مصرعهم وجرح أكثر من 40 مرتزقا بينهم قيادي في جبهة نهم كما تم إعطاب طقمين عسكريين، أما في جبهة البيضاء فلقي أكثر من 60 مرتزقاً مصرعهم وأصيب أكثر من 70 آخرين بالقصف المدفعي وتم إعطاب طقمين وإحراق 7 دينات محملة بالذخائر والأسلحة، كما تم إحراق مخزن للذخائر والأسلحة، وإعطاب معدل عيار 23ملم.

وحسب الإحصائية فقد قتل وجرح أكثر من 40 مرتزقاً بينهم اثنين من القيادات، وتم إحراق طقم وسيارة محملة بالأسلحة، وإعطاب معدل عيار 12.7ملم في جبهة الجوف، أما في جبهات الحدود فقتل أكثر من 37 من جنود العدو السعودي ومرتزقته بينهم أجانب وأصيب ما يقارب 57 جنديا سعوديا ومرتزقاً.

إطلاق 26 صاروخا باليستيا

خلال الشهر المنصرم أطلقت القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية أكثر من 26 صاروخا باليستيا على أهداف متفرقة في العمق السعودي ومواقع المنافقين في مختلف جبهات القتال.

القوة الصاروخية أعلنت إطلاق 14 صاروخا من طراز” بدر1″ ستة صواريخ منها على معسكرات مستحدثة للجيش السعودي في نجران وصاروخ على معسكر قوة الواجب السعودي وصاروخ على معسكر للجيش السعودي في بير عسكر في قطاع نجران، كما تم إطلاق 5 صواريخ جيزان، أربعة منها على معسكرات مستحدثة للجيش السعودي ومرتزقته المنافقين بالإضافة لاستهداف المدينة الصناعية بصاروخ، أما في عسير فتم إطلاق صاروخ على معسكر الجربة السعودي في ظهران عسير.

كما أعلنت القوة الصاروخية إطلاق 7 صواريخ قصيرة المدى، 5 منها استهدفت مقر عمليات قوى الغزو ومرتزقتهم ومواقع أخرى في الساحل الغربي، فيما تم إطلاق صاروخين اثنين على معسكر أم الريش ومعسكر مستحدث للمنافقين في مأرب.

 

إضافة إلى ذلك فقد أطلقت القوة الصاروخية دفعة من الصواريخ الباليستية على أهداف عسكرية وحيوية سعودية في جيزان، كما شاركت القوة الصاروخية في عملية مشتركة مع سلاح الجو المسير استهدفت تجمعات المنافقين في الساحل الغربي.

كما أطلقت القوة الصاروخية صاروخا باليستيا من نوع” زلزال3″ على تجمعات للجيش السعودي والمنافقين شرق الدود في جيزان.

7 عمليات لسلاح الجو المسير

أما سلاح الجو المسير فقد نفذ خلال شهر أغسطس 7 عمليات هجومية أبرزها استهداف مطار دبي الدولي بطائرة مسيرة من طراز ” صماد3″ ونفذت العملية بعد رصد ومعلومات استخباراتية دقيقة وفقا لمصدر في سلاح الجو المسير الذي أكد أيضا أن العملية حققت هدفها بدقة عالية وتسببت بتوقف مطار دبي الدولي، الذي يبعد عن اليمن ما يزيد عن 1200 كم.

مواقع ومصادر مرتبطة بمراقبة حركة الملاحة أظهرت تأخر إقلاع وهبوط الطائرات في مطار دبي الدولي بالتزامن مع إعلان سلاح الجو المسير استهداف المطار بهجوم باستخدام طائرة صماد 3 يمنية الصنع ومن الرحلات التي تم التأكد من تأخرها رحلات للرياض وماليزيا.

موقع فلاي رادار المتخصص في مراقبة حركة الملاحة أظهر كذلك تراجع حركة الملاحة تدريجيا في هذه الأثناء.

كما نفذ سلاح الجو المسير هجوما جويا على قاعدة الملك خالد الجوية في خميس مشيط بعسير بطائرة قاصف1 حيث تم استهداف مربض الطائرات التي تنفذ هجمات عدوانية على اليمن.

وفي الجبهات الداخلية نفذ سلاح الجو المسير خمس عمليات هجومية على تجمعات للغزاة والمنافقين غرب الدريهمي بالساحل الغربي، كما نفذت القوة الصاروخية وسلاح الجو المسير عملية مشتركة على تجمعات قوى الغزو ومرتزقتهم المنافقين في الساحل الغربي.

إضافة إلى ذلك فقد نفذ سلاح الجو المسير عملية هجومية على مركز قيادة تحالف العدوان في معسكر عمبرة بالساحل الغربي، بالإضافة لاستهداف تجمعات قوى الغزو ومرتزقتهم المنافقين في صحراء ميدي وفي الجرريبات بمحافظة مأرب.

 

قنص 752 منافقا وجنديا سعوديا

وحدة القناصة كان لها دورا فاعلا في عمليات التنكيل بالغزاة ومرتزقتهم المنافقين حيث أكدت أنها نفذت 752 عملية قنص استهدفت الغزاة والمرتزقة ،  فيما نقل الإعلام الحربي عن مصدر عسكري بوحدة القناصة، أن العمليات توزعت على 187 عملية قنص في المنطقة الشمالية منها 55 عملية قنص لجنود سعوديين وثلاث لجنود سودانيين.

وأشار المصدر إلى أن العمليات شملت 323 عملية قنص في المنطقة الشرقية و145 عملية شهدتها المنطقة الوسطى، و73 عملية في جبهات المنطقة الغربية، مشيرا إلى أن العمليات التي وثقت عدسة الإعلام الحربي معظمها، تؤكد تعاظم قدرات وحدات القناصة في كافة الجبهات.

 

 

تليقرام انصار الله