مستوطنون يحرقون مسجدا في مدينة القدس المحتلة والاوقاف الفلسطينية تستنكر 

موقع أنصار الله  – فلسطين المحتلة– 29 جمادى الأولى1441هـ

أضرم مستوطنون صهاينة، فجر اليوم الجمعة، النار في مسجد بقرية “بيت صفافا” في مدينة القدس المحتلة، وخطوا شعارات عنصرية ضد العرب.

وهرع السكان وبمساعدة طواقم الإطفاء إلى المسجد فور اندلاع النيران، وقاموا بإخمادها، قبل أن تأتي على باقي أجزاء المسجد.

وكتب المستوطنون عبارات عنصرية على جران المسجد، كما كتبوا عبارة “كوري أور” في إشارة إلى بؤرة استيطانية في القدس أخلي بعض المستوطنين منها قبل فترة.

وعادة ما تتعرض البلدات الفلسطينية والمساجد تحديدا، لاعتداءات عنصرية متكررة من قبل مستوطنين.

واستنكر وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية حسام أبو الرب الجريمة النكراء التي وقعت في مسجد البدرية القديم في قرية شرفات جنوب القدس المحتلة، والتي أدت إلى إحراق المسجد وتلطيخه بكتابات عنصرية من قبل إرهابيون يهود .

وبين أبو الرب، في بيان للوزارة، ان احراق المسجد يدل بشكل واضح على الهمجية التي وصلت اليها آلة التحريض “الإسرائيلية” العنصرية تجاه المقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين، مضيفاً أن هذه الجريمة اعتداء صارخ على المسلمين ومشاعرهم.

كما أوضح أنه لم يعد هناك أماكن عبادة آمنة في ظل الاعتداءات والجرائم التي تتعرض لها من قبل الاحتلال “الإسرائيلي” وقطعان مستوطنيه، معتبرا أن هذا الاعتداء عنصرية استفزازية جديدة تضاف إلى قائمة الجرائم “الإسرائيلية” المتسلسلة بحق المقدسات.

وأضاف: إن تكرار الاعتداءات على المقدسات من حرق وإغلاق ومنع الأذان ما هو إلا دليل على حجم الهمجية الشرسة التي ينطلق منها الاحتلال معتبرا أن هذه الجريمة قد تجاوزت كل الشرائع والقوانين الدولية التي كفلت حرية العبادة وإقامة دور العبادة.

وطالب أبو الرب المؤسسات الإسلامية الدولية كمنظمة التعاون الإسلامي  والمؤتمر الإسلامي والدول العربية والإسلامية بأن تعمل على إنهاء هذه الاعتداءات التي فاقت كل وصف .

 

المصدر: وكالات

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا