عين على القرآن وعين على الأحداث

ذخيرة الجهاد

موقع أنصار الله || أدب وشعر || كلمات / عبدالرحمن الخطيب

 

هيموا كما شئتم بكل بلادِ

يا معشرَ الشعراء والإنشاااااد

****

أما أنا عفوا دعوني هاهنا

وحدي أهيمُ على ضفافِ الوادي

****

أنا من أنا,,عفواً فلستُ بشاعرٍ

لكنّمااااا هذاااا من الإعداااااد

****

أنا لست في كفّ الولاة قصيدةً

في محفلِ التاريخ والأمجاد

****

هذا هو الشأنُ المقدّس وِجْهةً

شهدا يسيل على لسان الضاد

****

هذا هو البلدُ الذي,تشدوا به ال

دنيا ويخفقُ,في يَدَيْهِ فؤادي

****

هذا هو البلد المبجّلِ ذكرهُ

وحكاااايةِ الآباء والأجداااااد

****

هذا هو اليمن الحبيب جبالهُ

ضد الغزاة بأهبة إستعداد

****

بأبي جبارةَ أجْبرَ الباغيْ اللئيم

على الرضوخ لخيبة وكساد

****

هذا (كتافُ!) تكاتفت أكتافُهُ

كتفا جهاديا بكتف جهادي!!

****

وتظافرت فيهِ الجهودُ فأثمرتْ

نصرا أقضّ مضاجعَ الأوغاد

****

هذا هو اليمنيُّ في ساح الكفاح

يضجّ يصرخُ يستغيثُ ينادي

****

حسبي إلهيْ والجهاد ذخيرتي

والمجددربي والصمود زنادي

****

والحزم سيفي والمسيرة مهجتي

والصبر مائي والعزيمة زاااادي

****

هذا هو النصرالمؤزرِ مُهجةً

حرّى يترجمُ هيبتي,وعنادي

****

هذا هوالوادي الذي فيه إلتقتْ

هممُ الرجال وهيبةُ الأطواااادِ

****

بيديه يحتضنُ الصباحَ وقدغدا

في عينِ (أمريكا) المحيطَ الهادي

****

هذا هوالوعدُ الإ لهيُّ إغتلى!

(حِمماً) يحيطُ بخصمه المتمادي

****

هذا التكاتف والتلاحمُ والثبات

تطيحُ بالأحلاف والموسااااد

****

مثلُ الجراد تساقطتْ قطعانُهم

في الأسر رغم كثافة الأعداد

****

شاءوا الفرارَوشاء نصرُالله أن

يُلقي الجموعَ بقبضة الآحاااد

****

وعلى يدي(ردادَ)أقبلَ جمعُهم

للفرع حيث,تلاقفتهُ أياااادي

****

حيثُ المنايا كشّرت أنيابَها

وأقام عزرائيل حفل حصاااد

****

عصفت بهم ريحُ الجهاد كأنها

الريحُ العقيمِ على بقااايا عااد

****

فانظر إلى أعجاااز,,آليااااتهم

تنبيك عن فرعون ذي,الأوتاااد

****

سبحان من لولاهُ ماسجدت لولاّ

عاتِ جند الله (ذات عماااادِ !)

****

لولاهُ ماداس,الحُفاااةُ على فلول

الشرك والتكفير والإلحاااااد

****

قيدت جحافلهم إلى سوق الردى

زُمراً إلى الأغلال والأصفاااااد

****

حتى إذا ما حان موعد حسمهم

سِيقَ,الجميع بعدة وعتااااادِ

****

واستقبلوا بحفاوة يمنية

يعفون من ضمأ ومن إجهاااااد

****

بقيادةِ (العَلَمِ) الذيْ بجهااادهِ

قاد البلاااد بحكمةٍ وسداد

****

ياللرجال وتلك سيرةَ حيدرٍ

لم تصغ للأضغااان والأحقاد

****

فلتصرخوا الله أكبر,وأرفعوا

للنصر,والفتح المبين أيااادي

****

تليقرام انصار الله