عين على القرآن وعين على الأحداث

مهرجان جماهيري حاشد بذمار احتفاء بذكرى المولد النبوي الشريف

موقع أنصار الله  –  ذمار  –  12 ربيع أول 1441هـ

أحيت محافظة ذمار اليوم ذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبه أفضل الصلاة وأزكى التسليم بمهرجان جماهيري حاشد في مدينة ذعفان الرياضية بمدينة ذمار.

  وفي المهرجان الذي حضره وزراء الزراعة المهندس عبدالملك الثور والثروة السمكية محمد الزبيري والشئون القانونية الدكتور اسماعيل المحاقري ووزير الدولة لشئون الحوار والمصالحة الوطنية أحمد القنع ومحافظا البيضاء علي المنصوري والضالع حنين الدريب، أشاد عضو المجلس السياسي الأعلى أحمد الرهوي، بالحضور الرسمي والجماهيري للاحتفاء بذكرى مولد خاتم الأنبياء عليه الصلاة والسلام والذي جاء برسالة الحق ليخرج الناس من الظلمات إلى النور.. لافتا إلى أن الحشد يجسد حب النبي والتمسك برسالته ونهجه القويم.

 وقال “الحشد الكبير ليس غريب على أبناء ذمار فهم أهل الحمية والجود والكرم والمدد”، وأضاف ” أشعر بالعزة والكرامة والشموخ من خلالكم إلى أعلى مراتب الشرف الذي يتميز به اليمنيون وخصوصا أبناء ذمار المعروفون بتضحياتهم في سبيل الوطن ومواجهة العدوان”.

 وأكد أهمية الاقتداء بما سار عليه من المحبة والتآخي والتكامل والاحترام وطاعة الوالدين.. مبينا أن التمسك بكتاب الله الكريم هو طريق النصر.

ونوه بالحضور الكبير للقطاع النسائي في المهرجان.. مشيدا بدور المرأة اليمنية وتضحياتها في مواجهة العدوان.

 وتطرق إلى مايتعرض له اليمن من عدوان غاشم، قائلا ” يستعدونا لأننا متمسكون بديننا ونبينا، وهاهم اليوم يتلكئون ويضعفون ونحن صامدون ونرتقي ونسطر الانتصارات في ميادين الوغى ومواقع الشرف والبطولة وفي المقدمة عملية نصر من الله والتي سيليها “فتح قريب” وهي انتصارات جديدة بإذن الله.

 ولفت إلى أنه رغم خمس سنوات من التدمير المنهج للبنية التحتية إلا أن الشعب مستمر في الصمود ويزاد قوة في قدراته العسكرية والاقتصادية وغيرها.. مؤكدا أن الشعب اليمني حر ولا يقبل بالغزاة والمحتلين وواجه المستعمرين على مر التاريخ.

 وحث على التكاتف لتعزيز تماسك الجبهة الداخلية ومواصلة الصمود ورفد الجبهات لمواجهة العدوان وإفشال مخططاته.. مشيدا بالجهود المبذولة في تنظيم المهرجان.

 فيما رحب القائم بأعمال محافظ ذمار أمين عام المجلس المحلي مجاهد شايف العنسي بعضو المجلس السياسي الأعلى والوزراء والمحافظين وأعضاء مجلسي الشورى والنواب والمسئولين والشخصيات الاجتماعية المشاركين في الفعالية.

 وأشار إلى أهمية إحياء ذكرى مولد خير البشرية والاقتداء بنهجه قولا وعملا، فهو قائد الأمة وقدوتها .. لافتا إلى أن الاحتفاء بهذه المناسبة العظيمة في ظل العدوان الذي استهدف كافة مناح الحياة والحشد الكبير في المهرجان يجسد حبنا لرسول الله عليه الصلاة والسلام، كما أنه رسالة لأعداء الأمة وتأكيدا على السير على نهج النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

 وتطرق إلى المكانة العظيمة للنبي المصطفى عليه السلام في قلوب المسلمين واليمنيين خاصة.. مشيرا إلى أن اليمنيين يحتفلون بمولد الحبيب المصطفى الذي يمثل رمزا للهوية الإسلامية في الوقت الذي تشن دول عربية وإسلامية عدوانا بربريا على اليمن، كما تشهد بعض هذه الدول توجها نحو الابتعاد عن شريعة الله ونهج المصطفى عليه السلام.

 وأشاد بالانتصارات التي يسطرها الجيش واللجان الشعبية في مواجهة العدوان بإمكانيات محدودة .. حاثا على مواصلة الصمود والثبات والاستمرار في رفد الجبهات بالرجال والمال وقوافل الدعم.

 مثمنا كافة الجهود المبذولة في التنظيم للمهرجان.

 بدوره أشار مشرف المحافظة فاضل محسن الشرقي أن الحشد الجماهيري في المهرجان يعبر عن ولائنا وحبنا وتمسكنها بنهج رسول الله صل الله عليه وعلى آله وسلم واقتداءنا بأخلاقه وفضائله وتعاليمه وصفاته.. لافتا إلى أن مولد خاتم الأنبياء والمرسلين كان أبرز حدث في تاريخ البشرية وأحدث نقلة نوعية على الصعيد الفكري والسياسي والثقافي.

 وأكد ضرورة العودة الصادقة إلى الله والتمسك بكتابه الكريم وسنة نبيه الكريم لإصلاح واقع الأمة وإعادتها إلى مسارها الصحيح وتحقيق عزتها ورفعتها ونهضتا.

 وأشار إلى أنه من خلال الاحتفاء بهذه المناسبة نعبر عن التزامنا وولاءنا لله ورسوله ، كما نؤكد على تمسكنا بهويتنا الإسلامية وبنبي الحق وثقافتنا القرآنية، ومضينا في طريق العزة والنصر بكل جهد ملتزمين بكتاب الله وسنة رسوله الكريم.

 وقال “إن رفد الجبهات خيار أساسي للنصر”.. داعيا الجميع للنفير العام ورفد الجبهات بالرجال والمال والقوافل لمواجهة العدوان وحماية أراضينا ومياهنا الإقليمية وطرد الغزاة والمحتلين.

 تخلل المهرجان الذي حضره أعضاء بمجلسي النواب والشورى وعلماء وأكاديميين وقيادات في السلطة المحلية والتنفيذية وعسكرية وأمنية وممثلي أحزاب ومنظمات ومشائخ وشخصيات اجتماعية وجموع من غفيرة من مديريات ذمار ومن محافظة الضالع، أوبريت إنشادي صاحبه رقصات شعبية وقصيدة شعرية معبرة.

 

تليقرام انصار الله