عين على القرآن وعين على الأحداث

أربعة أعوام من العدوان على اليمن: المهزومون يريدون الخروج

|| صحافة عربية ودولية || جريدة الأخبار اللبنانية

أتعبت الحرب على اليمن العالم. أربع سنوات من القتال أجهدت مشعلي المعركة، وأصابت داعميهم بخيبة وتململ، وأحالت المعركة تخبطاً عبثياً. نتيجة أوصل إليها الصمود الأسطوري للمقاتل اليمني، ومِن خلفه شعب لا يزال ثابتاً رغماً عن الجوع والموت والدمار الذي ينشره التحالف الرباعي: السعودية والإمارات والولايات المتحدة وبريطانيا. للمرة الأولى، يبدو هذا التحالف، على تفاوت وجهات نظره، بحسب رسائله في الكواليس واختبار مسار السويد، أقرب من أي وقت مضى من الاستهداء إلى مخرج ينشله من المستنقع. هذا التطور يأتي بعد عام من الاقتناع بعدم جدوى حل عسكري شامل، لكنه تأجّل بفعل النصائح الأميركية والإماراتية بإمكانية لعب الورقة الأخيرة: معركة الحديدة والساحل الغربي، التي وصلت كسلفها (معركة صنعاء) إلى نتيجة صفرية. اليمنيون، من جهتهم، يراكمون مأساة على المستوى الإنساني، لم تنجح على عتبة العام الخامس في كسر إرادة التحدي والمقاومة. مشهد ما بعد أربع سنوات من ضياع السعودية في وحول اليمن، وعجزها عن تدمير البنية العسكرية المتنامية كماً ونوعاً لـ«أنصار الله» والقوات اليمنية، تقرّب الحل السياسي، في وقت لم يعد فيه أحد يشكك في أن عاماً آخر من العبث لن يحقّق، بالحد الأدنى، نتيجة إضافية

 

العام الخامس… والأخير؟

 

في خضمّ تحركاته لتنظيم مشاورات السويد، التقى مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، بأحد السياسيين العرب. سأله الأخير: هل تدعم السعودية جدياً عملك سيد غريفيث؟ ضحك الوسيط الدولي، والتفت إلى محدّثه وقال: انظر، أتفهّم سبب سؤالك. بصراحة، في بداية عملي عندما تم تعييني كانوا متجاهلين لأي مبادرة من قِبَلي، ولا يظهرون مبالاة تذكر بتحقيق شيء. أما الآن فالأمر تغيّر تماماً، هم من بادر إلى الاتصال وطلب تفعيل الجهود وأكد الدعم لهذا التحرك والتشجيع عليه.

ليست حرب اليمن على حالها منذ أربعة أعوام، هذا على الأقل بالنسبة إلى كل من الرياض وصنعاء. قبل عام من الآن، وصل خيار التحالف السعودي ـــ الإماراتي، المدعوم أميركياً وبريطانياً، إلى طريق مسدود ميدانياً. أراد المعسكر الرباعي إحداث اختراق في الخريطة التي يمكن أن ترسو عليها أي خطة للخروج وإنهاء الحرب، فكانت معركة الحديدة على قاعدة انتزاع السواحل من «أنصار الله» وحلفائها ليسهل إخضاعها وتحجيمها في أي تسوية. يعترف الإماراتيون والسعوديون بأن معركة الساحل الغربي خيضت على أساس أنها بوابة خروج مشرف ولائق. خروجٌ أكثر مَن يطلبه في الرسائل المتجهة صوب صنعاء ومسقط وطهران ووسطاء آخرين، منذ مدة، ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وبعده بدرجة أقل حليفه ولي العهد الإماراتي محمد بن زايد، وتشجّع عليه لندن، على عكس واشنطن المتريثة.

 

    تفاهمات السويد محطة اختبار متقدم في سياق سياسي مستجد

 

 

صحيح أن ابن سلمان لا يزال متمسكاً بخروج «المنتصر»، لكن المتابعين لكواليس المفاوضات يشيرون إلى انعطافة تلوح في الأفق، بدأت إرهاصاتها منذ أن هدأت المعارك قرب الحديدة، وتشي بمسار أكثر عقلانية وواقعية. الانعطافة المتوقعة مهّدت لها تطورات حاسمة، أحدها الأشهر الستة التي فشل فيها الميدان في تقديم الانتصار على مشارف الحديدة، منذ تصاعد الهجوم في رمضان الماضي، وتبدّد المحاولات المتكرّرة لدخول المدينة وتحولها استنزافاً لا يطاق، ما يتطلب خطة بديلة بسقف أكثر تواضعاً. التالي، الأزمة التي دخلتها السعودية عقب مقتل الصحافي جمال خاشقجي، والندوب التي تركتها حتى الآن على العلاقة مع الولايات المتحدة، وأوضح تجلياتها استمرار محاولات الكونغرس إيقاف المشاركة الأميركية في الحرب.

لا يزال محمد بن سلمان يوسم، في إعلام خصومه، بالتهور. إلا أن الأشهر الماضية، منذ أزمة خاشقجي تحديداً، ولّدت جنوحاً نحو التهدئة بدأت تتلمسه دول عديدة في المنطقة ليست على وئام مع الرياض. هذا مثلاً ما تشعر به بغداد، التي تلقّى رئيس وزرائها الشهر الماضي اتصالاً من ابن سلمان لم يعلن عنه وقتها، وُصف عراقياً بأنه إيجابي على درجة غير معتادة. سبقت الاتصال بأيام زيارة وفد عراقي إلى السعودية حيث التقى ابن سلمان، وبحث التوسط في جملة من الأزمات الإقليمية، ليلقى تجاوباً مفاجئاً من ولي العهد السعودي. على هامش اللقاء، قال ابن سلمان إنه لا يريد للحرب في اليمن أن تستمر، وهو موقف مشابه لما سمعه مسؤولون عرب التقوا به أخيراً. لم تكن هذه لهجة الأمير الشاب قبل عامين، حين نقل عنه أحد الدبلوماسيين العرب قوله، بلغة متشددة، إنه مستمر في الحرب حتى آخر جندي سعودي.

يؤكد المعنيون بتفاهمات السويد، التي تقف وراء مسارها بريطانيا، أن كل ما تم التوصل إليه ليس اتفاقات إنسانية محدودة، بل محطة اختبار متقدم في سياق سياسي مستجد يقود باتجاه إيقاف الصراع. تفضّل «أنصار الله» إظهار استعداداتها العسكرية لعودة السعودية وحلفائها إلى التصعيد، وذلك رغم شعورها الضمني بعد طول صمود بإحراز تقدم كبير لصالحها على مستويات البنية العسكرية والمزاج الشعبي والخارطة السياسية الداخلية والإقليمية التي أحدث فيها انقلاباً كبيراً مفصلان مهمان: الأزمة الخليجية ونتيجة المعركة مع علي عبد الله صالح. كذلك، لا تخفي الحركة اليمنية اعتقادها بأن ما يجري في اليمن لا ينفك عن مسار المحاور المتصارعة في الإقليم، حيث تعاني «الأدوات الأميركية» عموماً تراجعاً فادحاً سيتطلب مراجعة واشنطن لاستراتيجيتها في المنطقة، ما قد يصبّ في صالح إيقاف الحرب. ترى مصادر مطلعة أن توقّع انتهاء الحرب سريعاً وببساطة أمر مغرق في التفاؤل، في ظلّ عدم وضوح الموقف الأميركي وضياع حلفاء واشنطن، لكنها تؤكد أن العام الخامس يحمل مؤشرات «إيجابية» تطفو للمرة الأولى على السطح.

كيف تكسر العدوان؟

 

طرح أحد الأصدقاء (وهو من السعودية) ملاحظة ذكية: الكثير من المفكرين العرب «التقدميين» والمعادين للاستعمار يستحضرون مثال الانقلاب والمؤامرة الغربية على مصدّق في كلّ مناسبة، كأنه لازمة، عند الحديث عن إيران أو أي موضوع مرتبط، للتنبيه إلى دور الغرب في بلادنا، وكيف أنه يتآمر على الحركات الاستقلالية ويغدر بـ«الناس الجيدين» حين يظهرون… (وهذا ينطبق عليّ أيضاً). ما زالت رمزية الحرب على مصدّق ماثلة بعد أكثر من ستين عاماً، مع أنها كانت تجربة قصيرة نسبياً، وانقلاباً خاطفاً سريعاً، ولكنهم ــ لسبب ما ــ لا ينظرون إلى أربعين عاماً من الحصار والحروب والعقوبات والمؤامرات من الزاوية نفسها.

تذكّرت هذا الكلام حين اختار صديق يساريّ، هذه الأيام تحديداً، ليستذكر تجربة اليمن الاشتراكي، وكيف أن «قوى الرجعية» تكالبت عليها، وواجهت وحدها خصوماً شرسين. كما في حالة إيران، فإن المقارنة لا تصحّ بين الماضي واليوم. «اليمن الديمقراطي» كان خلفه الاتحاد السوفياتي، وخطّ دعم استراتيجي، وسيل من الأسلحة والمساعدات، بل إن اليمن الجنوبي، خاصة في سنواته الأولى، كان يشعر بالثقة عسكرياً إلى درجة أنه هو من كان يبادر بالهجوم على اليمن الشمالي وغزوه، وكان يردّ على القذيفة السعودية بقذيفتين. الأهمّ، طبعاً، أن اليمن الديمقراطي لم يتعرّض لأربع سنوات من الحرب المستمرة، وأساطيل جوية من كلّ العالم تقصفه، وتحالف جيوش ومرتزقة بمئات الآلاف ضدّه. ما هو أهمّ، أن تجربة اليمن الجنوبي، رغم الفارق في مستوى التحدّي، لم تتمكن من الصمود والاستمرار.

المفارقة أن الحرب السعودية ـــ الأميركية على اليمن، لو نظرت إلى أصلها وبداياتها، كان من المفترض أن تكون مثالاً على ما يسمّيه سلافوي جيجك «العنف الاعتيادي المقبول». يقول جيجك في محاضرة له إن هناك قدراً من العنف يجري في العالم بشكل «اعتيادي»، وسط قبول ضمني في الغرب بأنه «ضروري» أو لا يمكن تلافيه. حتى الناشط الغربي «الأخلاقي» لن يفتعل مشكلة كبيرة مع حكومته إن شاركت في حرب ظالمة ضدّ خصم ضعيف في قارة أخرى. كلّ ما يريده ـــ بحسب جيجك ـــ أن تنقضي هذه الحرب بسرعة، وأن تختفي من أمام ناظريه قبل أن تطيل في إزعاجه. كان من المفترض أن يجتمع الكلّ على اليمنيين ويكسروهم، ويبدأ طورٌ سياسي جديد. وهنا، يدخل الناشط الغربي (والعربي) في النقاش، وينظّر في العملية السياسية (ويتأسّى، بالطبع، على الحرب وضحاياها).

نحن هنا لا نتكلّم على مدينة أو منطقة تتعرّض للقصف أو الحصار، أو على ضحايا حرب داخلية «مؤسفة». هنا، بلدٌ بأكمله ـــ سكانه أكثر عدداً من مواطني السعودية والدول التي تقصفه مجتمعةً ـــ يقع تحت المعاناة والحرب الشرسة (سواء في الجزء المحاصر من اليمن الذي يقاوم، أو الجزء الذي يقع تحت الاحتلال). ومن يقود الحرب هنا هو الدول ذاتها التي حوّلت الغزو العراقي للكويت إلى «جريمة أصلية»، وأمضت سنوات تجرّم وتخوّن وتكفّر كلّ من رفض يومها تدمير العراق (يعتدون على الجيران، لا يحترمون السيادة والحدود… إلخ). هم أنفسهم من يشنّ اليوم أسوأ عدوان يقوم به بلدٌ عربي على بلد عربي آخر، منذ استقلال دولنا الحديثة (وهذا العدوان قد جاء بتغطية ومباركة من جامعة الدول العربية، التي شرّعت أيضاً الحرب الأميركية على العراق عام 1990. من يجرؤ، بعد اليوم، على الدفاع عن هذه المنظمة أو عن سبب وجودها؟).

 

هزيمة غير معلنة

 

بعد سنوات أربع، لم تكن حرب اليمن جولة من «العنف الاعتيادي»، تمضي كما يريد الأقوياء بسرعة وصمت: صنعاء لا تزال بعيدة، والجيش اليمني و«أنصار الله» هم من يقترب من مأرب. الحرب في اليمن انتهت بالنسبة إلى طرف واحد، هو طرف العدوان السعودي ـــ الإماراتي. هم وصلوا بوضوح إلى قناعة بأنهم لن ينجزوا أي هدف عسكري في اليمن، ولو كان رمزياً (فضلاً عن السيطرة على البلد من جديد)، وينصبّ اهتمامهم منذ فترة على طريقٍ سياسي للخروج من الحرب. بهذا المعنى، إن كلّ من يُقتل في حملات العدو، منذ زمن، يموت حرفياً بلا سبب، وكـ«فرق عملة»، ولتدعيم موقف الغزو في المفاوضات. في اليمن، كما نعرف، توالت عدة أصناف من الجيوش والمرتزقة خلال السنين الماضية، بدءاً باستحضار مرتزقة «محترفين» من دول أميركا الجنوبية، فهموا بسرعة أن المكان لا يناسبهم، وأنْ لا مال يستحق الموت في جبال اليمن، فانسحبوا بسرعة، وصولاً إلى تجنيد الأجانب وكلّ من يقبل بحمل سلاحٍ مقابل راتب ليكونوا حاجزاً بين اليمنيين والجيش السعودي. كل عملية جديدة للغزاة تخرج، بعدها مباشرة، تسجيلاتٌ لعشرات عربات العدو وهي تُفجّر وتحترق. في الحقيقة، أصبح الشعور تجاه هؤلاء المساكين يقترب من الشفقة، وليس الكراهية أو العدائية، حين ترى كيف أصبح السعوديون يشحنونهم في عربات مدنية غير مصفّحة، ليكونوا نهباً سهلاً لنيران اليمنيين. منذ أسبوع فقط، قتل الطيران السعودي العشرات من هؤلاء بالخطأ، ومرّ الأمر كأنه لم يحدث، وكأن القتلى ليسوا «حلفاء»، وليس لهم أهلٌ وحرمة.

لا مثال كاليمن عن الفارق بين الواقع كما يقدّمه الإعلام المهيمن وبين التاريخ الحقيقي الذي يصنعه الناس. حجم الصمود والصبر والتضامن الذي أبداه اليمنيون يكفي لصنع ملحمة، ولكن لا يعرف بها إلا أهلها وقلّةٌ معهم. كمية التسجيلات التي تظهر خسائر العدوان وبأس اليمنيين ـــ ببساطتها ووضوحها ومن دون حاجة إلى تعليق ـــ كفيلةٌ بإحراز النصر في عشر حروب إعلامية (بالمقابل، التسجيلات «المنافسة» التي تصوّر قوات الغزو وأعوانه على الأرض لا تزال تثير الضحك والاستغراب أكثر من الإعجاب والهيبة). اليمنيون، في وجه تحدّي الغزاة، فعلوا كلّ شيء: دمروا بوارجهم وأسقطوا طائراتهم وهزموا زحوفهم. ضربوا قواعدهم الحساسة بشكل موجع، قتلوا قياداتهم، ونفذوا عمليات فريدة، مثل اغتيال قيادات عسكرية بطائرات مسيّرة انتحارية، أو ضرب بوارج بزوارق مفخّخة ومسيّرة عن بعد، تجري للمرة الأولى في التاريخ العسكري. طوّروا أسلحة وفنون قتال ووسائط لضرب العدو في دياره. كلّ هذا وهم يقبعون بين الحصار والجوع وتآمر الظلّام. أنت، حين تكون ضدّ الهيمنة، من المستحيل أن تنتصر في «حرب إعلامية»، لكن ما يبقى للتاريخ هو ما يجري على الأرض.

حين تنظر إلى الماضي السياسي القريب في بلادنا، وإلى الأشكال الكثيرة من النضال التي خاضتها الشعوب، فإن هذا يجعلك تتساءل: ما المعنى الحقيقي للثورة والثورية؟ أن تسير في تظاهرة؟ أن تشارك في مؤتمرات و«ورش عمل»؟ أن تكتب شيئاً جريئاً؟ أم أن تغيّر التاريخ «من تحت»، وتكون جزءاً من حركة شعبية تناضل وتقاسي وتقدّم التضحية الكبرى، وأن تحطّم ـــ بالفعل ـــ الأقلية المستحكمة في مجتمعك وتقلبه رأساً على عقب؟ على سيرة «الحركة الشعبية»، ما زلنا اليوم ـــ حيث يجري الكلام على «الربيع العربي» بصيغة الماضي ـــ نشهد في اليمن تظاهرات يشارك فيها مئات الألوف، وكيف تصمد لسنوات في حرب كهذه من غير دعم شعبي كبير؟ (لماذا لا يقود خصوم «أنصار الله»، بالمناسبة، تظاهرات مماثلة؟). هذه التظاهرات تجد فيها دوماً أعلام فلسطين بارزة. وحين يرفع اليمنيون المحاصرون شعار فلسطين، فأنت تعرف أنهم لا يفعلون ذلك إلّا لأنهم صادقون، ولأنهم يرون أنفسهم في الفلسطينيين. فلا فائدة «إعلامية» أو «تكتيكية» ترتجى هنا، والإعلام العربي يقف كلّه ضدّك ويخوّنك ويكفّرك، والفصيلان السياسيان الأساسيان في فلسطين قد خرجا علناً، يوم إطلاق «عاصفة الإجرام»، ليعلنا دعمهما للغزو ووقوفهما ضدّ الشعب اليمني، وهو في أصعب لحظاته (لم يكن في وسعهما، مثلاً، أن يصمتا).

 

حين ينتقم الفقير

 

ما جرى على اليمن يشبه ما يجري في فلسطين، وما جرى على لبنان عام 2006، وما كان يُعَدّ للعراق وسورية. ولهذا السبب ـــ ربما ـــ هناك الكثير من العرب الذين يشعرون بوحدة حال مع اليمنيين، ويفهمون مصابهم، ويعرفون معنى أن تجد نفسك وحيداً ضعيفاً في مواجهة القوة. لهذا السبب نسخر حين يجري «اتّهام» بعض اللبنانيين بمساعدة اليمنيين في حربهم، هل هناك هدف أفضل من هذا وأنبل؟ ولهذا السبب أيضاً، لا معنى لخطاب «استدرار التعاطف» والتذكير بالضحايا (ولا أحد فعلياً يحصي ضحايا حرب اليمن منذ سنوات). هناك عربٌ بيننا يشعرون مع اليمنيين ويتألّمون معهم ويحفظون تضحياتهم في قلوبهم، فهم ليسوا في حاجة إلى التذكير. أمّا من يتجاهلك أو يعاديك أو لا يكترث، فواجبنا ليس أن نعرض صور قتلانا عليهم علّهم «يعيروننا» موقفاً مبهماً (كأن يدين «الغارات السعودية على اليمن»، كلّ فينة وأخرى، بعد أن يتلفّت من حوله ويتأكّد أن هذا «التصريح» لن يكلّفه شيئاً. ولو تصالحت السعودية مع قطر غداً، لعاد أكثرهم إلى تأييد الغزو). واجبنا تجاه الضحايا، ليس أن ننشر صورهم، بل أن ندفنهم بكرامة، وأن ننتقم لهم.

قلنا إن الحرب، في بداية عامها الخامس، قد انتهت عسكرياً بالنسبة إلى الطرف الخليجي، ولكنها لم تنتهِ بالنسبة إلى اليمنيين، والأشهر المقبلة ستثبت للغزاة أن حرباً أرادوها «ساحقة وسريعة» تنتهي خلال أسابيع، ستكون ورطة سيدفعون كلفتها لعقود قادمة. لمن كان يتساءل عن سبب تكديس الأنظمة الخليجية للسلاح، ومعنى مئات الطائرات الأميركية التي يركنونها في مطاراتهم، فإن حرب اليمن قدّمت إليثنا الإجابة: هذه الترسانة كلّها سيستخدمونها ضدّنا، وبالتشارك مع أميركا وإسرائيل، ولولا دحر المقاتلين اليمنيين لهم لكانت هذه الطائرات تقصف في مكان عربي آخر اليوم. اليمنيون، بالمناسبة، لا يستمعون في القرارات الأساسية إلى أحد، لا إلى الإيرانيين ولا إلى اللبنانيين. وهم، حين يقرّرون، يفعلون من دون اعتبار لتحذير أو نصيحة. فلا أحد غيرهم يعرف ماذا يخطّطون ضدّ من استباح أرضهم، وكيف يرون آخر الطريق معه. كما يقول تشارلز تيللي، فإن نشوء الدول الحقيقية يكون في أتون الحرب، والحدود الحقيقية يرسمها السلاح. واليمنيون ـــ رغم الألم والتضحيات ـــ قد بنوا أساساً جديداً وصلباً لمستقبلهم، سيكون له أثرٌ علينا جميعاً. وإن هُزموا، تكون البداية لسقوط كلّ صوت ثائر في هذا الإقليم.

مثلما أرّخ اليمن لحربه عبر المعارك والحملات والأحداث المفصلية، فالحرب أُرِّخَت أيضاً عبر «الزوامل» (قصيدة الغناء الشعبية في اليمن). والعديد من الشعراء الذين ألّفوا هذه القصائد الحماسية يجعلون أي «مثقف عضوي» يشعر بالخجل من نفسه. أكثرهم قاتل في الجبهات، وبعضهم استشهد. وفي أحد هذه الزوامل الشهيرة، يرسل المقاتلون رسالة واضحة إلى المعتدي، حين يقسمون «بربّ العرش، خلّاق السما» أن جيش الطاغوت السعودي سيلاقي على أيديهم حتفه. والأيام بيننا، والسيف أصدق إنباءً.

 

القاع العميق للعدوان

 

على النقيض من كثيرين، شعرت بارتياح وسعادة غامرَين لظهور صبيّ الرياض، خالد اليماني، وزير خارجية ما يسمى «حكومة الشرعية»، في «مؤتمر وارسو»، إلى جوار رئيس وزراء الكيان الصهيوني الغاصب.

كانت غالبية اليمنيين والعرب ـــ للأسف ـــ على عتبة أسابيع من ولوج عام خامس من الصمود اليمني الفذّ في وجه ترسانة العدوان الإمبريالي الكوني، بحاجة إلى دليل مشهود لتستيقن من هوية الآخر العدو الذي يتلطّى خلف سحنات ودعاوى وألبسة ولافتات وطنية وقومية في حربه على شعبنا وبلدنا منذ أربعة أعوام، وتستيقن من أن المعركة التي يخوضها شرفاء اليمن وأحراره في مواجهته، معركة بالأصالة عن كل شرفاء العالم وأحراره، من صنعاء إلى كاراكاس، ومن صعدة إلى غزة ورام الله ودمشق وبيروت وبغداد وطهران.

ومع دخول عام خامس من الصمود اليمني الملحمي الفذ، بات جلياً لأذهان السذَّج وفرائس التلبيس الإعلامي المعادي أن إسرائيل ليست طاحونة هواء، ولا خيالاً نصبناه لاسترهاب أبصار العامة حين قلنا إن خليط عملاء الداخل ومرتزقته وعربان البترودولار ومَن ائتلف معهم في تحالف العدوان من عرب ومسلمين، هم محض قفازات مخاتلة، ترتديها إسرائيل لتواري خلفها بصماتها، تماماً كما يفعل اللصوص والهجّامة.

إن الصراع ليس صراع سحنات وملامح، بل صراع هيمنة ومحو واستغلال، تنتظم فيه قوى الشر وأدواتها في صعيد واحد على تباين أجناسها وألوانها، مقابل مشروع رفض وحرية وكرامة ينبغي أن تنتظم في صعيده كل قوى المقاومة والممانعة من كل جنس ولون، فكونية العدوان تقتضي كونية المواجهة.

إن عروبة اللافتة والدعوى التي رفعها «التحالف» ضدنا بدءاً، تسفر اليوم بوضوح عن عبرية الغايات المستهدفة من وراء عدوانه على بلدنا، فيما بات وصمُه لنا بـ«الفرس والمجوس» معادلاً موضوعياً لأصالة عروبتنا وتوجهنا الإسلامي وسلامة بوصلتنا الفكرية التي تشير إلى عدو واحد للعروبة والإسلام والإنسانية هو الكيان الصهيوني، بوصفه اختزالاً عملياً لجوهر الإمبريالية الغربية في مقتها وتوحشها وعنصريتها ومشروعها المعادي للبشرية جمعاء.

لقد هتكت ثورة 21 أيلول 2014 عِذار العفة الوطنية الزائفة لسلطة الإقطاع والوصاية المحلية، فتكشّفت هذه العفة عن عهر فاضح وتبعية مقيتة وعمالة صريحة تهاوى معها كبار أدعياء الوطنية والجمهورية والحداثة والديمقراطية كمومسات رخيصة على فراش غلمان الرجعية العربية، بعد حقبة من العمل كقوّادين لسفارات الغرب الإمبريالي ومصالحه الاستعمارية غير المشروعة.

واليوم، إن صمودنا الفذّ وبسالة مواجهتنا لتحالف قوى العدوان الكوني قد كشفت الوشائج العميقة لهذه السلطة مع الكيان الصهيوني، وأرغمتها على البروز من العتمة إلى واجهة المشهد قسراً تحت وطأة الهزائم المتلاحقة التي تجاوزت الأدوات المباشرة لتطاول المدير التنفيذي اللابد في الكواليس، مع أزَف سنة خامسة من عمر عدوانه على اليمن من دون بلوغ غاياته، وارتداد تبعات هذا الفشل بالضدّ لها، بما يهدد بنية سيطرته العميقة في الشرق الأوسط وإسرائيل وخليج البترودولار كمركز متقدم لها.

ليس صحيحاً أن حركة أنصار الله تكسب المعركة بغباء خصومها، بل تكسبها بصدقيتها مع شعبها وأمتها، ورسوخها في خندق القضايا المركزية العادلة العربية والإسلامية والإنسانية كثوابت مبدئية لا كتكتيك ومناورة، تماماً كما أن صلات خصومها ـــ الذين هم خصوم للشعب عموماً ـــ بمراكز الهيمنة الإمبريالية والصهيونية ليست صلات تكتيكية، ولا بنت اللحظة ووليدة راهن الاشتباك، بل مبدئية وعميقة وضاربة في جذور النشأة الأولى… ليتساوى في ذلك دخلاء اليسار والقومية وأدعياء التقدمية والنخب المعارضة مع اليمين الرجعي ومراكز قوى الإقطاع والحكم بالتبعية.

لم يقع اليماني بالخطأ في أحضان الكيان الصهيوني، بل وقع بالقصور الذاتي للدور والنشأة الذي ارتمى تِبعاً له رموز سلطة الوصاية البائدة في أحضان أربابهم الإقليميين وصولاً إلى تل أبيب، هرباً من ثورة شعبية أصيلة منتصرة ستسحب نفسها ولا ريب عميقاً على واقع المنطقة بأسرها وطبيعة معادلاتها، بدءاً من الطرف الجنوبي القصي للجزيرة العربية حيث تتحوصل سُرَّة المصالح الإمبريالية وهمزة الهيمنة الواصلة بين الشرق والغرب.

مفاجآت العام الخامس كفيلة بإجلاء ذلك بمنأى عن الرجم بالغيب.

 

لا انتصار للخارج

 

في قصيدته «أنشودة المطر»، يصرخ الشاعر العراقي الكبير بدر شاكر السيّاب: «ما مرّ عام والعراق ليس فيه جوع». بلد النهرين، دجلة والفرات، تستوطنه المجاعة!

اليمن الفقير بالأنهار والأمطار، والمدجّج بالأمية والسلاح والقبائل المتحاربة عبر التاريخ، وطن حرب ومجاعة. حاكمه علي عبد الله صالح كان دائم التفاخر بأن شعبه يختزن ستين مليون قطعة سلاح، لكلّ مواطن أكثر من سلاحين.

يردّد المصري كل صباح: «يا فتاح يا عليم، يا رزاق يا كريم». ويردّد «المبندق» اليمني: «يا الله بحرب، والا حراب، والا مصيب من الرب!». فالحرب لدى المقاتل اليمني وسيلة الرزق وسبيله الوحيد.

ذات هزيمة، قال قائد تركي: «ما وجدنا لجيشنا مسبكاً كاليمن». ويردد بعض المؤرخين: «اليمن مقبرة الغزاة»، ولكنه حالياً مقبرة لأبنائه أيضاً.

ما مرّ عام ليس فيه حرب. تكاد الحرب تكون جزءاً من الذاكرة الوطنية، والتاريخ المكرور والمستدام. يشترط المذهب الزيدي في الحاكم أن يكون شجاعاً ومحارباً، وتقوم إمامة الحاكم على مبدأ الخروج ومعناه الخروج بالسلاح؛ لفرض سلطة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لا يعني غير السلطة والاستنقاع فيها. الحرب ـــ بالأساس ـــ حرب أهلية شبه مستدامة، لكن التدخل الإقليمي حوّلها إلى حرب مركّبة، وأعطى لها البعد الإقليمي والدولي.

الحرب في اليمن وعليه لم تبدأ بانقلاب «أنصار الله» وعلي عبد الله صالح في الـ21 من أيلول/ سبتمبر 2014، ولا بتدخل «التحالف العربي». صحيح أن هذا الانقلاب والتدخل الإقليمي قد نشرا الحرب في اليمن كلها، وأعطيا هذه الحرب الكريهة أبعاداً إقليمية ودولية.

الحرب في اليمن، عبر التاريخ القريب والبعيد، لا علاقة لها بمذهب أو طائفة، وليست مقتصرة على قبيلة أو منطقة أو جهة. المأزق أن التركيبة المجتمعية القبائلية والجهوية هي جذر الحروب وأساسها، وهو ما فطن إليه عالم الاجتماع العربي، عبد الرحمن بن خلدون. وإذا كانت الحروب سبب دمار الحضارة اليمنية، فإن التصالح والتآخي أساس بناء الحضارة اليمنية، وقوة اليمن وازدهاره كما تشير آيات القرآن الكريم.

الحرب في اليمن ليست معزولة عمّا دار ويدور في سوريا والعراق ومصر وليبيا، وهي أيضاً من الممهّدات الأساسية لصفقة القرن.

بعد مضي أربعة أعوام على الحرب، والإمعان في تدمير الكيان اليمني، وتمزيق نسيجه المجتمعي، وتدمير وحدته الوطنية، فإن حسم الحرب بانتصار لهذا الطرف أو ذاك يُعدّ صعباً وشديد الصعوبة إن لم يكن مستحيلاً. ويقيناً، فإن الحرب ـــ التي يُصيب دمارها اليمن كلّه ـــ لا بدّ أن تمتدّ آثارها الكارثية إلى الجوار والإقليم كلّه.

تاريخياً، لا تُحسم الحرب في اليمن بالانتصار. فمنذ الغزو الروماني قبل ميلاد المسيح ببضعة عقود، والذي انتهى بالانكسار على أبواب مأرب، وحتى هزيمة الاحتلال التركي عام 1918، وخروج آخر جندي بريطاني من عدن في الـ30 من تشرين الثاني/ نوفمبر 1967، واليمن عصيّ على الاحتلال والاستعمار والتدخل الأجنبي، وحروبه الأهلية المستدامة لا تنتهي إلا بالتصالح. وإذا كانت هزيمة الحرب الإقليمية محتومة، فإن التصالح والتسامح والقبول بوقف الحرب والعودة للحوار هو السبيل الممكن والوحيد.

 

البنادق المستأجرة في الجنوب: سنة خامسة سمسرة!

 

لم يستغرق التحالف السعودي ـــ الإماراتي وقتاً طويلاً ليدرك حجم ما سيتكبّده من خسائر بشرية إذا ما أراد القتال بجنوده على الأرض، فسارع إلى تفعيل برنامج استئجار المقاتلين المحليين والأجانب ليضربوا بسيفه على الجبهات. شكّل الجنوبيون مذّاك عماد «جيش المرتزقة» الذي أنشأه بتكلفة زهيدة، والذي لا يزال يغذّيه بسياسة الإفقار والتجويع وإعدام الخدمات. إزاء ذلك، تتعالى مطالبات القوى والشخصيات المناهضة لـ«التحالف» بوقف هذه «اللعبة القذرة»، والكفّ عن المتاجرة بدماء الشباب الجنوبي.

 

منذ بدء الحرب في اليمن، عمل «التحالف» على خلق ميليشيات تقاتل بالنيابة عنه في الجبهات، على أن يقتصر دوره هو على الإشراف ورسم خطط الحرب. وكان للمناطق الجنوبية نصيب الأسد من هذا المخطط؛ إذ تحولت إلى معسكرات خلفية لـ«التحالف»، وزُجّ بعشرات الآلاف من أبنائها في جبهات الساحل الغربي وفي شمال صعدة على الحدود مع السعودية، إضافة إلى نشر الآلاف منهم في مدن نجران وجيزان وعسير داخل السعودية لصدّ تقدم «أنصار الله».

هذه الاستراتيجية أُطلقت عملياً بعد فشل الغارات الجوية في الأشهر الأولى من الحرب. لكن ضربة صافر في مأرب في أيلول/ سبتمبر 2015، التي أدت إلى مقتل عشرات الجنود السعوديين والإماراتيين والبحرينيين، مثّلت نقطة تحول، قرّر على إثرها «التحالف» تفعيل برنامج استئجار المقاتل اليمني عوضاً عن السعودي والإماراتي على طول الجبهات وعرضها.

وقد بدأ «التحالف»، بسرية تامة، عبر سماسرة وظّفتهم الرياض وأبو ظبي، مهمة تجنيد الشباب الجنوبي للقتال بالوكالة عنه، غير أن تدفق الآلاف من القتلى والجرحى الجنوبيين كان كفيلاً بكشف المخطط، الذي سرعان ما تعالت الدعوات السياسية والقبلية إلى وقفه.

 

طرق الاستقطاب

 

بحسب مصادر تحدثت إلى «الأخبار»، لدى «التحالف» سماسرة في كلّ المدن الجنوبية الرئيسة، يستغلون الشباب بسبب الأوضاع المعيشية الصعبة التي يشهدها اليمن نتيجة الحرب والحصار، ويعرضون على الشاب 1000 ريال سعودي شهرياً (قرابة 250 دولاراً) مقابل القتال داخل الأراضي اليمنية، فيما للمقاتل داخل الأراضي السعودية مبلغ يصل إلى 2000 ريال سعودي (500 دولار)، ويحصل السماسرة عن كل فرد على 1000 ريال سعودي. وتؤكد المصادر أن العشرات لا يزالون يتدفقون إلى الجبهات، موضحة أن مدينة زنجبار في محافظة أبين سجّلت أعلى نسبة تجنيد بمعدل 10 باصات نقل (حمولتها 16 راكباً) يومياً.

وتتنوّع العناوين التي يُجنَّد الشباب تحت لافتتها، ومنها على سبيل المثال «التدريب على مكافحة الإرهاب»، الذي اقتيدت بموجبه أخيراً قوات جنوبية إلى السعودية وُعدت بالعودة إلى عدن. لكن السعوديين سرعان ما طلبوا من القوة الذهاب للقتال في مدينة جيزان، الأمر الذي سبّب اعتقال العشرات من الضباط بسبب رفضهم القتال، قبل أن يُفرج عنهم في أيلول/ سبتمبر الماضي بعد 9 أشهر من الاعتقال.

 يعرض على الشاب 100 ريال سعودي شهرياً مقابل القتال داخل اليمن

كذلك، يحتجّ ضباط في القوات التابعة للرئيس المنتهية ولايته، عبد ربه منصور هادي، على طريقة تعامل الضباط السعوديين معهم، التي يصفونها بـ«الخداع». وفي هذا الإطار، يكشف ضابط جنوبي فضّل عدم ذكر اسمه لـ«الأخبار» أن القيادة السعودية طلبت منه تجهيز لواء قوامه 3000 مقاتل من شباب أبين من أجل القتال على الحدود السعودية، مضيفاً أنه بعدما أخذ الضباط السعوديون الكشوفات، اعتذروا له عن تجهيز اللواء، وسلّموا الكشوفات للسماسرة الذين تكفّلوا بتجنيدهم بنحو «غير نظامي».

وفقاً لمعلومات «الأخبار»، فإن المجندين الجنوبيين ضمن الألوية التي لا تخضع لوزارة الدفاع التابعة لحكومة هادي، يبلغ عددهم أكثر من 25 ألف مقاتل، يتوزعون على 5 ألوية تُسمّى «ألوية العمالقة» التي يقودها المدعو أبو زرعة المحرمي، أحد القادة السلفيين الموالين لأبو ظبي، إضافة إلى 9 ألوية على الحدود السعودية ـــ اليمنية، أبرزها «لواء الكواسر» الذي يقاتل في منطقة علب، المنفذ البري الدولي إلى اليمن عبر مدينة صعدة، وهو اللواء الذي يمثل «الثقب الأسود» للمقاتلين الجنوبيين، إذ قُتل الآلاف من مجنّديه في محاولتهم صدّ تقدّم «أنصار الله» داخل منطقة ظهران الجنوب في عسير السعودية.

هذه القوات غير ثابتة، ويُستبدَل مقاتلون آخرون بالقتلى والجرحى والأسرى ومن يعودون منها إلى الجنوب، من دون صرف أي تعويضات. كذلك إن جثث القتلى لا يُسمح بإخراجها من الأراضي السعودية إلا بإجراءات معقدة، وهو ما حصل للمجند توفيق سالم ناصر، من مديرية الوضيع في أبين، الذي قتل قبل أسبوع في جبهة البقع. إذ تفيد أسرته «الأخبار» بأن جثمانه لم يصل إلى الآن، رغم التواصل اليومي مع مندوب «التحالف» في البقع.

 

دعوة متجددة إلى التعقل

إزاء تلك المعطيات، تحذّر قيادات جنوبية من استمرار عمليات التجنيد التي تؤدي إلى استنفاد المخزون البشري الجنوبي، منبهة إلى أن هذه العمليات إنما تجري بسبب مآلات الأوضاع في الجنوب، التي يتحمّل «التحالف» المسؤولية عنها. وفي هذا الإطار، يرى رئيس «الهيئة الشرعية الجنوبية»، الشيخ حسين بن شعيب، في حديث إلى «الأخبار»، أن «القوى الخارجية تآمرت على الحراك الجنوبي السلمي بتفكيكه وإضعافه وشرذمته»، مضيفاً أن «الجنوب تحوّل إلى كانتونات صغيرة تتصارع فيها الميليشيات، وقد أسهم التحالف في خلق فوضى عارمة».

بدوره، يرى رئيس «اللجنة الإعلامية للائتلاف الجنوبي»، عبد الكريم السعدي، أن «لا فائدة لقضية الجنوب من عمليات تجنيد الشباب»، واصفاً هذه العمليات بأنها «متاجرة قذرة بدماء الشباب». ويلفت السعدي، في تصريح إلى «الأخبار»، إلى أن «مكونات جنوبية تقوم بدور السمسار في تجنيد الشباب، إضافة إلى أنها بسلوكها اليومي تُسهم في صنع الحاجة لدى الشباب الجنوبي، نتيجة افتعالها تعطيل الأوضاع الاقتصادية والمعيشية»، متابعاً بأن «تلك القوى تدين بالولاء لأطراف إقليمية أكثر من ولائها للجنوب». ويشير إلى أن «الشباب ضحية لبعض الأطراف التي أنشأت المجالس والميليشيات التي تتخلى عن التزاماتها تجاه الجرحى والقتلى»، معتبراً أن «الضحايا الأكثر بشاعة هم الذين يقاتلون على حدود بعض دول التحالف، والذين يجري التعامل معهم كمرتزقة بالأجر اليومي».

وخلال الأشهر الماضية، وجّهت قيادات سياسية جنوبية دعوات إلى المقاتلين الجنوبيين لترك الجبهات. وقد لاقت تلك الدعوات صدىً عبر سحب قبائل الصبيحة في محافظة لحج العشرات من أبنائها مِمَّن يقاتلون في الساحل الغربي. وفي حديثه إلى «الأخبار»، يجدد محافظ لحج، المُعيّن من قِبَل حكومة صنعاء، الشيخ أحمد جريب، دعوته «كافة عقلاء الجنوب إلى وقف عمليات التحشيد التي يقوم بها سماسرة أبو ظبي والرياض في لحج وعدن وأبين والضالع وشبوة وحضرموت والمهرة»، مشدداً على أن «الوقت حان لحقن الدماء». وإذ يحذّر من أن «يتحول أبناء الجنوب إلى بنادق مأجورة خدمة للأنظمة العميلة التي تنفذ أجندة واشنطن في اليمن»، يتساءل حريب عمّا «قدّمه العدوان خلال 4 أعوام إلى المحافظات الجنوبية الواقعة تحت سيطرته غير الموت والجوع والأمراض والخوف؟».

 

الطائرات المسيّرة: السلاح «الرخيص» يواجه آلة الحرب الأميركية

 

مع اختتام الحرب في اليمن عامها الرابع، تتأكد قدرة الجيش اليمني واللجان الشعبية على تطوير أساليب قتالية وأدوات عسكرية جديدة، بما يتناسب مع متطلبات المعارك التي يخوضانها. ومع أن مصاديق التطور العسكري المقصود كثيرة في الميدان اليمني، إلا أن أبرزها وأكثرها حضوراً في العام الأخير من الحرب كان سلاح الطائرات المسيرة المتعدّدة المهام، وغير المكلفة، والتي أثبتت قدرتها على تنفيذ مهام دقيقة ومتنوعة، على المستويين التكتيكي والاستراتيجي.

 

منذ عشر سنوات تقريباً، شهد العالم انتشاراً واسعاً للطائرات المسيّرة، سواءً على شكل نماذج تجارية صغيرة مثل «DJI Phantom» ذات الاستعمالات المدنية، أم على شكل إصدارات عسكرية كبيرة مثل طائرة «WingLoon» الصينية القادرة على حمل صواريخ موجّهة. وتحظى الطائرات المسيّرة الصغيرة بأهمية كبيرة في الحروب غير المتماثلة (بين جيوش تقليدية ومجموعات مسلحة منظمة)، بسبب توافرها بسهولة، وتكاليفها المنخفضة عموماً. وفضلاً عن إمكانية تسليحها لتنفيذ مهام قتالية مباشرة، فإن الطائرات المسيّرة الصغيرة التي يتم التحكم فيها عن بُعد يمكن أن تؤدي أدواراً مختلفة في تعطيل العمليات العسكرية للعدو، عبر التشويش والتأثير على رادارات منظومات الدفاع الجوي والرصد الإلكتروني والاتصالات. كما يمكن استخدامها لرصد الأهداف العسكرية المحتملة. وفي السابق، استعمل المسلحون في سوريا مثل هذه الطائرات عدة مرات في استهداف قاعدة حميميم الروسية. كما استُعملت، أخيراً، طائرة مسيّرة في محاولة اغتيال الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو. أما في الحالة اليمنية، فقد توزّعت استخدامات الطائرات المسيّرة الصغيرة المختلفة على مهام الرصد وجمع المعلومات، بالإضافة إلى القصف وإلقاء القذائف، وأخيراً تم تحويلها إلى طائرة مفخّخة تتوجه إلى هدفها وتنفجر فيه أو فوقه، على طريقة الطائرة المسيّرة المفخخة الإسرائيلية «هاروب»، والتي تُعتبر من الأنجح في العالم. وقد أظهرت القوات الجوية اليمنية ذكاءً وحنكة في استخدام الطائرات المسيّرة، كما عملت على تطويرها وتجهيزها بما يتناسب مع طبيعة المعارك.

 

    القوة الجوية تمتلك «مخزوناً كبيراً من الطائرات المسيّرة الحديثة»

 

 

بدأ الأمر في الشهر الثاني من العام 2017، حيث تم الكشف، دفعة واحدة، عن أربع طائرات مسيّرة، ثلاث منها ذات مهام استطلاعية، وواحدة ذات مهام هجومية وهي «قاصف 1». فيما بعد، توالى الإعلان عن عمليات تمت بواسطة طائرات مسيّرة تحت أسماء مختلفة، ولكن لم يتم الكشف عن تفاصيل أي منها بعد. ومن بين الطائرات التي لم يتم الكشف عن خصائصها، سلسلة طائرات «صمّاد 1،2،3»، التي اضطلعت بمهام كبرى ضدّ أهداف بعيدة المدى، كمطار أبو ظبي الدولي، ومطار دبي، ومنشأة «أرامكو» في الرياض. ولعلّ أبرز العمليات الموثقة التي نُفّذت بنجاح تمت عبر طائرة «قاصف k2» المفخخة، التي استُخدمت في استهداف المنصة الرئيسية في عرض عسكري للقوات التابعة لحكومة عبد ربه منصور هادي، في قاعدة العند في محافظة لحج في الجنوب في كانون الثاني/ يناير الفائت، ما أدى الى مقتل عدد من قيادات القوات التابعة لـ«التحالف»، وأبرزهم رئيس شعبة الاستخبارات في القوات التابعة لهادي اللواء الركن محمد صالح طماح.

وتمثّل هذه العملية الأخيرة نقلة نوعية في تطوير الطائرات المسيّرة اليمنية واستخدامها، إذ يشير خبراء عسكريون مطلعون على سياق تطور سلاح الطيران المسيّر في اليمن، إلى أن العملية كانت «معقدة إلى حدّ كبير، وقد اشتركت فيها قوات أخرى إلى جانب القوات الجوية». كما يعتقد هؤلاء الخبراء بأن «الهجوم اعتمد على معلومات استخبارية دقيقة، تحدّد مكان العرض العسكري وموعدة ونوعية الحضور فيه، بالإضافة إلى دقة غير عادية في إطلاق وتوجيه وتفجير الطائرة فوق المنصّة المستهدفة». ويقدّر الخبراء العسكريون أن تكون المواد التي تحملها الطائرة شبيهة بـ«اللغم الأرضي الموجّه المضاد للأفراد، وهو متوافر بكثرة، وفعّال إلى حدّ كبير في عملية كهذه». وبحسب ما كشفت عنه القوات اليمنية المشتركة بعد عملية استهداف القاعدة، فإن طائرة «قاصف k2» التفجيرية تنفجر على ارتفاع بين 10 و20 متراً فوق الهدف، وهي تحمل شظايا قاتلة على رقعة 80x30 متراً بشكل بيضاوي. كما تتمتع بقدرة جيدة نسبياً على التخفّي عن الرادارات، ما يسمح لها بالتوغل خلف خطوط العدو.

وبينما تقوم الطائرات المسيّرة بمهامها بشكل شبه يومي في اليمن، يدّعي تحالف العدوان أنه قام عبر طائراته الكبيرة وصواريخه المدمّرة باستهداف مخازن للطائرات ومراكز توجيه وتحكم، وذلك بعد عملية قاعدة العند. وفي المقابل، تؤكّد مصادر عسكرية رفيعة المستوى في صنعاء، في حديث إلى «الأخبار»، أن القوة الجوية تمتلك «مخزوناً كبيراً من الطائرات المسيّرة الحديثة، والتي لم يُعلن عن البعض منها من قبل، وبمديات كبيرة تصل إلى عمق دول التحالف وتحقق الأهداف بدقة ونجاح». كما تؤكد هذه المصادر أن الطائرات اليمنية المسيّرة الحديثة «لديها قدرة فائقة على التخفّي عن رادارات العدو، وقد قامت بعمليات رصد خلال الفترة الماضية لعشرات المواقع في عمق الأراضي السعودية». هنا، يعلّق خبير عسكري مطلع بالقول: «إن طلعة جوية واحدة لطائرة حربية من طراز أف-16 مثلاً، تعادل بكلفتها كلفة تصنيع وتجهيز أكثر من عشر طائرات مسيّرة، قادرة على استهداف مواقع في عمق السعودية والإمارات». وبذلك، تتمكّن «أسلحة الفقراء» من تغيير المعادلات العسكرية أمام دول المليارات الخليجية!

 

الإعلام الحربي: «الحفاة» يوجعون الرياض

 

منتصف العام الماضي، اشترط الجانب السعودي على حركة «أنصار الله» إيقاف تصوير العمليات العسكرية «تمهيداً للدخول في محادثات جدية»، وفق ما يكشفه لـ«الأخبار» مصدر عسكري يمني. يوضح هذا الاشتراط حجم الضرر الذي مثلته تلك المقاطع بالنسبة إلى الرياض، كونها شكلت دليلاً بالصوت والصورة على كذب ادعاءات الإعلام السعودي حول قدرة قوات «التحالف» على سحق الحركة اليمنية. راكمت «أنصار الله»، على امتداد أربعة أعوام من العدوان، نقاط قوة على المستويات كافة، بما في ذلك على مستوى «الإعلام الحربي» الذي بات واحداً من أكثر الأسلحة فتكاً، في ظلّ التطور الكمي والنوعي للمادة المصوّرة، ومحاولة الحركة تطوير آليات استثمارها. وفي هذا الإطار، يقول المصدر نفسه إن «العام الماضي شهد اكتمال تطوّر الإعلام الحربي»، لافتاً إلى أن «الحركة اعتمدت على تشكيلات نظامية في مختلف جبهاتها، إيماناً منها بأثر الصورة على معنويات الداخل والخارج على حدّ سواء».

 

في مسيرة التطوير تلك، استفادت «أنصار الله» من تجارب الإعلام الحربي في لبنان وسوريا والعراق، و«استطاعت أن تحدث نقلة نوعية على صعيد تجربتها، لتصبح خلال السنوات الأربع الماضية تجربة قائمة بذاتها»، وفق ما يوصّف المصدر، موضحاً أن «التطور كان على مراحل، من تصويرٍ مُرافق لعمليات الهجوم/ الاقتحام/ الكمائن، إلى استهداف وضرب الآليات والتجمعات العسكرية، وصولاً إلى عمليات القنص». وقد شكّل العنصر البشري اليمني العامل الأبرز في هذا التطور، حتى «بلغ عدد شهداء الإعلام الحربي أكثر من 300 شهيد»، وهو أكبر بضعفين تقريباً من «عدد شهداء الصورة في لبنان وسوريا والعراق مجتمعين»، والذي «لا يتجاوز المئة». ولا ينحصر العامل البشري بالمقاتل المصوّر فحسب، بل يرتبط أيضاً بأولئك العاملين على تطوير أساليب «توثيق اللحظة»، والاستفادة من القدرات والإمكانات «بحيث بات التصوير جوياً أيضاً… لحظة إطلاق الصاروخ، ولحظة سقوطه على هدفه»، إلى جانب المعنيين بكيفية استثمار المادة المصوّرة، على صعيد الجبهتين الداخلية والخارجية، أو ما يمكن تسميته إدارة الحرب النفسية. هؤلاء يتبعون مباشرة القيادة العسكرية للحركة، والتي تضبط آليات النشر بما يخدم «مصلحة المعركة».

بلغ عدد شهداء الإعلام الحربي في اليمن أكثر من 300

 

وهنا، يفيد المصدر بأن ثمة مقاطع لا تزال محفوظة بهدف استخدامها في عدد من الإنتاجات الإعلامية والفنية؛ إذ «تخطط الحركة في المرحلة المقبلة لتحويل جزء من أرشيفها إلى إنتاجات متنوعة، يُستفاد منها على صعيد الجبهة الداخلية بشكل خاص».

في المضمون، يلاحظ أن المقاتلين الذي يظهرون في المقاطع تحوّلوا إلى رموز وأيقونات، تماماً مثلما تحول المقاوم الذي زرع راية المقاومة الإسلامية على موقع الدبشة (1994) إلى رمز للمقاومة في لبنان. ومن بين أيقونات اليمن المقاتل الحافي الذي يهجم بقنبلة مولوتوف على موقع للقوات السعودية في جيزان. لقطة تثبّت حقيقة أن الحفاة، أبناء الأرض وأصحاب البأس، قادرون على صناعة نصر على أقوى تحالف عسكري في المنطقة، وأن هؤلاء يفوقون «في روحهم القتالية أقوى تشكيلات القوات الخاصة في العالم العربي»، على حدّ تعبير المصدر.

كذلك، يستهدف التركيز على هذه العينة من المقاتلين، أي «الحفاة»، دوناً عن «القوات الخاصة» التي يمتلكها اليمن, التأكيد أن «الشعب هو من يدافع عن نفسه»؛ إذ إن الحرب هي على اليمن ككل، وليس على جهة دون أخرى. وبالتالي، فالرمز يعكس مفهوم «الشعب المقاوم لأي عدوان، ضد السعودية وغيرها… من دون أي استثناء». ومن هنا، تسعى الحركة، من خلال المشهدية الصادرة عن الإعلام الحربي، إلى «تظهير بعدها الوطني تحت راية العلم اليمني، والتشديد على أن الإنجاز العسكري لليمن ككل، وتوجيه الخطاب على هذا النحو».

 

زوامل «أنصار الله»: فن وسلاح

 

توارث اليمنيون، سالفاً عن سالف، فنّ الزوامل، سواءً في الحرب أو في الحوار أو حتى في السلام. في كل الأحوال والظروف تكون الزوامل حاضرة ومجلجلة، يردّدها اليمنيون لشحذ الهمم، وأحياناً للعفو أو لطلبه، وفي مناسبات الفرح والترح أيضاً. يصل الضيف بزامل، ويستقبله المضيف بزامل آخر، بالوزن والقافية نفسيهما. زامل واحد قد يشعل حرباً، وزامل آخر قد يطفئها. وكم تكرّر عتق للرقاب بزامل طالب للعفو! والزامل بطبيعته هو نشيد يمني قَبَلي يتكون من بيتين إلى ثلاثة أبيات شعرية، ويتميز بأنه يؤدّى جماعياً أو بصدى جماعي، وقد انفرد به اليمنيون عن غيرهم، وكأنه ماركة مسجلة باسم اليمن.

يتبارى اليمنيون في الزوامل ويتنافسون فيها، ويظهرون من خلالها التحدي في أوقات كثيرة، ولعلّ من أشهر زوامل التحدي المعروفة هي المساجلة بين الإمام يحيى حميد الدين (حكم شمال اليمن ما بين 1918 و1948)، والشيخ علي ناصر القردعي المعارض لحكمه، إذ أنشد الأول قائلاً:

يا طير مهما طرت في جو السماء… لا بد ما تنزل رضا والا صميل (بالقوة)

من وين با تشرب إذا جاك الضمى… وان قلت ريشك يخزن الماء مستحيل

فجاءه الرد من القردعي:

الطير حلف بالله وبالرب اقسما… ما طاعكم لو تشعل الدنيا شعيل

ما دام له جنحين حاكم محكما… لافك ريشة يقطع الخط الطويل.

ومع أن الزوامل رديفة لليمني في كل الأحوال والظروف، إلا أنه يزداد ترديده لها في وقت الشدائد والحروب، ويتغنّى بها الثوار في وجه الطغاة والعكس، وهناك منها ما يظلّ خالداً في الوجدان، خاصة تلك التي تؤرخ لأحداث عظيمة، مثلما جاء في ثورة 26 سبتمبر 1962، حيث لا يزال يتذكر اليمنيون ما ورد على لسان الملكيين الذين وقفوا مع النظام الإمامي، وزوامل الجمهوريين الذين أيّدوا الثورة، ومن أبرز ما قيل في ذلك، زامل الشيخ ناجي الغادر، حيث قال:

حيد الطيال (منطقة في قبيلة خولان) أعلن

وجابه كل شامخ في اليمن

ما با نجمهر قط

لو نفنى من الدنيا خلاص

لو يرجع امس اليوم

والشمس تشرق من عدن

والأرض تشعل نار

وامزان السماء تمطر رصاص.

فجاءه الرد من الشيخ خالد بن ناجي الرويشان:

قلنا اسمحوا عفواً قفا ما قد تلوّن والّْتَوَنْ

الميج واليوشنْ مع ابو مروحه والسود خاص

ما يقطع الطيار ضرب الشرف والا الميم ونْ (مدفعية)

قل للحسن والبدر (الإمام وأخيه) يا ناجي قد الفضة نحاس

 

«أنصار الله» والزوامل

برع «أنصار الله» في استخدام الزوامل منذ بدء مسيرتهم، وذلك يعود إلى كونهم ينتمون إلى بيئة الزوامل ذاتها. فأهل صعدة وشمال الشمال عموماً متيّمون بفن الزوامل ومعجونون به. كما أن القبيلة اليمنية بطبعها حساسة وعاطفية، زامل واحد قد يستهويها وآخر قد ينفّرها، لذلك أجاد «أنصار الله» فن الزوامل، ووصلوا عبرها إلى وجدان أبناء القبائل، واستطاعوا تحشيد الشباب في صفوفهم للقتال، بعكس خصومهم الذين حاولوا ذلك مراراً، سواءً عبر الزوامل أو «الشيلات»، لكنهم فشلوا، لعدم إجادتهم اختيار الكلمات الحماسية ولا المنشدين أصحاب الحناجر الحربية. أما «أنصار الله»، فقد نجحوا في انتقاء شعراء ومنشدين بارعين، أبرزهم الشاعر المتوفى عبد المحسن النمري، والمنشدان المتوفى لطف القحوم، وعيسى الليث.

ومن بين أولى الزوامل التي أصدرها «أنصار الله» في حربهم الثانية ضد النظام، ولا يزال يتردّد صداها إلى اليوم، تلك التي ألّفها النمري وأدّاها الليث:

طبلة الحرب دقّت دقدقي يا دفوفْ

داعي الحق ومنادي الجهاد أبرقا

إلى:

ما خُلِقْنا لغير الرمح وإلا السيوفْ

والفرسْ والمهنّد لي خيار أصدقا

بندقي في يميني والجعب في الكتوفْ

والكفن فوق راسي موت وإلا نقا.

هكذا واجه «أنصار الله» دعاية النظام، بحيث كانت الكلمات أداة تعبئة عامة، يشحذون بها هِمم مقاتليهم وحميّتهم، ويستقطبون مقاتلين جدداً في حرب تكرّرت لست مرات. وفي مرحلتهم الانتقالية، التي هي بين حروبهم الست مع النظام وحرب «التحالف»، أصدر «أنصار الله» العديد من الزوامل، لعلّ أشهرها «ما نبالي ما نبالي…»، الذي يُنظر إليه كنبوءة بالحرب الدائرة راهناً، وهو من كلمات النمري وأداء القحوم، تقول كلماته:

ما نبالي ما نبالي ما نبالي

واجعلوها حرب كبرى عالمية

إلى:

والله إن الحرب ما منها مجالِ

والكرامة في زناد البندقية

 

تتردد زوامل «أنصار الله» في كل المناطق التي هي تحت سيطرتهم: في دوريات الأمن، وفي «الشاصات» التي تنقل المقاتلين، وفي سيارات المواطنين أيضاً. الكل يشعر بالحماسة وهو يستمع إليها ويردّدها، حتى الذي لم ينخرط في القتال لا يستغني عن الاستماع إليها، وصار لسان حال الأغلبية يقول إن كل من يسمعها يتمنى أن يحمل بندقيته ويتوجه إلى الجبهة، لما فيها من حماسة لفظية وإيقاعات حادة. حتى المقاتلون في صفوف «الشرعية» يعبّرون عن شغفهم بهذه الزوامل. أحمد حامد، وهو جندي مقاتل مع القوات الموالية للرئيس المنتهية ولايته عبد ربه منصور هادي، يقول لـ«الأخبار» إن «أغلب المقاتلين يحملون في جوالاتهم زوامل أنصار الله، ويعتبرونها إرثاً يمنياً كونها تعبّر عن الهوية اليمنية».

المغتربون اليمنيون في السعودية، والسعوديون أنفسهم، يظهرون في مواقع التواصل الاجتماعي وهم يطربون لسماع زوامل «أنصار الله». حتى في الولايات المتحدة الأميركية، يتردد صدى الزوامل في كل فعالية تطالب بوقف العدوان على اليمن، ويتباهى بها اليمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي. يقول صلاح العودي، أحد مشائخ العود (مقيم في الولايات المتحدة)، إن «الزوامل حالة ثقافية وفنية يمنية أصيلة، ونحن في بلاد المهجر لا نستغني عن تراثنا». ويضيف في حديث إلى «الأخبار»: «سنظل متمسكين بكل ما يربطنا باليمن، ومن بين ذلك الزوامل التي تربطنا بجذورنا»، معتبراً أن «أنصار الله أجادوا استخدامها في مواجهة العدو»، متابعاً: «في كل مرّة يرسل العدوان صاروخاً، نرسل له زاملاً ليشعر هو وأتباعه بالهزيمة والهلع».

توصيف يجلّيه بوضوح الزامل الذي خطّه عبد المجيد الحاكم، وأدّاه القحوم، ويقول:

توكلنا على الله بالبلاجيك (آلي كلاشنكوف)

على سلمان نوحي يا البواكي….

إلى:

وجزنا الشوك واجتزنا الشبابيك

بأقدام حافيه والجلد واكي… إلخ.

تليقرام انصار الله