عين على القرآن وعين على الأحداث

عبد الملك الحوثي والذين معه 11

 || مقالات || إبراهيم سنجاب

في أي تصرف لابد أن يراجع الانسان الطبيعي نفسه، خاصة إن كان ممن يشار إليهم كمثقفين أو كتاب أو قيادات رأى ومفكرين، أو كما يقال من النخبة رغم أن هذه الصفة بالذات باتت كريهة أو مكروهة لما تعرضت له من امتهان خلال سنوات الربيع العربي، أومن الأخطر منهم ممن يسمون أنفسهم نشطاء، هؤلاء المرتبطون بمنظمات خارجية أو مدعومة من الخارج، فكل هؤلاء وغيرهم بما لهم من خبرات وبعضهم ممن حصلوا على تدريبات لهم قدرة على قيادة اتجاهات الرأي العام .

عبد الملك الحوثي والذين معه .. لماذا ؟

ما الذى يدفع مواطنا من المفترض أنه عربي مسلم ليس مذهبيا ولا طائفيا ولا منتميا لأى أيديولوجية وليس يمنيا أيضا لكى يتضامن مع هذا الرجل والذين معه خاصة في هذه المرحلة من انحطاط الفكر القومي العروبي وتشتت الفكر الجمعي الإسلامي ؟

مباشرة وبدون تحوير أو سفسطة يحب المثقفون والآخرون مدعو الوطنية ممارستهما، لأنه يدافع عن حدود بلاده وكرامتها من العدوان الخارجي، لا أكثر ولا أقل . فقد يقبل الواحد منا أن ينشأ صراع وتدور رحى المعارك بين فصيلين أو اكثر داخل دولة واحدة لأسباب كثيرة ومتعددة ومختلفة، منها مثلا إزاحة نظام حاكم والاستيلاء على السلطة، أو فرض مذهب ديني أو طائفي وقد حدث هذا كثيرا في التاريخ العربي والعالمي، ولكن لا يمكن القبول مطلقا بتدخل أجنبي مباشر، فما بالك لو كان هذا التدخل عدوانا عسكريا يقتل ويحاصر ويجوع الملايين من كل الأطراف دون أن يحقق شيئا من أهدافه المعلنة والمستترة لشن العدوان .

لسنا مثاليين لنعتقد ونروج لأكذوبة الاستقلال الوطني الكامل في عالمنا العربي، ولا في أغلب دول العالم، فكل القوى الكبرى تتدخل لتحقيق وحماية مصالحها على حساب الدول الصغيرة، والذى نفهمه، نراه وندركه ونعيش تحت وطأته أننا كعرب دول صغيرة، نعم نحن دول صغيرة، ولا تحدثني عن أكذوبة الأمن القومي العربي التي لقيت مصرعها بأيدي عرب وبمؤامرات عربية .

إذن هو والذين معه يدافعون عن بلدهم ضد تدخل خارجي، ثبت يقينا أنه لم يذهب ليعيد شرعية أو يؤمن طرقا بحرية ولكنه تدخل أمريكي صهيوني يرتدى عقالا عربيا ليفرض واقعا هو مفروض اساسا على هذا العقال .

لماذا اليمن ؟ لماذا عبد الملك والذين معه ؟

كثيرا ما تعرضت للسؤال ؟ لماذا اليمن ؟ لماذا عبد الملك الحوثي؟ أحيانا يتحول السؤال إلى سخافة وربما حقارة، ولكنه يظل في النهاية سؤالا، خاصة لو جاء من يمنى مرتزق أشهر ارتزاقه فوق يمنيته وعروبته وإسلامه، وهؤلاء كثير .

شاء حظى أن أكون في اليمن بعد وصول جماعة أنصار الله إلى صنعاء بعدة أسابيع، ثم شاء مرة أخرى أن أكون هناك بعد شن العوان عليه بعدة أشهر، ولم أكن اعرف عن هذا البلد شيئا إلاّ قصة سيدنا سليمان وأهمية باب المندب وأنهم أصل العروبة والذين قال فيهم الرسول محمد عليه الصلاة والسلام الإيمان يمان والحكمة يمانية .

على مدى 40 يوما هي تقريبا جملة الأيام التي عشتها في هذا البلد اقتربت من الجميع وسمعت من الجميع ولاحظت تصرفات الجميع، وكان ذلك متاحا حتى في صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون، فلم تكن الانشقاقات حادة كما هي الآن، وقلت وكتبت ان هؤلاء الناس يعيشون وكأن الحرب في مكان آخر، وكان ذلك حقيقيا وصادقا، فالحياة عادية رغم صعوبتها، ولكن الجميع يتكلمون بما شاءوا ولكن بعيداً عن هؤلاء الذين يقاتلون على الجبهات ويحملون بنادقهم في الكمائن .

الحقيقة أنني رأيت شبابا غير الذين عرفتهم في كل رحلاتي في مناطق القتال في أفريقيا والعراق والشام، ولم أشك لحظة منذ اليوم الأول الذى مررت فيه على كمين شارع المطار في صنعاء في نهاية عام 2014، أن أنصار الله هم الغالبون، ورغم كل المكائد التي دبرت لهم في الداخل وكل العدوان الذى جرى لهم من الخارج، ورغم كل مؤامرات الإعلام العربي ضدهم، ولكن من اللحظة الأولى كنت الوحيد الذى يرى انتصار هذا الجيل من اليمنيين ذوي العقيدة وذوي الارادة، هؤلاء الذين لا يبكى أحياؤهم على قتلاهم، بل يهنئون ذويهم . ثم إنني رأيتهم وسمعتهم تسبق نبضات قلوبهم ألسنتهم إذا ذكر اسم قائدهم وزعيم ثورتهم الشاب الذى صنع جيلا يمنيا عربيا لن يتكرر في وقت قريب .

عايشتهم فرأيتهم نماذج للإيثار وإنكار الذات ولفتني أن حواراتهم في ما بينهم دائما تبدأ بكلمة يا سيدى توقيرا واحتراما . شباب أكثرهم مقاتلون بالفطرة، مشتاقون لتاريخ قرأوا عنه ولم يعايشوه، عندما كان اليمن سعيدا وعندما كان أجدادهم هم قادة الفتوحات.. عبد الملك الحوثي والذين معه … لماذا ؟

مظاهر الفقر المدقع في اليمن لا تحتاج إلى كلمات أو صور لتوثقها، فعلى مدى عشرت السنين تكفل حكام اليمن ورؤوس الأفاعي بتصديرها إلى العالم للتربح بها، والعجيب والمدهش أن هذا الفقر يظل مقرونا بعزة نفس، وكان ذلك الذى أسرني لأكون واحدا من هؤلاء الناس، ولم أراجع نفسى أبدا في ذلك، هؤلاء هم الذين تريدهم أمتنا ليخلصوها من سنوات الانحطاط، هؤلاء الذين نريدهم في كل قطر عربي لنستعيد كرامة فقدناها، ويظن الكثير أنها لن تعود على أيدى سكان العواصم الزجاجية بعدما تصدروا بأموالهم قيادة العرب .

كنت أسأل نفسى وما زلت ما الفرق بين حركة 23 يوليو العسكرية في مصر, و التي تحولت لاحقا إلى ثورة غيرت شكل العالم العربي والعالم الثالث وبين حركة هؤلاء الناس في اليمن ؟ وكنت أسأل نفسى ما الفرق بين ثورة 30-6 في مصر وبين ثورة 21 سبتمبر في اليمن، الاثنتان كانتا ضد هيمنة الأخوان على السلطة، وضد أجندة خارجية يجرى فرضها بأقصى سرعة على الداخل من قبل تنظيم عالمي ثبت يقينا أنه امتطى الإسلام ليصل إلى السلطة . كنت أرى أن أخوان مصر خدعتهم أمريكا وأن أخوان اليمن تخدعهم السعودية وقطر، صحيح أن هذا جانب واحد من الصورة ولكن اليمنيين أنفسهم وأنصار الله على وجه اليقين لن ينكروا أبدا أنهم استلهموا ثورة 30-6 في مصر لكى يتحركوا ضد إخوان صنعاء، ولا يهمني بعد ذلك المقارنة بين الجيش المصري الموحد وبين الجيش اليمنى الذى تركه على صالح عائليا قبليا، ولاؤه لمشايخ وليس لدولة مركزية، فقد تطورت الأحداث في اليمن على نحو مغاير لما تطورت إليه في مصر .

على المستوى الشخصي لمحت ثم رأيت وتابعت، تجربة وليدة صهرتها الحرب، وشد أزرها الحصار، ولم يكسرها التجاهل ترفع شعارا اسمه المسيرة القرآنية …

تليقرام انصار الله