اتفاق روسي أوروبي على الانتقال إلى الروبل واليورو

|| أخبار اقتصادية ||

أعلنت روسيا عن عقدها اتفاق مع الاتحاد الأوروبي، لتشكيل مجموعة عمل من أجب تقليص حصة “الدولار” في ميزان المدفوعات بينهما، والانتقال إلى “الروبل” و”اليورو”.

وقال الناطق الرسمي بوزارة المالية الروسية أندريه لافروف إن بلاده اتفقت على ذلك مع نائب رئيس المفوضية الأوروبية لشؤون الطاقة ماروش شيفوفيتش، حسبما أوردت وسائل إعلام روسية.

وأضاف لافروف أن الجانبين “شددا على أهمية استخدام العملات الوطنية في تجارة الطاقة بهدف تقليل المخاطر، التي قد يتعرض لها قطاعا الأعمال في روسيا والاتحاد الأوروبي”.

وحسب بيانات المركزي الروسي، فإن حصة التعاملات بـ”الروبل”، في تجارة روسيا مع الاتحاد الأوروبي تبلغ 8.3% فقط، فيما تشكل حصة “اليورو” 34.3%، أما الحصة الأكبر فتعود لـ”الدولار” بـ54%.

ويرجع ذلك بشكل أساسي كون إمدادات النفط والغاز يتم احتسابها بالدولار.

وفي 7 حزيران/يونيو الجاري، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن “الدولار” بات أداة في يد الولايات المتحدة للضغط على دول العالم.

وفي 12 أغسطس/آب 2018، قال وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف إن “الدولار” أصبح أداة غير موثوق بها في تعاملات التجارة الدولية، موضحا أن بلاده تفكر في استخدام العملات الوطنية في معاملاتها الخارجية بدلا من “الدولار”.

وفي 2018، بلغت صادرات روسيا إلى الاتحاد الأوروبي نحو 205 مليارات دولار، والواردات 89.27 مليار دولار، وفق بيانات رسمية.

ونمت حصة الاتحاد الأوروبي في إجمالي حجم التجارة الخارجية الروسية على أساس سنوي من 42.1% إلى 42.7% في 2018.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا