كوريا الشمالية: على الولايات المتحدة الامتناع عن الاستفزازات إذا كانت تريد أن تنهي هذا العام بسلام

|| أخبار عربية ودولية ||

دعت كوريا الشمالية، اليوم السبت، الولايات المتحدة وحلفاءها إلى التوقف عن “الاستفزازات”، مؤكدة استعداد القوات المسلحة الوطنية لتنفيذ أي أمر يصدر عن زعيم الدولة، كيم جونغ أون.

ونقلت الوكالة عن رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة بكوريا الشمالية، باك جونع تشون، قوله إن التجارب العسكرية الأخيرة التي نفذتها بلاده كان الهدف منها ردع تهديدات نووية تأتي من الولايات المتحدة.

وجاء في بيان صدر عن رئيس هيئة الأركان: “من دواعي سروري أن تجري أكاديمية الدفاع الوطني في الأيام الأخيرة، وبنجاح، تجارب متتالية بالغة الأهمية وتحرز نجاحات جبارة في تعزيز قدرتنا على الدفاع“.

وأكد البيان أن “المواد القيمة والخبرات والتقنيات الجديدة التي تم الحصول عليها بفضل التجربة الأخيرة في مجال علم الدفاع، ستستخدم في وضع سلاح استراتيجي آخر ستعتمد عليه كوريا الشمالية من أجل الردع القوي والفعال وإبطال التهديد النووي من قبل الولايات المتحدة“.

وأشار رئيس هيئة الأركان إلى أن على بلاده التي زادت قوتها أن تكون مستعدة لكل “الاستفزازات السياسية والعسكرية”، مؤكدا أن الجيش الوطني “على كامل الاستعداد لتنفيذ أي قرار يتخذه القائد الأعلى“.

ووجه المسؤول العسكري تحذيرا لـ “القوى المعادية”، ومنها الولايات المتحدة، قائلا إن عليها الامتناع عن استفزاز كوريا الشمالية، إذا أرادت أن تنهي هذا العام بسلام، وفقا للوكالة.

وجاءت هذه التصريحات بعد ساعات من إعلان بيونغ يانغ عن إجرائها تجربة ثانية بقاعدة مخصصة لإطلاق أقمار صناعية وصواريخ.

ورجح خبراء كوريون أن بيونغ يانغ جربت محركا يعمل بالوقود السائل خاصا بصواريخ باليستية عابرة للقارات.

وحدد الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون نهاية العام الجاري كسقف زمني لمفاوضات بلاده مع الولايات المتحدة بشأن تخلي بيونغ يانغ عن برنامجها النووي، محذرا من أن بإمكانه انتهاج “نهج جديد” في حال عدم تقديم الولايات المتحدة تنازلات لكوريا الشمالية.

المصدر: رويترز

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا