دلائل ضربة «أرامكو»: الهشاشة السعودية والبأس اليمني

موقع أنصار الله || صحافة عربية ودولية || الاخبار اللبنانية

أعادت عملية بقيق وخريص السبت الماضي، شرق السعودية، تسليط الأضواء على هشاشة النظام السعودي ومحدودية خياراته، وجلّت حراجة المرحلة التي تمرّ بها المملكة. لم تحسن القوات المسلحة السعودية، منذ بداية العدوان على اليمن، الاستفادة من التكتيكات والخطط العسكرية المناسبة في التعامل مع الشعب والجغرافيا اليمنيّين. النمط الاستعلائي للنظام السعودي، ونظرته الدونية إلى اليمنيين، واستخفافه بهم، كلها عناصر أوصلت قيادته إلى الإنهاك والغرق في المستنقع، والعجز عن إيجاد استراتيجية بديلة أو ما يصطلح عليه بـ«استراتيجية الخروج من الحرب».

بدأت القيادة العسكرية السعودية حربها على اليمن باستخدام الخيارات القصوى، التي بلغت ذروتها مع معركة الحديدة العام الماضي. لكن فشل الاستيلاء على المدينة أدى إلى إنهاء الرهان على تلك الخيارات. فقد «التحالف»، على إثر ذلك، القدرة على تحشيد جيوش المرتزقة (من السودان وجنوب اليمن)، وإن استطاع التحشيد في بعض الأماكن إلا أن من جنّدهم كانوا فقدوا الحافزية وإرادة القتال. وهذا ما اعترف به وزير الدفاع في حكومة الرئيس المنتهية ولايته عبد ربه منصور هادي، محمد علي المقدشي، بالقول إن 70% من قواته التي يبلغ عديدها 400 ألف مقاتل تقيم في البيوت (جزء كبير من هؤلاء أماكن إقاماتهم هي في مناطق «أنصار الله»)، وما لم يقله المقدشي هو أن الـ30% المتبقّين فاقدون الحافزية القتالية. هكذا، لم تعد قيادة «التحالف» قادرة على توفير بديل يقنع «الأصدقاء» الإقليميين والدوليين والوكلاء المحليين والمرتزقة بجدوى الاستمرار في الحرب، في ظلّ انسداد الأفق العسكري وتوقف المسار السياسي.

أما على الحدّ الجنوبي، الجبهة الوحيدة التي يتولّاها السعوديون مباشرة، فإن الجيش النظامي والحرس الوطني أثبتا فشلهما منذ الأيام الأولى للحرب، علماً بأنه ينتشر إلى جانبهما هناك مرتزقة من جنوب اليمن يُقدَّرون بستة ألوية نظامية تابعة لما يسمّى «الشرعية»، وألوية أخرى تم إنشاؤها من قِبَل متعهدين في محافظات الشمال، لا سيما في تعز. ويتموضع المرتزقة اليمنيون في النسق الأول من الجبهة، بينما ينتشر في النسق الثاني مرتزقة سودانيون يصل عددهم إلى 30 ألف مقاتل، وفق ما أفاد به رئيس «المجلس السيادي» في السودان، عبد الفتاح برهان. وفي النسق الثالث، تنتشر القوات السعودية، فيما تكتفي بالحضور في النسقين الأول والثاني بالحدّ الأدنى بهدف التقليل من الخسائر. وعليه، فإن الهجمات التي تُشنّ من الحدّ الجنوبي تجاه الأراضي اليمنية تنفّذها قوات يمنية وسودانية، ويقتصر الحضور السعودي فيها على تشكيلات رمزية.

انكشف في العام الخامس من الحرب وجود خيارات حاسمة لدى قوات صنعاء

أدت حرب اليمن إلى انكشاف الجيش السعودي، الذي تبيّن أنه لا يمتلك منظومات تخطيط استخباري وعملياتي وحتى لوجستي، وهي بالمناسبة القوائم الرئيسة للجيوش، والتي على أساس دراستها تتقرّر إمكانية خوض الحرب من عدمها، وهذا ما لم يحصل. ولو امتلكت السعودية تلك المنظومات أو أحسنت استخدامها، لامتنعت عن الانجرار إلى حرب اليمن، لعدم توافر إمكانية النجاح بالنظر إلى التركيبة السكانية والتضاريس الجغرافية الصعبة للبلد المعتدَى عليه. الذراع الوحيدة التي تفوّق بها «التحالف» هي سلاح الطيران الحربي، بعدما زُوّد غربياً بأحدث تقنيات الرؤية الليلية والنهارية، والدقة في الإصابة، والقدرة على المناورة، في مواكبة العمليات البرية. وقد نجحت طائرات «التحالف» في تدمير المطارات والمنشآت المدنية الحيوية في مناطق سيطرة «أنصار الله»، أو إلحاق أضرار كبيرة بها عطّلتها عن العمل، ولذا فهي غير صالحة لأن تكون هدفاً لأي ردّ انتقامي. كذلك، توسّع السعوديين والإماراتيون في القصف الجوي من دون معلومات دقيقة، وتعمّدوا في أغلب الضربات إصابة المدنيين بغية إحداث مجازر، في إطار سياسة كيّ الوعي اليمني.

أما عسكرياً، فقد نجح سلاح الطيران السعودي في بدايات الحرب في إحداث ضرر غير بسيط بالتشكيلات العسكرية (البشرية والمادية) للجيش واللجان الشعبية. لكن قوات صنعاء استطاعت خلال سنوات الحرب تطوير قدراتها على التخفي، لتصبح بالنسبة إلى «التحالف» عدواً هلامياً ليس له مواقع أو منشآت محددة يمكن أن يحقق قصفها مكاسب. يضاف إلى ما تقدم، أن تفوق سلاح الطيران السعودي لم يكن ليتحقق لولا التعاقد مع شركات أميركية وبريطانية. وفي هذا الإطار، نشرت القناة الرابعة البريطانية، العام الماضي، تقريراً قالت فيه إن فنيين من شركة «بي إيه إي سيستمز» المتخصصة في مجالات التصنيع والطيران والتكنولوجيا الدفاعية يعملون في قواعد جوية في السعودية، مُقدّرة عددهم بـ6300 خبير وفني. وأشارت القناة إلى أنه لولا الدعم البريطاني، فإن الطائرات المقاتلة «يورو فايتر تايفون» التي تملكها القوات الجوية السعودية لن تستطيع التحليق لأيام، لافتة إلى أن لدى القوات البريطانية والأميركية ضباط اتصال في مركز عمليات القوات الجوية الخاص باليمن. والجدير ذكره، هنا، أن كثيراً من الطائرات السعودية، البالغ عددها 400 طائرة عاملة، يحتاج إلى صيانة بشكل جذري في بلد المنشأ.

في مقابل الإنهاك والترهّل في صفوف الجيش السعودي، انكشف في العام الخامس من الحرب وجود خيارات حاسمة لدى قوات صنعاء، التي انتقلت من الدفاع إلى الهجوم، وباتت لديها مروحة واسعة من الخطط والبرامج، لا يبدو أنها مستعجلة في تنفيذه، بالنظر إلى أن الوقت يمضي لمصلحتها.

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا