مشاهد تدمير الدفاعات الجوية اليمنية بإشراف ضباط أمريكيين والخائن عمار محمد عبدالله صالح

 موقع أنصار الله  –  صنعاء  –  3 رجب 1441هـ

كشفت الأجهزة الأمنية عن معلومات خطيرة تكشف لأول مرة لتدمير الضباط الأمريكيين للدفاعات الجوية اليمنية في حقبة الخائن علي عبدالله صالح.

وفي المشاهد، حضر  الوفد  الأمريكي المكون من رئيس مكتب إزالة الأسلحة بوزارة الخارجية الأمريكية دينيس هادريك وضابط الإرتباط سانتو بوليتزي والخبير التقني بالمكتب نيلز تالبوت ومسئول العلاقات الخارجية للمكتب بوزارة الخارجية لوري فريمان، إلى قاعدة  عسكرية في وادي حلحلان بمحافظة مأرب، وقد رافقهم وكيل جهاز الأمن القومي عمار صالح والعقيد القاسمي وآخرين.

 وقبل وصول الضباط قام الفنيين من المركز الوطني لنزع الألغام بتجهيز حفرتين منفصلتين بمتفجرات، وقد تأكد الضباط من أن كل حفرة تحتوي على 51 صاروخ ليصبح الإجمالي 102 صاروخ في الحفرتين وقاموا بتصوير الحفر التي تؤكد هذه البيانات، كما قام الضباط بقراءة أرقام القطع للصواريخ الظاهرة للعيان وقد قام القاسمي بتقديم قائمة بأرقام القطع التي سيتم تدميرها وقاموا بالتوقيع عليها، ومن ثم تم الانتقال إلى خيمة مؤقتة في الوادي لمراقبة عملية التدمير.

–           تم تدمير الصواريخ في عمليتي تفجير متتاليتين حوالي الساعة 12:45، وتم توثيق العملية بالفيديو كتأكيد إضافي لعملية التدمير.

تفاصيل عملية تدمير النظام الأمريكي للدفاعات الجوية اليمنية

كشفت الأجهزة الأمنية عن عملية تدمير النظام الامريكي للدفاعات الجوية اليمنية ، موضحة أن مسئولين أمريكيين حاولوا الضغط على الحكومة اليمنية أيام حكم الخائن علي عبدالله صالح لعدة سنوات من أجل تدمير صواريخ الدفاع الجوي بذريعة خوفهم من حصول تنظيم القاعدة عليها واستخدامها في الهجوم على المطارات المدنية.

الأجهزة الأمنية كشفت أن وفداً قدم من الولايات المتحدة الأمريكية تكون من: رئيس مكتب إزالة الأسلحة بوزارة الخارجية الأمريكية دينيس هادريك وضابط الإرتباط سانتو بوليتزي والخبير التقني بالمكتب نيلز تالبوت ومسئول العلاقات الخارجية للمكتب بوزارة الخارجية لوري فريمان وتوجهوا مع الملحق العسكري بسفارة واشنطن في صنعاء للقاء مسؤولي وزارة الدفاع آنذاك والضغط عليهم لتسليم الصواريخ تمهيداً لإتلافها وتدميرها، غير أنهم قوبلوا بالرفض.

وقالت الأجهزة الأمنية” إن الخائن عمار محمد عبدالله صالح تولى عبر جهاز الأمن القومي بإيعاز من عمه الخائن علي عبدالله صالح مسؤولية إقناع مسؤولي وزارة الدفاع بسحب الصواريخ وإتلافها بمساعدة الولايات المتحدة الأمريكية عبر مكتب إزالة الأسلحة مقابل امتيازات يحصلوا عليها“.

وأشارت إلى أن الوفد الأمريكي بدأ بجمع الصواريخ وتعطليها منذ أغسطس 2004م، وأتفق الوفد الأمريكي على مواصلة المفاوضات عبر جهاز الأمن القومي كون وزارة الدفاع آنذاك رفضت التعاطي مع هذه المفاوضات.

وبينت أن نتائج التعاون الحاصل من الخائن علي عبدالله صالح وأبن أخيه الخائن عمار محمد عبدالله صالح مع الوفد الأمريكي في تدمير صواريخ الدفاعات الجوية بمساعدة من شركة “رونكو” الأمريكية المتخصصة في التعامل مع المتفجرات والتي تعاقدت مع وزارة الخارجية الأمريكية لتولي عملية التفجير كالتالي:

 

الدفعة الأولى من صواريخ الدفاعات الجوية والتي تم تفجيرها بمنطقة الجدعان بمحافظة مأرب بتاريخ 28/2/2005م بعدد “1078” صاروخ سام 7 ستريلا و62 صاروخ سام 14 و20 صاروخ سام 16 بإجمالي “1161” صاروخ تم تدميرها فيما كانت عدد القبضات الخاصة بإطلاق صواريخ الدفاعات الجوية المحمولة على الكتف التي تم تدميرها 13 قبضة وعدد بطاريات الصواريخ والتي تم تدميرها 52 بطارية وهناك فيديو توثيقي لعملية التدمير والإتلاف سيتم توزيعه على وسائل الإعلام المختلفة.

ثم تبعها عملية تدمير وإتلاف الدفعة الثانية من صواريخ الدفاعات الجوية بتاريخ 27/7/2009م في قاعدة عسكرية بوادي حلحلان بمحافظة مأرب بعدد 102 صاروخ دفاع جوي معظمها صواريخ سام 7 ستريلا وسام 14 وصاروخين سام 16 تم تدميرها، فيما كانت عدد القبضات الخاصة بإطلاق صواريخ الدفاعات الجوية المحمولة على الكتف التي تم تدميرها 40 قبضة وعدد بطاريات الصواريخ التي تم تدميرها 51 بطارية.

ليصل عدد صواريخ الدفاعات الجوية وقبضات الإطلاق المحمولة على الكتف وبطاريات الصواريخ التابعة للجيش اليمني التي تم تدميرها عبر الاتفاق بين الولايات المتحدة الأمريكية والخائن علي عبدالله صالح وابن أخيه إلى 1263 صاروخاً و52 قبضة و103 بطاريات، كان بإمكانها أن تساهم في الدفاع عن اليمن وتحد من المجازر بحق النساء والأطفال.

 

وأكدت الأجهزة الأمنية  أن هذه الحقائق تكشف جانباً واحداً من الدور الأمريكي التدميري في اليمن فيما يخص الدفاعات الجوية فقط غير الأدوار الأخرى الرامية لتدمير الجيش اليمني.

 

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا