الداخلية  تستنكر التصرفات المنفلتة تجاه جثة “مجاهد قشيرة” وتؤكد أنها تتنافى مع قيم الدين ومبادئ المؤسسة الأمنية

موقع أنصار الله  –  صنعاء  –  19 ذو القعدة 1440هـ

استنكرت وزارة الداخلية، اليوم الاثنين، قيام بعض المتضررين من جرائم العصابة  الاجرامية من تصرفات منفلته تجاه جثة رئيس العصابة ” مجاهد قشرة” ، مؤكدة أن هذا أمر مستنكر ومدان ويتنافى مع مبادئ وأخلاق الدين الإسلامي الحنيف ومبادئ المؤسسة الأمنية، مشيرة  إلى أن بشاعة وفداحة ما اقترفته العصابة أدى إلى استفزاز أبناء المنطقة والذي بدوره أدى إلى قيام بعض المتضررين من هذه الجرائم للقيام بتصرفات منفلته تجاه جثة رئيس العصابة.

وأوضحت وزارة الداخلية أن ضبط العصابة الإجرامية بمديرية ريدة في محافظة عمران ، والقضاء على زعيمها  المدعو “مجاهد قشيرة” إنجاز أمني يضاف إلى الرصيد المشرف لرجال الأمن في المحافظة،  كون أعضاء العصابة من أخطر العناصر الإجرامية ، و كان قد صدر بحقهم العديد من الأوامر القضائية بالضبط القهري، لاستمرارهم ومنذ سنوات بارتكاب جرائم السرقة والنهب والحرابة المصاحبة للقتل.

وكشفت الوزارة في بيانها أن من جرائم العصابة ما قام به زعيمها الهالك من سرقة ونهب ما يزيد عن 36 سيارة من العاصمة و بعض المحافظات، وارتكاب عدد من جرائم القتل، كان آخرها قتل أحد الأطفال ضربا ، وكذا قتل اثنين من الوساطة التي أوفدها رجال الأمن لإقناع العصابة وزعيمها بتسليم أنفسهم دون مقاومة حقنا للدماء، وهما  الشهيدين الشيخ محمد حسن الشتوي وأخيه الشيخ هادي الشتوي ، من مشائخ مديرية ذيبين .

وزارة الداخلية في بيانها  أكدت أن بشاعة وفداحة ما اقترفته العصابة أدى إلى استفزاز أبناء المنطقة والذي بدوره أدى إلى قيام بعض المتضررين من هذه الجرائم للقيام بتصرفات منفلته تجاه جثة رئيس العصابة، وهو أمر مستنكر ومدان ويتنافى مع مبادئ واخلاق الدين الإسلامي الحنيف واخلاق الشعب اليمني العظيم ومبادئ المؤسسة الأمنية الشامخة ، ولا تبرر مشاعر الكراهية لدى بعض أبناء المنطقة تجاه ما ارتكبه الصريع قشيرة من جرائم ، مثل تلك الأفعال.

كما أكدت الوزارة  بان التوجيهات صدرت بالتحقيق واتخاذ  الاجراءات القانونية بحق من قاموا بذلك الفعل والتجاوزات المرفوضة .

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا