عين على القرآن وعين على الأحداث

تصاعد عمليات الردع اليمني ضد قوى العدوان (دائرة النار تتسع )

موقع أنصار الله  –  اليمن  –  25 ذو الحجة 1440هـ

تصاعدت خلال هذه الفترة عمليات الردع اليمني ضد قوى العدوان على اليمن بشكل ملحوظ إذ لا تشرق شمس يوم أو تغيب إلا بعملية نوعية لسلاح الجو المسير أو القوة الصاروخية  وأياماً كثر أكثر من عملية تنفذ تستهدف أماكن حساسة وحيوية في عقر دار المعتدين على بلادنا فتصيبهم في مقتل .

 

لم يتوقف الأمر عند العمليات النوعية التي تستهدف الأماكن الحيوية لقوى العدوان فبالتوازي مع تلك العمليات يكشف المتحدث العسكري للقوات المسلحة اليمنية عن منظومات صاروخية جديدة ” فاطر  صممت وطورت لتواكب المرحلة واحتياجات الردع في إطار توازن الردع واتساع دائرة النار رداً على استهداف العدوان وحصاره ، وذلك ما أحدث حالة من الذهول والتخبط لدى قوى العدوان وحالة من الاندهاش لدى المراقبين ايضا .

كما كشف متحدث القوات المسلحة عن منظومة دفاع جوي ” ثاقب1″، مشيرا إلى أن هناك ثلاث منظومات دفاع جوي  سيتم الكشف عنها  في المراحل القادمة.

الثلاثة الأيام  ( السبت ـ الأحد ـ اليوم الاثنين ) من شهر اغسطس الجاري شهدوا عمليات نوعية وغير مسبوقة إن في الكم أو في الكيف وسنبدأ من الأخير حيث نفذ سلاح الجو المسير التابع للجيش واللجان الشعبية، اليوم الاثنين، هجمات جوية بطائرات” صماد3″ على هدف عسكري في عاصمة قرن الشيطان” الرياض” وكان الاصابات مباشرة بتوفيق الله .

وأشار المتحدث الرسمي للقوات المسلحة أن العملية تأتي في إطار توسيع دائرة الاستهداف وردا على جرائم العدوان وحصاره المستمر على شعبنا اليمني العظيم ، مجدداً الدعوة للمدنيين والشركات بالابتعاد الكامل عن المواقع العسكرية والحيوية كونها أصبحت أهدافا مشروعة لنا.

في اليوم أيضاً نفذ سلاح الجو المسير عمليات هجومية على قاعدة الملك خالد الجوية استهدفت مرابض الطائرات الحربية بالقاعدة حيث تعتبر من أهم القواعد التي يستخدمها النظام السعودي لعملياته العدائية ضد شعبنا واستهدافها المتكرر حسب المتحدث الرسمي هو لإخراجها عن الخدمة أو إصابتها بشلل تام .

لا زلنا في اليوم الاثنين حيث استهدفت  القوة الصاروخية تجمعات الجيش السعودي ومرتزقته المخدوعين في السديس في محور نجران بصاروخ باليستي من نوع” نكال” أصاب هدفه بدقة مخلفا عشرات القتلى والجرحى بينهم قيادات أثناء التحضير لزحف كبير قبالة نجران .

كما استهدفت القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية، الاحد، تجمعات الجيش السعودي والمخدوعين قبالة السديس بنجران بصاروخ من نوع ” نكال” مخلفا عشرات القتلى والجرحى.

يوم الأحد ( الأمس ) كان يوماً من أيام الله حيث نفذت القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية  أكبر عملية لها منذ بدء العدوان تمثلت بإطلاق عشرة صواريخ باليستية من نوع ” بدر1″ على أهداف حساسة في جيزان استهدفت مرابض الطائرات الحربية والاباتشي في مطار جيزان الإقليمي ومواقع عسكرية أخرى في جيزان وقد أصابت أهدافها بدقة عالية بتوفيق الله .

كما نفذ سلاح الجو المسير أيضاً ، الأحد، عملية هجومية بعدد من طائرات قاصف K2 على مطار أبها الدولي استهدفت برج الرقابة في المطار وكانت الإصابات دقيقة .

لم تقتصر عمليات سلاح الجو المسير ، يوم الأحد، على قاعدة الملك خالد الجوية في خميس مشيط بل وصلت إلى هدف حيوي آخر في عسير، حيث نفذ سلاح الجو المسير عدة هجمات بطائرات قاصف 2k  على مطار أبها الدولي استهدفت برج المراقبة في المطار وكانت الاصابة مباشرة تسببت في تعطيل الملاحة الجوية في المطار

 في يوم السبت23 ذو الحجة نفذ سلاح الجو المسير عملية هجومية بعدد من طائرات قاصف k2 على قاعدة الملك خالد الجوية استهدفت مرابض الطائرات الحربية ومدارج الاقلاع والهبوط في القاعدة .

وكان متحدث القوات المسلحة العميد ” يحيى سريع ” قد كشف في ال9 من يوليو 2019م، عن قدرات ومميزات طائرة صماد3 الهجومية التي استهدفت اليوم هدفاً عسكرياً في العاصمة السعودية الرياض .

وأوضح سريع في مؤتمر صحفي أن طائرة صماد 3 هجومية بمدى يصل من 1500 إلى 1700كم وتم تجريبها بعدة عمليات ناجحة استهدفت مطارات سعودية وإماراتية” ، ويمكن أن تنفجر من أعلى إلى أسفل أو تصطدم مباشرة بالهدف وتحتوي على كميات مناسبة من المتفجرات”، موضحًا أن الطائرة تمتاز بتكنولوجيا متطورة بحيث لا تستطيع المنظومات الاعتراضية كشفها.

تليقرام انصار الله