عين على القرآن وعين على الأحداث

عضو المكتب السياسي لأنصار الله محمد القبلي في حديث لـ”الثورة”

> عدوان السعودية وحلفائها على اليمن انتهاك لكل المواثيق والمعاهدات الدولية

> صمود الشعب وانتصارات الجيش واللجان هما من يحدد ملامح المشهد السياسي

> مليارات الدولارات تنفقها الخزينة السعودية لشراء الذمم وتغطية تكاليف حربها الفاشلة

> وثيقة الشرف القبلي بينت الصورة الحقيقية للقبيلة

> من يسعى لإفشال المفاوضات هو المعتدي الذي أشعل الحرب

حوار / رضي القعود
أكد عضو المكتب السياسي لأنصار الله الأخ/ محمد القبلي أن الجيش واللجان الشعبية يسطرون أروع الملاحم البطولية ويحققون الانتصارات العظيمة على مختلف الجبهات .. وهم بانتصاراتهم هذه يرسمون ملامح المشهد السياسي اليمني القادم .
وأشار في حوار خاص مع (الثورة) إلى أن الشعب اليمني ضرب أروع الأمثلة في الصمود الأسطوري تجاه العدوان، وفي صبره وتحمله للحصار المفروض عليه براً وبحراً وجواً . مؤكدا أنه بهذا العمل استطاع الانتصار على المعتدي، وأفشل كل من راهن على هزيمته، إلى تفاصيل الحوار:

كيف ترى المشهد السياسي اليمني خلال الفترة القادمة ؟
– أعتقد أن صمود الشعب اليمني ممثلا بالجيش واللجان الشعبية والاصطفاف الشعبي العريض وراءهما حدد ملامح المشهد السياسي للفترات القادمة حيث تبخرت كل الأوهام في إمكانية إذلال اليمن وتركيعه من خلال العدوان الهمجي والحصار الظالم وكل يوم أو شهر يزيد الشعب صلابة ويزيد العدوان انكشافاً وتعرياً وسقوطاً أخلاقياً إلى جانب الخسائر الاقتصادية الضخمة التي يتكبدها العدوان والهزائم الميدانية والقتل والأسر في صفوف جنوده، وهم يعلمون أن الحرب عدوانية ظالمة تنعكس على نفسياتهم وضمائرهم بعكس المدافع اليمني الذي هو في الموقف المحق ويتشرف بالتضحية للدفاع عن شعبه المظلوم وسيادة بلده المنتهكة. لذلك فقد ترسخت حقيقة مفادها بأن العدوان غير مجد ولابد من العودة لخيار العقل واحترام حق الشعب اليمني في الحياة الحرة الكريمة الآمنة وأي تغير سياسي يعود الفضل للصناديد الأبطال وجهادهم والشعب الحر الكريم وصموده .

حقد دفين

لماذا هذا العدوان الظالم على اليمن ؟
– هذا السؤال يحتاج لتقليب صفحات التاريخ ومراجعة المواقف بعمق وشجاعة خصوصا للواقعين في المنطقة الضبابية تحت تأثير الإعلام والخطاب الديني والضغوط بالترهيب والترغيب والتي هي أهم من العدوان على اليمن، وباختصار أستطيع القول بأن السعودية التي هي أداة الولايات المتحدة في المنطقة وتحظى بدعمها قد سعت لطبع الشعب اليمني بطابع وهابي منحرف ومتطرف، وسعت لطبع الحكم في اليمن بطابع التبعية لها وأنفقت المليارات لهذا الغرض على مدى عقود ولا تقبل بالخروج عن هذا الوضع في اليمن مطلقا .
وتابع القبلي حديثه بالقول: لقد أثبت الواقع أن السعودية مستعدة لشن حروب للحيلولة دون قيام دولة بمعنى الكلمة في اليمن ليبقى ضعيفاً ممزقاً متخلفاً فقيراً تابعاً ذليلاً .. لذلك قفزت فوق كل المبادئ الديينية والقيم الإنسانية والأخلاق العربية والأعراف الدولية وارتكبت هذا العدوان السافر ورصدت مليارات الدولارات تكفي لنقل المنطقة العربية إلى مصاف الدول المتقدمة ولا تترك فيها فقيراً واحداً . اليمنيون متفقون دينيا وسياسيا عبر التاريخ بأن كل الخلافات المفتعلة صناعة سعودية بأدوات يمنية عميلة، وقد تضمنت مخرجات الحوار نموذجاً من التوافق . إلا أن السعودية منعت السلطة من التنفيذ لان مخرجات الحوار ألغت التبعية للسعودية أو غيرها . كما أن المخرجات اعترفت بكل اليمنيين وأقرت شراكتهم في السلطة وذلك لتحقيق رقابة فعلية لمحاربة الفساد والارتقاء بمؤسسات الدولة لخدمة الشعب وعدم استخدامها ضد الخصوم السياسيين كما تريد السعودية ، وأرادت المخرجات أيضاً تفعيل الأجهزة الأمنية لمكافحة الجريمة المنظمة وعدم توفير غطاء سياسي لها وهذا ما لا تريده السعودية لتتمكن من خلال عناصرها إدارة البلد بالأزمات وإيجاد المبرر للتدخل الأمريكي بدعوى مكافحة الإرهاب كعلاقة طردية بين أمريكا والقاعدة فكلاهما بستخدم كمبرر لتواجد الآخر .

كما أرادت المخرجات الاستفادة من الإمكانات الاقتصادية الضخمة لليمن وموقعها التجاري الممتاز واستثمار الموارد البشرية اليمنية المبدعة والمكافحة وهذا ما لا تريده أيضاً السعودية ودول الخليج لأنها لا تعتبر اليمن رافداً للأمة العربية والإسلامية بل وللأسف تعتبره خطراً . لقد وقع جميع أطراف الحوار على المخرجات لكن السعودية أرادت تحويلها إلى تقسيم ليسهل تمرير مشاريع التآمر وإلى جرع ومزيد من الفساد وتستر على تفجيرات واغتيالات تقوم بها عناصر الجريمة المنظمة ، ولا يزال الشعب يذكر تلك الجرائم التي كانت تقيد ضد مجهول والحروب المفتعلة سعوديا وتفرد بالحكم لاستمرار التآمر .. ولكن الشعب ظل في خندق النضال السلمي رغم كل التآمرات واضطر لتشكيل اللجان الشعبية لحماية المتظاهرين واستمر النضال حتى 21 سبتمبر حيث سقطت أعتى الاذرعة السعودية في اليمن التي هربت وتركت المغررين بهم يواجهون مصيرهم .. وهنا تجلت الحكمة الثورية اليمنية ولم يقم الثوار بإقصاء أحد بل مدوا اليد للجميع وطالبوا فقط بالشراكة حسب مخرجات الحوار وإلغاء الجرع وتجفيف منابع الفساد ومحاربة الجريمة وتم توقيع اتفاق السلم والشراكة كآلية تنفيذية لمخرجات الحوار . لكن السعودية منعت عملاءها من التنفيذ بعد أن اعترفت باتفاق السلم والشراكة ثم نقضته على مرأى ومسمع من العالم كله ودخل الشركاء في حوار جديد أوشك على النجاح واستبقته السعودية بعدوانها الهمجي الظالم على اليمن بشهادة جمال بن عمر ، علاوة على الضغط الأمريكي، ثم ذهبت لمجلس الأمن بنفس الكيفية . وقال إن السعودية لو فكرت بأن اليمن جار مسالم وأخ شقيق وانه ذخر وسند لها، لما أقدمت على ما أقدمت عليه .

وهناك الوثائق والمشاهد التاريخية التي تستحق أن تبنى عليها أبحاث لصياغة تفكير الشخصية الوطنية والعربية والإنسان الحر بناء على حقيقة وليست أوهاماً . فالخلاف السياسي اليمني لا وجود له كما لا وجود للخلاف المذهبي عبر مئات السنين في اليمن حتى جاء الفكر الوهابي الذي يهدم الأضرحة، كما استهدف الطيران ضريح السيد حسين بدر الدين أو ضريح الشاعر عبدالله البردوني . السعودية لا تريد لليمن الأمن ولا نمواً اقتصادياً مع أن اليمن عملت على طمأنة الجيران وأبدت رغبة صادقة في الإخاء وحسن الجوار. ولكن عسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم . فاليمن يدفع ضريبة التحرر لا أكثر.

وأضاف القبلي قائلا: إن العدوان بهذا الحجم يأتي أيضاً في سياق المشروع الصهيو أمريكي لاستكمال إخضاع المنطقة حيث كانت الحكومات العميلة تشجب الاحتلال الصهيوني وتدينه ثم انتقلت إلى التمسك بالمسار السلمي والحوار، وهي اليوم تدخل في تحالف علني معه ثم التوجه معا وبالسلاح لكسر آمال الشعوب الساعية للنهوض والتحرر والاستقلال وهو ما يجعل اليمن في مواجهة الاستكبار العالمي يدافع عن الشعوب المظلومة العربية والإسلامية ومحبي الخير والسلام في العالم، وهذا مؤشر نصر يفسر تخصيص أهل اليمن بصفة الإيمان والحكمة الممهورة بالختم النبوي الذي لا ينطق عن الهوى ونرى تجلياته على الأرض .

مواقف مشرفة

ما أهمية وثيقة الشرف القبلي؟
– إن وثيقة الشرف القبلي قد بينت الصورة الحقيقية للقبيلة والعرف القبلي الأصيل التي أساء إليها بعض المشايخ المنحرفين ديينيا أو سياسياً أو اجتماعيا.. حيث كانت وإلى وقت قريب جدا تمثل قمة القيم، وتختار مشايخها على أساس سابقته في النجدة وإنصاف المظلوم وقول الحق ومواجهة الظالم ويكفيها فخرا قول الرسول صلى الله عليه وسلم ( حضرت مع عمومتي في الجاهلية أمرين ما أحب أن لي بهما حمر النعم ولو دعيت في الإسلام إلى مثلهما لأجبت: حلف الفضول وحرب الفجار) . وهو بعث في مجتمع قبلي فيه الكثير من القيم فقال إنما بعثت متمما لمكارم الأخلاق. وكان حلف الفضول حول ما يعبر عنه اليوم بحقوق الإنسان وحرب الفجار كانت على خلفية استغاثة شخص نهبت بضاعته في مكة فقال قصيدة منها: يا آل فهر المسلوب بضاعته ببطن مكة بين الحجر والحجر .

كما أن العرف في اليمن بمثابة القانون المعنوي يحمي الحقوق ويصون الأعراض ويؤمن الهجر والأسواق والطرقات على أساس الشرف والتقاء وإنكار النكير والبراءة من العايب وكان يسير حياة الناس في ظل غياب الدولة والى اليوم تحل أغلب الإشكالات قبليا وهي تحل محل منظمات المجتمع المدني في كثير من الجوانب. وهذه الوثيقة في هذا الظرف مفخرة في تاريخ الشعب اليمني وصمام أمان للاصطفاف الشعبي في مواجهة العدوان وتمتين الجبهة الداخلية .. وقد بذلت السعودية إنفاقاً هائلاً لمسح هذا النسيج وتشويهه ولكن بحمد الله القبيلة والشعب والأرض اليمنية محفوظة من الله وببركة دعاء الرسول . ما تزال القبيلة اليمنية بشهامتها ومروءتها رغم أولئك المتهافتين وراء الأموال حيث افتضحوا أمام قبائلهم بعد أن رأوا البيوت تهدم على ساكنيها وجثث الأطفال والنساء تتفحم وتتناثر أشلاء بطائرات وصواريخ المعتدين الذي على موائدهم يجلس من يسمون أنفسهم مشايخ ويوقعوا معلنين موافقتهم على تلك الجرائم المنكرة، فالقبائل يعلنون براءتهم من تلك المواقف المشينة لبعض المرتزقة باسم القبيلة ويقولون لهم لا القبيلة ليست ارتزاقاً ولا بيع الأرض والعرض ولا إهداراً للدماء وسيكون أبناء القبائل هم من يحمي الحد والطارفة وهم مال من قل ماله ومأوى من هدم بيته ومن يذهب إلى المعتدي ليقطعوا أجله ويهدوا كبره .. كل اليمنيين قبائل ضد الشر إخوان وعلى الخير أعوان ضد العايب والمعتدي ومن خان لا كان فهذا بعض من العرف القبلي وما قاموا به هو المتوقع منهم والنصر بعون الله قريب .

مؤامرة وعمالة

هناك الكثير من اللقاءات والمفاوضات والحوارات التي عقدت بهدف إيجاد حلول سياسية تنهي الحرب في اليمن . برأيك لماذا إلى الآن لم تتوصل الأطراف إلى حل؟ ومن يقف عائقاً وراء ذلك؟
– الموضوع واضح مهما اشترت السعودية من مواقف وأصوات وأقلام داخليا وإقليمياً وعالميا لكنها لا يمكن أن تشتري العالم كله .. وقتل وجرح عشرات الألوف وحصار عشرات الملايين ليس بالأمر السهل ولا السكوت عليه موضوع عادي كما أن العدوان بحد ذاته مستهجن ومستغرب لدى الكثير كونه مخالفة واضحة لكل الشرائع السماوية والأعراف الدولية ، والسعودية تواجه ضغطاً شديداً من بداية العدوان وحتى قرارات مجلس الأمن السابقة ناشدت دول الإقليم عدم التدخل سلبا في اليمن، ولدينا معلومات مؤكدة أن السعودية رصدت ما يزيد عن (200 مليار) للعدوان منها ما هو سلاح وجيوش ومنها ما هو شراء مواقف إعلان أو صمت وقد استنفدتها في الأشهر الأولى للحرب وبدأت بالاقتراض من صناديق أخرى أو الخارج وعمدت إلى اتباع سياسة تقشفية، وإنزال أذون خزانة للاقتراض الداخلي وهذه الكلفة الهائلة تعكس بطولة وشجاعة الجيش واللجان الشعبية وشموخ وآباء الشعب اليمني .. إلى جانب حجم الضغوط المحلية والإقليمية والدولية والابتزازات التي يتعرض لها أيضاً ما يجعله يضطر للسماح بعقد مثل تلك الحوارات والتفاوضات التي لم يكن يرغب بها أصلا وبالتالي يختلق الذرائع لإفشالها مراهنا على تحقيق نصر في الميدان .

هذا في بداية المفاوضات أما الآن وبعد أن قال الميدان بعون الله كلمته فإن شلة بن سلمان يكابرون فقط لصعوبة تبرير ذلك الإنفاق الضخم أمام ربما حتى الأسرة الذين يحملونه مسؤلية التهور في اتخاذ قرارات أودت بالاقتصاد السعودي وحياة الكثير من الضباط والجنود ومرغت سمعة النظام بالتراب .. كما فتحت فرص الابتزاز أمام حلفاء جدد وقدامى بتحديث الأساليب لدغدغة غرور القائد المراهق سياسيا وعسكريا والذي يبحث عن كلمة إشادة أو أمل ولم يمتلك الشجاعة أن يقول أخطأت وربما بلغت المخاوف بالأسرة حد الاعتقاد أن يكونوا أو لا يكونوا من خلال هذا العدوان وإذا كان كذلك فربما قد أذن الله بزوالهم . فهذا سبب عدم نجاح المفاوضات كون هناك معتد كفعل ومدافع كرد فعل وبإمكان المعتدي وقف العدوان متى ما أراد لكن إذا جاء من يهاجمك إلى منزلك لا تملك إلا الدفاع بما تملك من إيمان وكرامة وإمكانات.
وهناك من يتسلى بضحايا القصف الجوي الذي لا يمكنه حسم أي معركة .

مشروع نفوذ

ما تفسيرك لقيام تحالف العدوان بإرسال قوات إلى أجزاء من محافظة (مأرب) . وكذلك قوات أخرى من المرتزقة إلى مدينة (عدن ) ؟
– الأهداف الحقيقية هي السيطرة على منابع النفط والمناطق الحيوية في البحر القريبة من نفوذ القوى الصاعدة التي تحول أبناء تلك المناطق إلى جزء هام من مشروع التغيير في اليمن الذي تحمله وينسجم مع طموح المواطن العادي ، وكذلك تقلص شعبية أتباع الفكر الوهابي الإقصائي الذي انصرمت ممارساته مع الناس وقد تعود أن يدير الأمور من الظل ويلقي بالمسؤلية على الآخرين .. ومع تنامي الوعي الثوري في اليمن وهزيمة الفساد والتكفير الوهابي أخلاقيا وميدانيا كان التواجد الأجنبي مهم لإعادة الثقل الذي فقدوه وحلموا بأن نلك المناطق ستكون خواصر رخوة ينقضون على العاصمة من خلالها . إلى جانب وجود نشاط صلاحي في مأرب وحدوده البرية مع السعودية ساهم في ذلك .

أما عدن فالسبب وجود خشية من تأهيلها لتكون منطقة حرة تنافس موانئ الإمارات نظرا لموقعها الهام في طريق الملاحة الدولية والقدرة التجارية اليمنية المعروفة في التاريخ إضافة إلى حرمان اليمن من النهوض وفي إطار التنسيق لطمأنة المخاوف الإسرائيلية . وقد صار واضحا أن الخليج وأمريكا يسعون إلى تبني حرب على ما يسموه بالإرهاب والقاعدة وفي نفس الوقت يقومون بدعمها وترؤس أفكارها وتوفير الغطاء السياسي لنشر جرائمها لعدة أهداف منها خلق الفوضى والأزمات وتبرير التدخل العسكري والاستخباراتي بدعوى مكافحة الإرهاب واستغلال الموارد وفرض النفوذ وتحويل الشعوب إلى سوق لتصريف المنتجات، إلى جانب تنمية بيئة فقيرة تكون عاملاً لتوفير العمالة الرخيصة ومصدراً لرفد مدارس التكفير والتفجير الموجه .