رويترز: المزيد من القوات الأميركية تغادر العراق للعلاج

|| أخبار عربية ودولية ||

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأربعاء إنه لا يعتبر إصابات بارتجاج في المخ تعرض لها 11 من الجنود الأمريكيين في هجوم صاروخي شنته إيران مؤخرا على قاعدة عسكرية في العراق، خطيرة في حين نقل الجيش الأمريكي المزيد من أفراد القوات إلى خارج المنطقة خوفا من إصابات محتملة.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية في بيان منفصل إنه بعد الإعلان عن 11 حالة إصابة الأسبوع الماضي، جرى نقل المزيد من القوات من العراق إلى ألمانيا جوا للتقييم الطبي بعد الهجوم الإيراني في الثامن من يناير كانون الثاني على قاعدة تتمركز بها قوات أمريكية بالعراق.

وأضاف البيان دون الخوض في تفاصيل أن من الممكن رصد المزيد من حالات الإصابة المستقبل

وقال مسؤول أمريكي طلب عدم الكشف عن هويته إن نحو 12 فردا من القوات نقلوا إلى ألمانيا.

وقال ترامب ومسؤولون آخرون في بادئ الأمر إن الهجوم الإيراني لم يسفر عن سقوط أي قتلى أو جرحى بين صفوف القوات الأمريكية قبل أن تعلن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) يوم الخميس أن 11 عولجوا من أعراض ارتجاج بالمخ بعد الهجوم على قاعدة عين الأسد الجوية في غرب العراق.

ترامب يبرر كذبته بعدم وجود أي إصابة في القصف الايراني لقاعدة عين الأسد بالعراق

وقال ترامب في مؤتمر صحفي في دافوس بسويسرا امس الأربعاء ”سمعت أنهم يعانون من الصداع وأشياء أخرى لكن يمكنني القول إنها ليست حالات خطيرة للغاية“.

وردا على سؤال عما إذا كان لا يعتبر إصابات المخ بالصدمة خطيرة قائلا ”أبلغوني بالأمر بعد عدة أيام. يتعين أن تسألوا وزارة الدفاع“.

وتحاول منظمات صحية وإعلامية مختلفة منذ سنوات زيادة التوعية بخطورة إصابات الدماغ ومنها الارتجاج.

فهذه الإصابات قد ينتج عنها أعراض مثل مشاكل الذاكرة أو الصداع أو الحساسية للضوء أو تغير المزاج وقد ترتبط بأمراض عقلية.

وقال ترامب ”لا أعتبرها إصابات خطيرة بالمقارنة بإصابات خطيرة أخرى شهدتها… رأيت أشخاصا بلا أرجل أو بلا أذرع“.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا