عين على القرآن وعين على الأحداث

مولد النور

|| أدب وشعر || أمين الجوفي

 

فـي يـوم ذكـرى مـولدك يـا سيدي روحـي سـحاب

والـشـوق يـمطرني ويـنثرني عـلى أجـناح الـطيور

 

نـصـي خـجل نـصي حـيا كـلي مـن اللهفـة سـراب

في مولدك ذابت عروق الجسم من خوف القصور

 

ألُّــم بـعـضي وأنـتـثر بـعـضي عـلـى كــف الـتـراب

واجـمع شـتاتي في ثياب الشوق وابدى بالعبور

 

واشــق فــي صــدري بـفـكري يـانبي طـاقه وبـاب

وادخــل عـلى احـشائي يـعانقني حـزنها والـسرور

 

واكـسر مـن اضـلاعي قـلم بيدي ومن كبدي كتاب

ودم قلبي حبر واحساسي مرتل في سطور

 

كُـريـات دمــي ذي تـصـلي فــي ذهـابـي والايــاب

مـابـين مـخـي والـخـلايا الـحـمر والبيضاء تــدور

 

إكـرام لـك يـاسيدي وإعـجاب مـن مـخلص وحاب

يـاخـيـر خــلـق الله وازكـاهـم عـلـى مــر الـعـصور

 

صــلـى عـلـيك الـجـو وافــلاك الـمـجرة والـضـباب

صـلـى عـلـيك أهــل الـطباق الـسبع لايـوم الـنشور

 

صـلـى عـلـيك الـبـر فــي رمـلـه وسـهله والـهضاب

صـلـت عـلـيك الــدور واهـل الـدور وايـام الـشهور

 

صـلت بـحار الارض صـلين الـسمك صـلى الشعاب

واللؤلؤ والـمـرجان صـلى صـلت اصـداف الـبحور

 

صـلـى وقــار الـشـيب مــن لـحية تغطت بالتراب

واشـلاء صغار السن صلت وازهرت تحت الصخور

 

صـلـت عـلـيك ام الـشـهيد الـحـي والـليث الـمهاب

وزوجــتـه صــلـت وبـنـتـه وابـنـه الـحـر الـغيور

 

صـلت عـليك اهـداب حـمده والمحاجر والخضاب

ودمـوعـها صـلـت وعـيـدان الـحـطب يـاخـير نـور

 

صــلـت بـقـايـا ام حــامـل جـمـعـوها فـــي نــقـاب

صـلـى الـجـنين الـلي قـتل مـاكمل الـتسعة شـهور

 

ما ناقص الا يـوم واحـد لـو سـلم قـصف الـكلاب

مــا احــلام ابـوه اتـبددت بـين الـمشاعر والـشعور

 

وصــل بـلـهفة اب ضاعت اسـرته تـحت الـخراب

يـنـبش عـلـى أحـزانه ودمـعة داخـل اعـيانه يـفور

 

يـتـذكر أنـه كـان يـحسب ف إصـبعه طول الـغياب

واشـــواق مــيـلاد اول أطـفـاله وكم هو به فخور

 

واظـلم عـليه الـكون مـاحصل سـوى شنطة ثياب

قــد كــان جـهـزها لمولوده وجاء الـكلب الـعقور

 

وأطـفال فـي ضـحيان صـلوا واليمن شيبه وشاب

صـلت عـليك اشلاء نساء واطفال في عمر الزهور

 

يـاسيدي فـي نـفسي اشرح لك خطاهم والصواب

أهــل الـبـدع والـزيف والـتكفير واصـحاب الـغرور

 

ذي خـانـوا الاسـلام لا مـا الـصقر فـي فـم الـغراب

اصـبـح يـضـمد مــن خـيـانتهم جـروحه والـكسور

 

وخــلـو اسـرائـيـل مــدت لـلـعرب ســوط الـعـذاب

والـشرق الاوسط صار مرفى للخناء واهل الفجور

 

وحــاصـرت الاذنــاب وامـريـكا رفـيـعين الـجـناب

واتـعـددت الاسـباب والـقدس اول اسـباب الـنفور

 

وذي قـصف صـعدة قـصف غزة وبــرر الاغتصاب

لـلـغازي الـمـحتل واخـفـى مــن فـلسطين الـظهور

 

وحـــد فـــي كــفـه سـكـاكينه عـلـى حــز الـرقـاب

واغــتـر واتـبـاهـى بـتـدمـير الـمـنـازل والـجـسـور

 

ومن حساب النفط ذي يسعى على إكمال النصاب

لـصـفقة الـقـرن الــذي سـلـم بـهـا مـسـجد وصــور

 

لــكـن تـاكـد يـانـبي مــن قـبـل مــا ظـنـك يـخـاب

فـيـنـا مــن اتـمـسك بـقـول الله والـعـترة حـضـور

 

يـمـثـلك فـيـهـم حـفـيـدك يـتـلـوا آيـــات الـكـتـاب

الـهـاشـمي ( عـبـدالـملك) لا قـلـهـا دوري تـــدور !!

 

خـلـفه رجـال الـمرحلة قـوم الـمصاعب والـصعاب

مــتـى دعـاهـم فـالـمواقف حـلـقوا مـثـل الـصـقور

 

ثــقـافـة الــقـرآن مـنـهـا الـــزاد والـمـنـهج شـــراب

وانـفـسهم اتـربـت عـلـى حــب الـشـهادة فـالـثغور

 

ونـعـم بـهم مـن قـوم قـطابة مـتى حـان الـحساب

صـبـوا حـمـم نـيرانهم فـي روس الاعـداء والـنحور

 

قــوم الـنـقاء لا حـلـقت يـتـهاطشوا مـثـل الـذياب

ولا غــزوا يـلـقوا جـثـث الاعــداء تـعـشاها الـنـسور

 

صـلـت حـروفـي تـرتـجي يـاسيدي حـسن الـثواب

والـقـافـية فــاحـت بـذكـرك مـنـها طـيـب الـعـطور

 

طابت بذكر المصطفى أفكاري وفيض الشعر طاب

صـلوا كـما صـليت مـن قـلبي عـلى الـوجه الطهور

تليقرام انصار الله