عين على القرآن وعين على الأحداث

حقوق الإنسان: مجزرة العدوان بحي الرقاص جريمة حرب تستوجب ملاحقة مرتكبيها

موقع أنصار الله  –  صنعاء  –  11 رمضان 1440هـ

 

أدانت وزارة حقوق الإنسان بأشد العبارات الجريمة التي ارتكبها طيرانُ العُدوانِ بقيادة السعوديةُ صباحَ اليوم، باستهداف منازلَ المدنيينَ بحيّ الرقاص بالعاصمة صنعاء؛ ما تسبب في استشهاد ستة مدنيين منهم أربعة أطفالٍ وجرح 71 آخرين.

 

واعتبرت وزارة حقوق الإنسان في بيان لها استهدافَ المدنيينَ وتوجيه الهجماتِ المُباشرةِ صوبَ الأحياءِ السكنيةِ، جريمةً حرب تستوجبُ المُلاحقةَ الجنائيةَ الدولية لكلِّ مَن شارك في ارتكابها وتقديمهم للقضاءِ الدوليّ كمُجرمي حرب.

 

وحملُت قيادات تحالف العدوان المسؤوليةَ القانونيةَ والجنائيةَ وكل مَن زود وخطط وشاركَ وبررَ لهذه الجريمةَ أو أيّ جريمةٍ أخرى.

 

كما حملُت وزارةُ حقوقِ الإنسان، الدولِ التي تزودُ تحالفَ العُدوانِ بالسلاحِ وتشاركُه في ارتكابِ مثلِ هذه الجرائمِ وفي طليعتها الولاياتُ المتحدةُ الأمريكية وبريطانيا وفرنسا.

 

وقالت ” كما لا نعفي الأممَ المتحدةَ منَ المسؤوليةِ ولا هيئاتها المعنية بصونِ الحياةِ البشرية والتي تخلتْ عن مهامّها ولم تتخذْ أيَّ خُطواتٍ من شأنِها إيقاف العُدوانِ ورفعِ الحصار “.

 

ودعت وزارةُ حقوق الإنسان أحرارَ وشرفاءَ العالم والمنظماتِ المحلية والدولية إلى إدانةِ جرائمِ العُدوانِ وتوثيقها وإصدار التقاريرِ عنها على أوسعِ نطاقٍ لكشفِ وتعريةِ همجيةِ وإجرام العدوانِ.

 

وجددُت المُطالبةَ بتشكيلِ لجنة دوليةٍ للتحقيقِ في كافة الجرائمِ والانتهاكاتِ المُرتكبةِ في حقّ المدنيين في اليمن.