عين على القرآن وعين على الأحداث

أبناء مديرية جبن بالضالع ينددون بجرائم العدوان ويؤكدون استمرار الصمود

موقع أنصار الله  – الضالع– 13 شعبان 1440هـ

نظم أبناء عزبة حجاج العربية بمديرية جبن بمحافظة الضالع، اليوم، وقفة احتجاجية مسلحة تنديدا بجرائم العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي بحق الطفولة في اليمن وإعلانا للنفير العام.

وخلال الوقفة الغاضبة التي حضرها نائب مدير مطابع الكتاب بوزارة التربية والتعليم فتاك الشمسي ووكيل المحافظة الشيخ ضيف الله الضبياني والمشرف الأمني بالمحافظة أبو محمد القحيف والمشرف العام لمديرية جبن الشيخ ضيف الله الأشعر وعددا من الشخصيات والوجاهات الاجتماعية.. أكد أبناء جبن مواصلة رفد الجبهات بالمال والرجال، والتصدي للعدوان الغاشم على البلاد، والمضي في مواجهة التصعيد بالتصعيد للدفاع المقدس عن الأرض والعرض والدين.

ورفع المشاركون الشعارات والاسلحة، وتعالت الهتافات والاصوات المنددة بجرائم العدوان السعودي الأمريكي وحصاره الجائر على الملايين من أبناء الشعب اليمني.

ألقيت في الوقفة العديد من الكلمات والقصائد الشعرية المعبرة عن الصمود والثبات في وجه العدوان الغاشم حتى يتحقق النصر.

من جهته القى نائب مدير مطابع الكتاب بوزارة التربية والتعليم الأستاذ فتاك الشمسي كلمة حماسية أكد فيها ان العدوان السعودي الأمريكي هما العدو الحقيقي للشعب اليمني وانه لا مكان لهما في بلادنا.

من ناحية أخرى، ألقى المشرف العام لمديرية جبن الشيخ ضيف الله الأشعر كلمة استنكر فيها ما يقوم به العدوان من جرائم بحق الشعب اليمني، داعياً الجميع إلى الوقوف صفا واحدا ضد الغزاة والمحتلين.

كما أشاد المسؤول الأمني في المحافظة أبو محمد القحيف بمواقف أبناء مديرية جبن في عزلة حجاج ومواقفهم المشرف في الوقوف صفا واحدا الى جانب الجيش واللجان الشعبية ودعمهم بالمال والرجال.

الحاضرون عبروا عن استنكارهم الشديد لما يقوم به تحالف العدوان من قصف للمنشآت التعليمية في العاصمة صنعاء.

وفي بيان صادر عن الوقفة أكد المشاركون ادانتهم لجرائم العدوان خلال الأربعة الأعوام والتي استهدفت الأسواق والمنازل والجسور والطرقات والمؤسسات التعليمية وغيرها، وخصوصا قصف مدرسة الراعي بصنعاء، مؤكدين على الاستمرار في مواجهة العدوان ورفد الجبهات بالمال والرجال حتى تحرير كامل الأرض اليمنية.

كما دعا البيان المغرر بهم للعودة إلى صف الوطن والاستفادة من قرار العفو العام قبل فوات الأوان وعدم الانجرار وراء المرتزقة، والعملاء.