الجهاد في سبيل الله؛ هو الوسيلة للوقاية من نار جهنم

موقع أنصار الله | من هدي القرآن |

{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ أَنَّ لَهُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُواْ بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} (المائدة: 36) جاء في آية مماثلة لهذا في الحديث عن بني إسرائيل الآية التي يقول فيها: {وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ} (البقرة من الآية: 48) ذكر فيها ما يتعلق بالطرف الآخر الذي يجب على الناس أن يجاهدوه؛ لأنه هنا عندما يقول لك: جاهد في سبيل الله، من خلال أن يبين لك الفئات الأخرى تكون عارفا بفطرتك، وبمشاهدتك، وباستقرائك للتاريخ ولواقعك أن الجهاد في الإسلام إنما هو لفئات كهذه، يعني أنت لن تقع في حرج أن الجهاد هنا الذي يأمر الإسلام الناس به أنه جهاد طيبين وخيرين ومصلحين في الأرض، أبداً، مفسدين في الأرض، كافرين، مخالفين لهدي الله، وأشياء من هذه، وهو نفس الأسلوب السابق الذي تحدثنا عنه كثيراً أن يطمأنك بالنسبة للطرف الآخر أنه ماذا؟ محط غضب إلهي، فهو في موقع ضعف.

وقد يفهم منها أن الناس الذين يرفضون، أن الإنسان قد يرفض من أجل أنه يريد حفاظا على مصالحه، أو على شيء في الأرض معين، مظاهر حياة، أو بيته، أو أشياء من هذه، أليس هو قد يرفض الجهاد من أجل هذه؟ هو لا يعرف عواقب المسألة، أنك عندما ترفض تعتبر عاصيا لله سبحانه وتعالى، ومن أجل شيء بسيط من هذه الدنيا، يوم القيمة تتمنى أن هذه الأرض كلها لك لتفدي نفسك بها ولا تقبل منك على الإطلاق. {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ أَنَّ لَهُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَمِثْلَهُ مَعَهُ} لتمنوا أن يفتدوا به بديلا عن أن يدخلوا النار. إذًا أليس الأسلم لك، والأفضل لتعيش سعيداً في هذه الحياة، ومعززاً مكرماً في هذه الحياة، وفي الآخرة الجنة، ولو أدى الموضوع إلى أن تضحي بنصف الأرض هذه، ولو بنصفها هنا وما زلت هنا في الأرض، لو أدى الموضوع إلى أن تضحي بنصف هذه الأرض وهي لك لكنت رابحاً، وكنت مفلحاً.

إذاً هم خاسرون بكل المقاييس، الذين يحاولون أن يتراجعوا عن الجهاد من أجل أشياء معينة، مصلحة لا تساوي شيئا، لا تعتبر نصف مديرية هو فيها، قد لا تعتبر نصف قرية هو فيها، فتكون النتيجة في الأخير أنه يتمنى أن تكون له الأرض ذهباً ـ مثلما جاء في آية أخرى ـ ذهباً، وسيسلمها إذا كان سيقبل الله، أو يقبل زبانية جهنم يأخذونها منه ولا يدخل النار، أليست هنا ستصبح لا شيء عنده، ويتمنى أن يقبلوها منه؟

إذًا معنى ذلك أنك تسارع أن تفدي نفسك هنا في الأرض، وأنت مازلت في هذه الحياة، تفدي نفسك من غضب الله، وسترى الله على ما وعد في كثير من الآيات، ألم يعد بأن الإنسان كلما يقدمه في سبيله سيخلفه عليه؟ الله لا يقبل على الإطلاق أن يكون أحد خاسراً معه نهائيا، حتى لو خسرت روحك سيجعلك حياً وبسرعة، لا يوجد هناك خسارة نهائيا؛ ولهذا يقول: {لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} وبكل ما تعنيه الكلمة في كل المجالات.

{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ أَنَّ لَهُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُواْ بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ يُرِيدُونَ أَن يَخْرُجُواْ مِنَ النَّارِ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنْهَا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ} (المائدة:26 ـ37) لاحظ هنا العلاقة فعلا؛ ولذلك نحن نقول أكثر من مرة: بأن القرآن يلامس مشاعر الإنسان، يعني: ناس قاعدين، لا يريدون أن يجاهدوا، وترى عنده مشاعر معينة، يريد أن يقيم فيما لديه من الأرض، وهي ليست شيئا، ويريد أن لا يخرج منها، وفي نفس الوقت لا يبالي أن تكون العاقبة كيفما كانت، أليست هذه كلها تشكل عوائق عند الناس؟ يأتي بكلام يزيح مثل هذا الشعور بحيث أنك تعرف نفسك بأنك خاسر، ستكون خاسراً، وفعلاً عندما يراجع الإنسان نفسه فيرى بأنه قاعد من أجل بيت ومزرعة ودكان وأشياء من هذه، ويريد أن لا أحد يزعجه، يريد إقامة، ولا أحد يزعجه نهائيا، المزعجين سيأتونك، إنما الجهاد لتضرب أولئك المزعجين الذين يريدون أن يقيموا بدلا عنك في أرضك، وفي ممتلكاتك. فعندما يرى نفسه في الأخير بأنه سيصل إلى حالة أن يقيم في عذاب، هذا العذاب شديد يتمنى أنه يملك ما في الأرض ومثله معه ليفدي نفسه به، هذه تعتبر خسارة كبيرة.

أن تأتي الآية على هذا النحو؛ لتنسف عند الإنسان أيَّ مشاعر تشده إلى ماذا؟ إلى قطعة أرض، مزرعة وفيها غرف وأشياء من هذه، ورآها جميلة، أو حديقة معينة، أو دكاكين، أو كيفما كانت، وإن كانت مملكة ليست بشيء، لأن الجهاد مهم جداً، فيأتي بهذه الآية التي فيها أمر مؤكد، ويلفت الانتباه إلى أهمية القضية {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ} (المائدة:35) أن تأتي بعد الحديث عن المفسدين في الأرض، ألم يأت بعد الحديث عن المفسدين في الأرض؟ أن الجهاد لا بديل عنه؛ لئلا يكون هناك فساد في الأرض. عندما يكون واحد هنا في الدنيا يريد يخرج لكن ينظر إلى مزرعته وبيته وأموره، وجلس، إذًاً سيأتي له هذه الحالة {يُرِيدُونَ أَن يَخْرُجُواْ مِنَ النَّارِ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنْهَا} أليس في الأخير يقيم، يحاول يخرج من بيته، ثم في الأخير يعجبه يقيم، في النار ستحاول تخرج ولا يتركونك تخرج، {وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ} بدل يوم كنت تحاول الإقامة ولا تعتبر ذلك مشكلة.

 

[الله أكبر/ الموت لأمريكا / الموت لإسرائيل/ اللعنة على اليهود / النصر للإسلام]

دروس من هدي القرآن الكريم

الدرس الثاني والعشرون – من دروس رمضان.

ألقاها السيد / حسين بدر الدين الحوثي/ رضوان الله عليه.

بتاريخ 22 رمضان 1424هـ

الموافق 16/ 11/2003م

اليمن ـ صعدة

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا