الرياض تشكو إهانات ترامب لسلمان لدى البنتاغون!!

موقع أنصار الله || صحافة عربية ودولية || الاخبار اللبنانية

 

تزيد الإهانات المتكررة التي يوجّهها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، للملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز، من حرج نظام الرياض. وإذ لا يجرؤ الأخير على مواجهة تصريحات ترامب التي تزخر بالتفاخر بكيفية ابتزاز المملكة و«حلب» البلد «الذي لا يملك شيئاً سوى المال» عبر قصة اتصاله الشهير بسلمان، التي دائماً ما يرددها، بأي رد فعل علني سوى التزام الصمت، فإنه يحاول، من دون جدوى، من خلال قنواته الدبلوماسية في واشنطن أن يوسّط مؤسستي البنتاغون والخارجية لإقناع الرئيس بالتوقّف عن الإهانة المتواصلة للملك سلمان.

في هذا الإطار، نقل مصدر مطّلع لـ«الأخبار» عن دبلوماسي سعودي بارز في واشنطن قوله: «لقد عبّرنا عن غضبنا للولايات المتحدة بطريقة ودية وغير رسمية… لكن لسوء الحظ، لا تزال هذه الإهانات تتكرّر». وأوضح الدبلوماسي أنه «عادةً ما يعبّر مسؤولو وزارة الخارجية الأميركية عن أسفهم ويعطون إجابة دبلوماسية قائلين إن الجمل التي يتفوّه بها ترامب (عن الملك) للاستهلاك الداخلي، ولا تأخذوها على محمل الجد»، لكن في المقابل، فإن «مسؤولي البنتاغون عادة ما يكونون أكثر صراحة وعدوانية في ردّهم على تصريحات ترامب»، في إشارة إلى تعاطف قادة البنتاغون مع الرياض على عكس وزارة الخارجية.

وفي اجتماع مغلق حضره عدد من الدبلوماسيين العرب المقيمين في الولايات المتحدة قبل مدّة، أفاد المسؤول السعودي بأن الرياض ردّت سابقاً على توضيحات البنتاغون بالقول إن «المملكة، وبناءً على تعليمات الملك، هي أكبر مشتر للأسلحة في العالم، وقد وقّعنا أكبر عقود الأسلحة، ووقّعنا على عقود غير مسبوقة لبيع الأسلحة مع الحكومة الأميركية، ألا تغطي هذه العقود الضخمة تكلفة وجود القوات الأميركية في السعودية؟». هذه المرافعة السعودية خلف الأبواب المغلقة للبنتاغون، ردّ عليها مسؤولو وزارة الدفاع الأميركية بتعاطف، بحسب المصدر الذي نقل أن قادة البنتاغون أوضحوا في معرض إجابتهم عن تساؤلات الدبلوماسين السعوديين أن «مسألة المطالبة بتكلفة الوجود العسكري في دولة حليفة واستيفاء هذه التكاليف من الدولة المضيفة ليست مشكلة السعودية وحدها، لأن ترامب أمر البنتاغون بإيجاد صيغة مناسبة للمطالبة بتكاليف وجود القوات الأميركية في أكثر من 10 دول غنية وفقيرة، قوية وضعيفة».

دبلوماسي سعودي: لسوء الحظ، لا تزال هذه الإهانات تتكرّر

وينقل الدبلوماسي السعودي عن مسؤولين في البنتاغون، أثناء مراجعتهم بشأن التصريحات المهينة والمحرجة، أنهم يبدون استياءهم من الرئيس ويشتكون من أن «ترامب ليس لديه (نظرة) استراتيجية للمصالح الأميركية، وينظر إلى القضايا فقط من منظور الكاش، والأموال في الصندوق للحظة الحالية، وهو بالإضافة إلى المملكة العربية السعودية طالب باستيفاء تكلفة حضور القوات الأميركية في دول مثل العراق والإمارات وقطر والأردن ومصر وكوريا الجنوبية واليابان وألمانيا، وإضافة هذه التكاليف إلى قائمة الديون للولايات المتحدة. حتى إنه دعا إلى تحديد عدد القوات الأميركية المنتشرة في كل دولة ومدفوعاتها الشهرية، وأمر البنتاغون بدفع ما يعادل رواتبهم الشهرية من قبل الدولة المضيفة، وهذا المرسوم أثار رد فعل حاداً من جانب القوات الأميركية، حيث قالوا إن الحصول على راتب من البلد المضيف يعني تحويل القوات الأميركية إلى مرتزقة رسميين في ذلك البلد».

ويستنتج الدبلوماسي السعودي من ردود فعل البنتاغون أن «هناك خلافاً كبيراً بينه وبين ترامب، وهذا الخلاف قد يؤدي في المستقبل القريب إلى استقالة أخرى على مستوى وزارة الدفاع وكبار القادة العسكريين للولايات المتحدة». ولم يوضح المصدر المقصود بالاستقالة الأخرى عبر عدم الإشارة إلى تاريخ الاجتماع، وما إذا كان في أجواء استقالة وزير الدفاع السابق جيم ماتيس.

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا