في مقام الشهداء

 || أدب وشعر || زيد علي الخراشي

شابت ابكار الطواريق في وصف الشهيد.

والمعاني جاثيه في محاريبه سجود.

 

والطرايف في مقامه والابداع الفريد .

والله أن وجودها يفتقد معنى الوجود.

 

ما مدحت الا القصيد أن مدحته بالقصيد.

والجواد الله والجيد من جوده يجود.

 

الشهيد الي بنى صرح الامجاد المشيد.

الشهيد الي صعد وارهق العليا صعود.

 

الشهيد الي بوعد الله آمن والوعيد .

باع من بآريه نفسه ووفى بالعهود .

 

الشهيد الي صنع فجر الإسلام المجيد.

عندما استحكم على الناس ديجور اليهود.

 

الشهيد الي رسم منهج الجيل الجديد .

دمّه الطاهر تحوّل لثورتنا وقود .

 

الشهيد الي له الفضل بعد الله اكيد.

نصرنا من عند ربي بفضله والصمود.

 

عهد له في يوم ذكراه من دم الوريد .

في سبيل الله على ما مضى نمضي سنود.

 

لا ورب العرش ما با نميد ولا نحيد .

عن طريقه ماحيينا ولا يمكن نعود .

 

في لوى سبط النبي صاحب القول السديد.

نورد احواض المقادير من دونه ورود .

 

عزمنا قاسي مع الله وهمتنا حديد.

في وجوه عداه واحنا معه خير الجنود.

 

نملك الحكمة والايمان والبأس الشديد.

والكرامة طبعنا من وعاد احنا مهود .

 

ان حيينا احرار وعزاز ما عشنا عبيد .

وان قُتلنا اشراف وكرام في دار الخلود.

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا