حزب الحق يعلن رفضه واستنكاره لـ “صفقة ترامب”

موقع أنصار الله  –  صنعاء  –  3 جمادى الأولى 1441هـ

أعلن حزب الحق في اليمن، مساء اليوم الثلاثاء، رفضه واستنكاره بشده ما يسمى صفقة ترامب، مُديناً كل الأنظمة التي ستساندها عربية كانت أو غير عربية.

وفي بيان صادر عنه – تلقت “المسيرة نت” نسخة منه-، قال حزب الحق “نؤكد لإخوتنا في فلسطين المحتلة أننا وهم جسد واحد وأننا لن نتخلى عن القضية الفلسطينية التي هي القضية المركزية لنا وللأمتين العربية والإسلامية بكاملها”.

وأكد البيان أن الصفقة المشؤومة هي حلقة متأخرة ضمن سلسلة حلقات من الاعتداءات التي تقوم بها قوى الاستكبار العالمي.

وأوضح بأنه “بينما يسعى العدو الصهيوني في تهويد القدس الشريف، تسبقه السعودية الوهابية في محاولة تهويد القرآن الكريم”.

ودعا بيان حزب الحق أبناء الأمة الإسلامية والعربية وأبناء شعبنا اليمني الكريم إلى التعبير وبقوة عن رفض ما يسمى صفقة ترامب ورفض التحريف اللفظي للقرآن الكريم.

وفيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن حزب الحق تنديدًا بتحريف الوهابية السعودية للقرآن الكريم، وبما يسمى صفقة ترامب

خطوات متسارعة يخطوها النظام السعودي في طريق الموالاة لليهود والنصارى وفي طريق تنفيذ أجندة قوى الاستكبار العالمي، ولعل من أخطرها هي تحريفه اللفظي للمصحف الذي طبعه باللغة العبرية في مواضع لا يمكن أن يحسن الظن به فيها إذ أنها مواضع تخدم مشاريع العدو الصهيوني في ادعاءاته الباطلة بأحقية امتلاك موضع المسجد الأقصى وغيرها من المواضيع التشويهية للإسلام وللأنبياء عليهم الصلاة والسلام.

إن هذه الخطوة التي يسارع بها النظام السعودي الوهابي في استرضاء وخدمة أوليائه من قوى الاستكبار العالمي توضح لنا قول الله سبحانه وتعالى (فَتَرَى ٱلَّذِینَ فِی قُلُوبِهِم مَّرَض یُسَـٰرِعُونَ فِیهِمۡ یَقُولُونَ نَخۡشَىٰۤ أَن تُصِیبَنَا دَاۤىِٕرَةۚ فَعَسَى ٱللَّهُ أَن یَأۡتِیَ بِٱلۡفَتۡحِ أَوۡ أَمۡر مِّنۡ عِندِهِۦ فَیُصۡبِحُوا۟ عَلَىٰ مَاۤ أَسَرُّوا۟ فِیۤ أَنفُسِهِمۡ نَـٰدِمِینَ).

فها هم يسارعون إلى أبعد مما يفكر فيه العدو، فبينما يسعى العدو الصهيوني في تهويد القدس الشريف تسبقه السعودية الوهابية في محاولة تهويد القرآن الكريم.

إن هرولة النظام السعودي الوهابي إلى تمرير المشاريع الأمريكية الإسرائيلية تثبت أن ما يقوم به من عدوان على بلدنا وشعبنا هو جزء من هذه المشاريع، وكذلك كل اعتداءاته في المنطقة في العراق وسوريا وليبيا ولبنان، فكل هذه الاعتداءات هي في سياق واحد إذ أنها لا تخدم مصلحة أحد في المنطقة سوى العدو الصهيوني.

 

وفي هذا السياق فإننا نرفض وندين ونستنكر بشدة ما يسمى صفقة ترامب وندين كل الأنظمة التي ستساندها عربية كانت أوغير عربية، ونؤكد لإخوتنا في فلسطين المحتلة أننا وهم جسد واحد وأننا لن نتخلى عن القضية الفلسطينية التي هي القضية المركزية لنا وللأمتين العربية والإسلامية بكاملها.

إن هذه الصفقة المشؤومة هي حلقة متأخرة ضمن سلسلة حلقات من الاعتداءات التي تقوم بها قوى الاستكبار العالمي ممثلةً بالصهيونية العالمية وأدواتها أمريكا وإسرائيل والأنظمة العميلة في المنطقة كالنظامين السعودي والإماراتي، ومن ضمن هذه الاعتداءات اغتيال الشهيدين العظيمين سليماني والمهندس رضوان الله عليهما.

ختامًا ندعو أبناء الأمة الإسلامية والعربية وأبناء شعبنا اليمني الكريم إلى التعبير وبقوة عن رفض ما يسمى صفقة ترامب ورفض التحريف اللفظي للقرآن الكريم، وذلك بكل وسيلة ممكنة كما ندعو إلى الخروج في مسيرات واسعة للتعبير عن استنكارهم ورفضهم لذلك.

والاستمرار في رفد الجبهات بالرجال والمال حتى يتحقق النصر المبين بعون الله وتأييده وعونه.

صادر عن حزب الحق

صنعاء – اليمن

3 جمادى الآخرة 1441هـ

28 يناير 2020م

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا