“البنيان المرصوص” بوابة العبور إلى النصر الكامل

باركت العملية وأكدت رفضها لصفقة القرن

|| صحافة ||

 

الفعاليات الرسمية والمجتمعية في ذمار:

 

باركت قيادة محافظة ذمار والمكتب التنفيذي والفعاليات الرسمية وأبناء المجتمع المحلي بالمحافظة الانتصارات التي يسطرها رجال الرجال في مختلف جبهات العزة والكرامة والتي كان آخرها عملية البنيان ويرون أن هذه العملية النوعية تؤكد علو كعب أبطال الجيش واللجان الشعبية. كما جددوا رفضهم المطلق لصفقة القرن. مؤكدين أن سقوط هذه المؤامرة أمر محتوم ولن تتحقق طالما وقوى التحرر واعيةً لها وإرادة الشعوب حاضرة بقوة.

 

الثورة / ماجد السياغي

 

شهدت وتشهد مختلف مديريات محافظة ذمار وقفات مباركة لعملية البنيان المرصوص ومسيرات رافضة لصفقة القرن حيث شهدت مدينة ذمار خلال الأيام القليلة الماضية مسيرة جماهيرية حاشدة شارك فيها قيادة المحافظة والمكتب التنفيذي والفعاليات السياسية وأبناء المجتمع المحلي ندد من خلالها المشاركون وأدانوا بشدة بنود صفقة القرن التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الداعمة للكيان الصهيوني المغتصب أرض فلسطين مجددين رفضهم المطلق لهذه الصفقة، بكل ما انطوت عليه من عناوين وإجراءات ترمي إلى تصفية القضية الفلسطينية قضية المسلمين الأولى والمركزية.

وتداول المحتشدون أنهم اليوم أمام مشهد يرون فيه أنظمة عربية تطبع مع العدو وتقف مع صفقة القرن التي كشفت القناع الحقيقي لهذه الأنظمة لافتين إلى إن أعتى قوة في العالم لن تتمكن من تزوير حقائق التاريخ والجغرافيا ولا يغيّر من هذه الحقيقة خيانة بعض الأنظمة الرسمية وارتهانها للعدو الصهيوامريكي.

ويرون أن صفقة القرن سيكون مصيرها الفشل وأن سقوط هذه المؤامرة أمر محتوم ولن تتحقق طالما وقوى التحرر واعية لها وإرادة الشعوب حاضرة بقوة، يملاءهم اليقين أن هذه الصفقة لن تزيد محور المقاومة إلا وعياً وتماسكاً وسيتحول هذا الإعلان وبالاً وجحيماً على كيان الاحتلال وأعوانه.

ثقة تتجذر

وبارك الحاضرون عملية البنيان المرصوص التي أسفرت عن تحرير أكثر من 2500 كم/مربع طولا وعرضها تمكن من خلالها أبطال الجيش واللجان الشعبية من تحرير كافة مناطق نهم وعدد من المديريات في محافظتي مأرب والجوف واستهداف شركة أرامكو في جيزان ومطارات أبها وجيزان وقاعدة خميس مشيط وأهداف حساسة في العمق السعودي بعدد كبير من الصواريخ والطائرات المسيرة.

ويرون أنه مع كل معركة انتصر فيها أبطالنا البواسل أثمرت أمناً وأماناً عمّ ربوع المناطق المحررة من دنس الغزاة والمعتدين والمرتزقة ومع كل قطرة دم شهيد سالت ساخنة على أرض الوطن تولد انتصارا ويتجدد صمود الشعب اليمني وتتجذر الثقة بمفاعيل أبطال الجيش واللجان الشعبية.

موقف ثابت

وأكد المشاركون أن الشعب اليمني كان وما يزال على موقفه الثابت المناصر للشعب الفلسطيني والداعم للقضية الفلسطينية مجمعيين على أن صفقة القرن أكدت صوابية محور المقاومة، الذي طالما أكد على أن اللغة الوحيدة التي تفهمها إسرائيل هي لغة القوة، داعين أحرار الأمتين العربية والإسلامية إلى إعلان النفير العام والتحرك لتحرير الأقصى الشريف وكامل الأراضي الفلسطينية المحتلة.

مجددين التأكيد على الاستمرار في مواجهة العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي وأذنابه من خلال رفد مختلف الميادين بكل عوامل الثبات والصمود. محيين حكمة قيادة الثورة والقيادة السياسية وامتلاكها إرادة المواجهة انطلاقا من عدالة القضية وثقتها بالله وشعبها وجيشها في إطار معركة التحرير ضد الغزاة والمعتدين والمرتزقة.

انتصار عظيم

وعلى صعيد متصل التقت “الثورة” بقيادة محافظة ذمار وعدد من أعضاء المكتب التنفيذي حيث قال الأخ مجاهد شايف العنسي القائم بأعمال محافظ ذمار أمين عام المجلس المحلي بالمحافظة: بإسمي ونيابة عن قيادة المحافظة وأعضاء المكتب التنفيذي وأبناء المجتمع المحلي بمحافظة ذمار نبارك لقيادة الثورة ممثلة بالسيد عبدالملك بن بدر الدين الحوثي والقيادة السياسية ممثلة برئيس المجلس السياسي الأعلى المشير مهدي المشاط ولأبناء الشعب اليمني الصامد في وجه العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي بهذا الانتصار العظيم وبهذه العملية النوعية عملية البنيان المرصوص التي أظهرت التطور النوعي لقواتنا المسلحة وأكدت أن سنوات العدوان الخمس لم تستطع إحداث أيّ تغيير في مسار المعارك وخاصة الميدانية.

وقال : من أبرز العوامل التي ساعدت أيضا على تحقيق الانتصارات الحاسمة والإنجازات العسكرية المتتالية حكمة القيادة و الوعي الجماهيري والتفافه حول قيادته ووقوفه إلى جانب أبطال الجيش واللجان الشعبية.

وأردف العنسي قائلاً : من هنا أدعو كل أبناء الشعب اليمني الأبي الصامد بشكل عام وأبناء المحافظة بشكل خاص إلى تعزيز مفردات الثبات والصمود من خلال الحفاظ على تماسك الجبهة الداخلية ووحدة النسيج الاجتماعي والاستمرار في رفد الجبهات والالتحاق بصفوف أبطال الجيش واللجان الشعبية في مختلف جبهات العزة والكرامة لنيل شرف المشاركة في معركة التحرير حتى يتحقق النصر المبين بإذن الله الذي نراه آتٍ لا محالة.

قولٌ وفعلٌ

ويرى الأخ فهد عبد الحميد المروني وكيل أول محافظة ذمار أن عملية البنيان المرصوص وما سبقها من عمليات تعكس المستوى الرفيع الذي وصلت إليه المؤسسة العسكرية في التخطيط والتكتيك العسكري والعقيدة الإيمانية الراسخة بثقة النصر التي تترجمها الانتصارات الميدانية والإنجازات العسكرية قولاً وفعلاً أثمرت جميعها نصراً وعزاً.

وقال: مثلت عملية البنيان المرصوص صفعة قوية للعدو حيث ضجت دول تحالف العدوان وعلى رأسها أمريكا وإسرائيل وانزعج منها ما يسمى بالبيت الأبيض وأصدرت الكثير من التصريحات لإيقاف هذه العملية ولكن ببأس الله ورجال الرجال وأبناء القبائل الشرفاء من مديريات ارحب و نهم ومأرب والجوف الذين ساندوا أبطال الجيش واللجان الشعبية كتب النجاح لهذه العملية النوعية.

وتابع المروني قائلاً : الشعب اليمني بات اليوم أكثر وعياً من ذي قبل ويمتلك من الكفاءة والقدرة القتالية أكثر من أي وقت مضى والحمد لله على هذه الانتصارات بمنة الله وفضله وحكمة القيادة المتمثلة في السيد المبارك عبد الملك بن بدر الدين الحوثي يحفظه الله.

هدفان

أما الأخ عباس العمدي وكيل محافظة ذمار فقد قال: ونحن إذ نحمد لله على نعمة التأييد الإلهي لهذا النصر العظيم الذي حملته عملية البنيان المرصوص نرفع التحية والتقدير لقامات تحدت وصمدت وضحت فرسمت طريق الانتصار، إنهم مجاهدو الجيش واللجان الشعبية فصوت أسلحتهم اعتلى لأنهم على النهج الرباني، وسيظلون شعلة لا تنطفئ، نوراً لمن اهتدى وناراً على من اعتدى ووبالاً لمن غزا.

وتابع قائلاً : ونحن في خضم الانتصارات المتتالية ستظل معركة تحرير كل شبر من أرض الوطن وتحرير القدس الشريف هدفين متكاملين في نفس ووجدان كل يمني حر أصيل.

واختتم العمدي بالقول: نجدد التأكيد بأن الشعب اليمني الأبي الصامد ماضٍ خلف قيادتنا الحكيمة في معركة التحرير ضد الغزاة والمعتدين والمرتزقة وندعو الجميع إلى حشد وتعبئة كل الطاقات والإمكانيات ضد هذا العدو المتغطرس الذي بات يدرك حقيقة رهانه الخاسر أمام بأس أسود العزة وأولي القوة.

نتمنى المزيد

الأخ محمد عبدالرزاق وكيل محافظة ذمار تحدث قائلاً: إذا كانت دول تحالف العدوان تجيد حياكة المؤامرات لتحقيق أهدافها ورهاناتها ، فإن أبطال الجيش واللجان الشعبية يجيدون إحباط تلك المؤامرات مثلما يجيدون صناعة الانتصارات.

وأردف عبدالرزاق : نبارك ونؤيد ما قام به أبطال الجيش واللجان الشعبية وما حققوه من انتصارات ساحقة في عملية البنيان المرصوص ونتمنى المزيد والمزيد حتى يتم تطهير البلاد من الغزاة والمرتزقة وحتى تكون بلدنا في عزة وكرامة وشموخ ضد كل من يحاول أن ينال منها.

وقال: في الوقت الذي نبارك فيه الانتصارات العسكرية والإنجازات العسكرية المتتالية نستنكر وندين ما يسمى بصفقة القرن فنحن نرفصها رفضاً مطلقاً ولن تزيدنا هذه الصفقة إلا وعياً في إطار قضية فلسطين قضية المسلمين الأولى والمركزية.

حماة الوطن

اعتبر الأخ أحمد الكبر مستشار المحافظة أن عملية البنيان المرصوص آية من آيات الله محيياً بسالة وشجاعة أبطال الجيش واللجان الشعبية حيث قال: كل معاني الفخر تقف عاجزة أمام بطولات رجال الرجال ، الذين اثبتوا للعالم أنهم حماة الوطن ودرعه الحصين واستطاعوا بما سطروه من بطولات وبما قدموه من تضحيات أن يصنعوا الانتصار تلو الانتصار في مختلف الميادين.

وأضاف في معرض كلامه : ندعو أبناء الشعب الشرفاء إلى الالتفاف حول القيادة و الاستمرار في تعزيز صمود أبطال الجيش واللجان الشعبية لتحقيق المزيد من الانتصارات.

كما ندعو المسلمين جميعاً إلى التحرك الجاد لنصرة الأقصى الشريف ورفض صفقة القرن التي تعتبر رسالة دعم أميركية لكيان الاحتلال الإسرائيلي لمواصلة حربه العدوانية الإجرامية ضد الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية.

زمن قياسي

أما الأخ هلال الجشاري مدير عام مكتب الزراعة والري بالمحافظة فقد قال : خمس سنوات من العدوان والعدو يحشد كل قواته ومرتزقته ولم يجن إلا الهزيمة والخسران، وبالمقابل خمس سنوات من الصمود وأبطال الجيش واللجان الشعبية حققوا الانتصارات تلو الانتصارات على قوى تحالف العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي و يواصلون اليوم الانتصارات المتتالية في مختلف جبهات العزة والكرامة بعقيدة إيمانية راسخة و بعزيمة لا تلين وإيمان بحتمية الانتصار.

وهو ما تؤكده المواقف والأحداث والتي كان آخرها عملية البنيان المرصوص التي عكست مدى التفوق الذي وصلت إليه المؤسسة العسكرية اليمنية وأكدت مفاعيل أبطالنا البواسل من الجيش واللجان الشعبية.

فيما يرى الأخ محمد الهادي نائب مدير عام مكتب التربية والتعليم بالمحافظة أن الثقة بأبطالنا البواسل الذين ينتقلون من إنجاز إلى إنجاز أكبر ومن نصر إلى آخر باتت مطلقة وهو ما تؤكده العمليات العسكرية السابقة وهذه العملية التي حسمت المعركة في أكثر من ثلاث جبهات وفي زمن قياسي كان يراهن عليها العدو وظلت مشتعلة طوال سنوات العدوان الخمس الماضية….

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا