صراع المستعمرين وأدواتهم في الجنوب

‏موقع أنصار الله || مقالات || زيد البعوة

النظام السعودي كان يعيش حالة من الغرور وكان لديه طموح في ان يكون سيد الجزيرة العربية وقائد هذه الأمة وكان يحلم بأن يهيمن على الشعوب العربية والاسلامية من خلال أمواله الطائلة ومن خلال علاقته بأمريكا لكنه فشل فشلا ذريعا وتحطمت احلامه امام صمود وجهاد وتضحيات ابناء الشعب اليمني وامريكا لا يهمها النظام السعودي بقدر ما يهمها مصالحها لكن اليوم النظام السعودي وصل الى قناعة انه بحماقاته وعدوانه على اليمن وانبطاحه الكبير لأمريكا يقود نفسه الى حافة الهاوية ، لذا هو اليوم يبحث لنفسه عن حل ومخرج ينقذه مما هو فيه من ضعف وهشاشة وتقزم وهذا هو الأفضل لهم لأن الاستمرار في الطغيان والسياسات الخاطئة لن يجلب لهم سوى المزيد من السقوط الذي سيودي بهم في النهاية الى الهلاك.

السعودية تسعى الى تعويض خسارتها وهزيمتها وفشلها من خلال السيطرة على الجنوب لكنها لا تستطيع لوحدها فهي خلال السنوات الخمس الماضية من العدوان اكتشفت حجمها الحقيقي ومستوى قوتها وخبرتها، ولذا تعمل على جعل الجنوب مسرحاً لأطماعها وألاعيبها وهي في نفس الوقت ليست سوى أداة من أدوات الأمريكيين والبريطانيين ولا تستطيع ان تعمل أي شيء دون اخذ الأذن منهم وهذا ما يحصل اليوم.

وعلى الرغم من الفترة الزمنية التي استغرقها ما يسمى اتفاق الرياض او اتفاقية جدة والتحضيرات والجلسات وعلى الرغم من حجم الضجة التي صاحبتها إلا انها كانت فاشلة ولم تصل الى نتيجة وهي لم تكن سوى ضجة اعلامية اما في الواقع فإن الأمور والأوضاع في الجنوب لا تزال كما هي عليه بل وتتفاقم بشكل اكبر ومن الاساس السعودية لديها اطماع استعمارية في الجنوب والإمارات لديها اطماع استعمارية في الجنوب وهم يبحثون عن مصالحهم ولا يهمهم امر المرتزقة ولا امر الجنوب وما حصل في اتفاق الرياض المزعوم كان مجرد محاولة لتطويع المرتزقة والتوفيق بينهم بما يضمن للسعوديين والإماراتيين الاستمرار في مشاريعهم التي تهدف الى نهب الثروة والسيطرة على القرار السياسي والسيادي والاستمرار في احتلال سقطرى ونهب الثروة في المهرة وبقية المحافظات الجنوبية.

ما يسمى بالمجلس الانتقالي لا يزال مصراً على الانفصال والتفرد بالجنوب خدمة للإمارات ويرفض عودة واستحكام هادي ومن معه ويراوغ ويناور ويحاول ان لا يستعدي السعودية ولا ينفذ توجيهاتها إلا في الاعلام اما على الأرض فإنه لا توجد أي معطيات تدل على ان الانتقالي وهادي وحكومته سيصلون الى توافق لأن السعودية والإمارات لا تريدان ذلك لأنه لو حصل لن يكون لمصلحتهم، ما يحصل في الجنوب باختصار هو ان السعودية والإمارات تلعبان لعبة سياسية استعمارية قذرة وتستخدمان مرتزقتهما كأدوات لتمرير مشاريعهما ولكي تضمنا بقاءهما على المدى البعيد ولا يمكن ان يحصل توافق حتى لو تم توقيع الف اتفاقية فالمستعمر لا يصنع الوحدة بل يخلق التشرذم والتمزق والتناحر والانفلات والفوضى.

وبالرغم من الجهد التي تبذله السعودية الى درجة انها كشفت عن سيناريو استعماري مشترك مع بريطانيا في الجنوب إلا انها الى الآن محاصرة بين اطماع الإمارات ومن ورائها امريكا وبين تمرد الانتقالي الذي ينفذ اجندة عيال زايد والأمريكان، وعندما نسمع عن وصول مرتزقة السعودية في حكومة هادي المزعومة الى عدن علينا ان نترقب المزيد من الأحداث والفوضى والصراع وقد يصل الى المعارك وقد بدأت تحصل قبل ايام في دار سعد ومختلف المناطق في عدن والجنوب وهذا يدل على ان الجنوب اليمني المحتل سيبقى مسرحاً للفوضى والعبث والاجرام لأن المستعمرين يريدونه كذلك لكي يتسنى لهم تحقيق اهدافهم.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا