عين على القرآن وعين على الأحداث

هذا علي..

|| أدب وشعر || أبو غزوان الوحيشي

 

ياذبذبـات الشـــعر بــثي وأرسلي..

 

موجات من هدي المسيرة والشـعـــار

 

 

 

هزي بجـذع القـافــية واستــرســـلي..

 

بالبث غطــي كــل حـــارة وكـــــل دار

 

 

 

بثي وقـايــع يـــوم (خــــم) وفصــلي..

 

عل العرب تصحى من آثار الســـكــار

 

 

 

يوم الولاية كان فعــلا مفــصــــلــي..

 

فيه انزل الله أمر ما دونــه خيــــــار

 

 

 

أكمل لنا دينه بالٲمــر المــنــــزلــي..

 

واتمم علينا نعمتــه بـــالاختـــيـــار

 

 

 

ثم ارتضى الإسلام ديــنا لــك ولــي..

 

ياللي تنكر بعـد تحـــديد المســـــار

 

 

 

يوم النبي نادى إمام المــحـــفلـــي..

 

وكــف مولانـــا بكـــفـــه ثـــمْ ٲشــــار

 

 

 

إلى الصفي اللي اصطفاه المــعتلـــي..

 

لولاية أمر الناس واعلنها جــهـــــار

 

 

 

من كنت له مولى فـ(هـذا) لـه (ولــي)..

 

يـــارب والي من يوالــي ذي الفــقـــار

 

 

 

يارب وانصر ناصـــره ثـــم اخــــذلي..

 

من يخذله وانته عظــيم الاقـــتدار

 

 

 

وعاد من عادا الإمام الٲفـــــــضــــلي..

 

دعوة نبي مابــينــها واللـــه ســـتــــار

 

 

 

لليــــــوم ولٲمــــــة بهــــا تضـــلـلـــي..

 

وبـا تعــــيش بضلــــها لآخـــر نهــــار

 

 

 

من حينها واعداه دايم تـبــــتـــلـــي..

 

بالذل والخذلان ثم الانــكـــــســــار..

 

 

 

وأنصاره الأقحـــاح نصــــر مبجــلــي..

 

في كل ما خاضــوا مــع أعداه الغمار

 

 

 

وتٲملــوا في واقـــع الــيـوم الـــمـــلـي..

 

بابرز مظاهرها بعــين الاعــتبـــــــار

 

 

 

شوفوا للبــرمـــزات نقلــــيها قـــــــلي..

 

في نار ولاعـــــاتنا مـــــــثل الفشـــــار

 

 

 

والإف ستعـش إن دعينـاها انـــزلـــي..

 

تنزل قطع متناثرة رغـــــــم الحصار

 

 

 

والـمؤمن الحــــافي يدوس بـــرادلي..

 

من أين ذي القـوة ومــا نـــوع العيــــــــار

 

 

 

من وحي قول المصطفى(هذا علي)..

 

نستوحـي القــوة وســــر الانتصـــــار

 

 

 

واقسم بربي غير (هــذا) ما يلــــــي..

 

أمر اليمانيين لو نصبــح غبــــــار

 

 

 

خط الولاء واضــح ومنهــاجه جلـي..

 

كالشمس في عز الظهيرة لا حـوار

 

 

 

يــــا أمـتي لحظة قفـــي و تـــأمـلــي..

 

في أمر (بلغ) كيف جاء توجيه حـار

 

 

 

واستوعبي الأمر الإلهي واجــــعــــلي..

 

(هذا علي) الدستور في صنع القرار

 

 

 

واللـــه ثــم واللـــه لـــو تــتــقــبــلــي..

 

ولاية الكــرار لتخوضـــي البـــحــــار

 

 

 

وتخوضي الأجواء بعــز وتــوصــلي..

 

ذروة سنام المجد وتحوزي الفـــخـار

 

 

 

وتشـــــوفي العــزة بسـربـال الحـــلـي..

 

تكسي صغـــار القـــوم مـنا والكبـــــار

 

 

 

لو ترفــعـــي يــد (الإمــام) لتعـتـلـي..

 

حتى تشوفي قادة أمريكا صـــغــــار..

 

 

 

ذكرى الولاية جات وأنتي تقــبـلي..

 

على ولايـة أمر تــالــيــــهـا بـــــوار

 

 

 

على مرايا النفط عكس إ ـ تــهرولي..

 

ريوس على خط المذلة والشنـــــار

 

 

 

لا ٲي حين وأي وقــــت باتجــــهــــلي..

 

مبدا الولاية لا مـتى ذا الاحتقـــار

 

 

 

يا أمة الإسلام هـــلا تخــــجـــلــــي..

 

من واقع أضحى العيش به ذلة وعار

 

 

 

يـــا أمة الإسلام فيـــقي واعـزلي..

 

حــكام قادوا بأمر تنيــاهو القطـار

 

 

 

كمـــن ذنب قــــايـم بدور القنصلي..

 

وأرضه عبارة عن سفارة بختـــصــار

 

 

 

هيــا اخلعيهم واقلعــيهــم واغسـلي..

 

مـن بعدهم مكة والأقصى والمـزار

 

 

 

واتلـــي صلاة الانتصـــــار وسربــلي..

 

لكل قنصل فصلي كـــاب وخمـــــار

 

 

 

عودي إلى القرآن ثــم استـــبـــدلي..

 

(ذولا) بـ(هذا) الوصي قبل الانهــيار

 

 

 

يــــا ليـت شعــري لو فهـمتي ما يـلي..

 

لو تفــهمي من ذا الـــذي شـد الإزار

 

 

 

يـوم ان لقي عمـــر بن ود الجـاهـلي..

 

وارداه وأهل البخبخة خلف الجدار

 

 

 

هـــــذا عــــلي الحيـــدري المرسـلي..

 

من كف بٲس اللـــــه للٲمــــة منــار..

 

 

 

هـــــذا الذي حبــه وبغـضه فيصلي..

 

بغضه نـــفاق وحبه إيمان و وقــــار

 

 

 

هـــــذا الذي عبره فقط با تدخـلي..

 

مدينة العلـم إن بغيتي الازدهــــار

 

 

 

هــــــذا قـريـن الـذكر والحر الشلي..

 

هــــذا قسيم الناس فـي جـنة ونار

 

 

 

هـــذا الذي أسس على التقوى ولي..

 

وكــــل ما دونه على الٲمـــة ضـــرار

تليقرام انصار الله