عين على القرآن وعين على الأحداث

الفـــاطرة

|| أدب وشعر || محمد الجرف

قامت على الحلف المعادي كل لعنه ثايرة

والشعب يتفجر بطوله في ميادين الظفر

 

يمن وما اشدّ اليمن قل للملوك الفاجرة

نزّاعة الملك أقبلت والمجد بالشعب انصهر

 

هنا ينـابيع المعزة والوحوش الكاسرة

أصل العرب لا والله ان اهل اليمن أصل البشر

 

رجال جبّاره لإخضاع الوجود مثابره

ما هزّها سلمان واذياله ولا العالم قدر

 

عالم معطّل قد تغطت به ثقافه عاهره

من غمّة العهر السياسي قد تبلّد واعتصر

 

وصارت الآفات تلعب فيه لعب الباصرة

والأمركة واذيالها تفقد حواسه والبصر

 

اذا تفاخرنا في التاريخ فٱحنا حاضره

وتفسّر أقوام اليمن آيات ربي والسور

 

يا حرب منسيّه ويا إنسانيه متحاصرة

تصدري كل الفضائيات في أول خبر

 

هذا اليماني رافع الهامه وربي ناصره

يزداد إعزازه بربه والأعادي تُـحـتـَـقــر

 

بأعلى وتيره ضربة جيوش اليمن متـــواتره

با تستمر وتزيد قوه طالما البغي استمر

 

مادام قومي للطويلات البعيدة شاهرة

بات الرياض اقرب من السابق في ابعاد النظر

 

بيدّ طولى تقتحم حلف العقول القاصرة

تهيـن قوّاته ونتمهزل بهم جوا وبر

 

إصرارنا عابر فضاءات الحياه العابرة

لو تنكدر كل الكواكب عزم شعبي مـ انكدر

 

بعد المجازر ذي على شعبي شديده جايره

والبؤس والحرمان وجراح البوادي والحضر

 

مظلومية هزّت قلوب النايفات القافرة

واغبان بعد اغبان لكن بـأسنـا منها استـعـر

 

صارت إرادتـنا عصيـّه للطواغي قــاهره

أقوى من الفولاذ من بين المواقد والزبر

 

نحيا لتحقيق الهدف واهدافنا متكاثرة

والموت يا ربي ولا تجثم على الأمه بقر

 

جينا على الطغيان ثوره مثل يوم الآخرة

اي والله انّا ٱشدّ والطغيان ماعد له مفر

 

ياممــلكة متصهيــنة متهالكة متـــآمــرة

توهدري في قرن شيطاني من اعلى منحدر

 

واحنا مع كل الجزيرة في أواصر جاسره

وكلنا أمه عزيزه كيف نرضى بالضرر

 

لكن بني صهيون عاثوا واليمن له باغرة

أمانه ان قدها لقوّاد الممالك لا النخر

 

باقول يا اصوات المقادير اطلقي للصافرة

من ينصر الباري وقرآنه على الدنيا انتـصـر

 

شعب اليمن فالصبر ضاهتْه الجبال العاصرة

واليوم تتفجر براكينه من الصبر الأمر

 

الفاطرة يالعـابثين اتجهّزوا للفـاطـرة

والقاحشة والبطشة اللي ما تبقّي أو تذر

 

ما أشدّ من نكساتكم الا حماقه ظاهره

الحرب ماهي مشكله المشكلة حرب الدشر

 

كأن ماهي حرب والا يحسبوه مقاعرة

وكل يوم يصرّحوا بالقصف مالحلف ادّكر

 

ويش الذي يتوقعوا من قصف صنعاء الآسرة

وإب والمحويت وتهامة بشرها والحجر

 

كأن ما نجران دنّى للنجوم الكاشرة

لما سحقنا كبرهم كم جيش في الغرب انكسر

 

لا والله الا قل سقط كوكب وجات الحاشرة

لن تهدئ الا بعدما الأنذال ينساقوا زُمَر

 

فلا تذمّر يا ولد مرخان عيد الذاكرة

قلنا لكم جيران والجيران تعرف بالخبر

 

قلنا لكم هذا اليمن ذي للرسول مناصره

وأرض الملوك الحميريّين الحذر ثم الحذر

 

الى هنا فيقوا وعيشوا الواقعات الساجرة

واتساقطوا من لجّة الأوهام لا قعر العبر

 

على المماليك السرابيّة تدور الدايــرة

وشعبنا صافـّات يتلملم لتهشيـم الغدر

 

والطايرة تهجم على الأقزام بعد الطايرة

وبعد بركـان الثري بركـاننا السـابع عشـر

 

عد با ترى العشرينيات أسراب بعد العاشرة

من قاعدة بأس اليماني حولها تسعة عشر

 

والأرض لأسياد الوغى ذي في الملاحم زائره

جيش اليمن ولجان ما تنطاق للحلف الحفر

 

الى يمننا المملكة تجفو ذليله صاغره

وترتجي لعمان تتوسط وتتوسط قطر

 

والله ما يطفي العزايم والقلوب الساعرة

الا عـــدالة ربّنــا يـالله عونك والـظـفـر

 

لن توسع أقزام الخليج إيران والا القاهرة

وبعد رفض السلم تبحث له ولكن قد ندر

 

ختمتها والهاجس أطلقها قصيده غايره

والشعر له ثورات وابن الجرف ماردها الأغر

 

تليقرام انصار الله