عين على القرآن وعين على الأحداث

أبرز خمسة أسباب لانتشار الجراثيم في الغذاء

موقع أنصار الله  – صحة وغذاء– 25 صفر 1441هـ

تعيش الجراثيم في أنواع مختلفة من الطعام، وتسبب أمراضا ومضاعفات خطيرة على الصحة قد تصل في بعض الأحيان إلى حد الموت. نقدم لكم هنا أبرز أسباب انتشار هذا “العدو الخفي” وكيف يمكن الحماية منه؟

1- الأفلاتوكسين-سم الفطر: الأفلاتوكسينات هي سموم طبيعية تتكون من أنواع مختلفة من الرشاشية (نوع من الفطر). ويزدهر العفن الفطري بشكل خاص في المناطق المدارية وشبه المدارية.

وتعتبر المكسرات والبذور والحبوب والذرة من الأكثر تضرراً من هذه السموم، مما يؤدي إلى تدمير 25% من المحاصيل كل عام، بحسب منظمة الصحة العالمية. ويمكن لكميات صغيرة من الأفلاتوكسين أن تؤدي إلى سرطان الكبد وتشوهات الرحم، أما كميات أكبر منه فقد تتسبب في الإصابة بتسمم حاد في الكبد أو حتى الموت.

كما أن الطبخ لا يعني القضاء التام على السموم، لذلك من الضروري دائما فحص الأطعمة جيدا بحثا عن العفن.

2- بكتيريا السالمونيلا: السالمونيلا هي بكتيريا موجودة في الجهاز الهضمي لدى العديد من الحيوانات، وغالبا ما تكون العدوى من دون أعراض.

ويصاب الطعام بالتلوث خاصة عندما لا يتم الوفاء بمعايير النظافة، إذ لا يؤثر هذا فقط على الدجاج والبيض (إذ تنتقل بسهولة بينها) بل أيضا على بعض الأطعمة على غرار: شاي الأعشاب وحبوب السمسم. ويساعد الطبخ على التخلص من البكتيريا التي لا تحب الحرارة على الإطلاق.

3- الإشريكية القولونية والنزفية المعوية: الإشريكية القولونية هي بكتيريا معوية تلعب أدوارا جد مهمة في الجسم، بيد أن الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي قد يصابون بعدوى مختلفة بسبب الإشريكية القولونية.

أما الأخطر فهي بكتيريا الإشريكية القولونية النزفية المعوية (EHEC” Enterohemorrhagic Escherichia Coli”)، فبكتيريا القولون هذه تنتج السموم التي تسبب التهاب الأمعاء.

4- الليستيريا.. نادرة لكنها خطيرة: الليستيريا هي بكتيريا قابلة للتكيف بشكل كبير للغاية، وتظهر في كل مكان تقريبا ومن بينها طعامنا. وفي حال ظهور الليستيريا في الجسم، فقد تؤدي إلى تسمم الدم أو التهاب السحايا، خاصة لدى كبار السن والأطفال الصغار، ويمكن القضاء على هذه البكتيريا عن طريق الحرارة.

5- النوروفيروس: ليست فقط البكتيريا، فالفيروسات قد تؤدي لتلوث الغذاء، وفيروس النوروفيروس يعد من الأسباب الأكثر شيوعا للتقيؤ والإسهال. وكما هي الحال مع باقي أنواع البكتيريا، يعتبر الافتقار إلى النظافة هو المدخل الرئيسي من أجل الوصول إلى الأغذية. لهذا السبب، يجب غسل اليدين جيدا بالإضافة إلى الحرارة (الطبخ).

غسل الأيدي
يمكن للمواد الغذائية أن تتلوث أثناء عملية إنتاجها، كما يمكن أن يقع هذا التلوث في منازلنا، إلاّ أننا قبل وقوع هذا نستطيع حماية أنفسنا جيدا من خلال اتباع بعض قواعد النظافة البسيطة، والقاعدة الأهم هي غسل الأيدي قبل طهو الطعام.

القاعدة الذهبية للنظافة
بالنسبة للحوم النيئة، يجب استخدام سكاكين وألواح تقطيع أخرى لا تستعمل في تقطيع وتحضير الخضراوات النيئة.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يتم فصل الأطعمة المجمدة عن باقي الأطعمة الأخرى عند شرائها، وكذلك طهي اللحوم والأسماك لمدة 10 دقائق على الأقل وفي درجة حرارة 70 مئوية ثم تناولها بسرعة.

المصدر: dwcom

 

تليقرام انصار الله