رئيس الوفد الوطني: حكمة القيادة وصمود الشعب هي من أفشل العدوان

وأشار عبدالسلام في بيان وصل “المسيرة نت” نسخة منه إلى بدايات العدوان قبل خمس سنوات قائلا: “في تلك الأيام الأولى للعدوان كان العدو وأذنابه في طفرة متعالية من الغرور وعبارات السحق والاجتثاث وقفز المنافقون إلى صف العدو”.
وأضاف ” اعتقدوا أن النهاية التي يتخيلونها باتت قاب قوسين أو أدنى معتمدين في ذلك على تحالف يضم دولًا عدة وشرعية دولية وأموالا وامكانات مادية وإعلامية وتفوق شاسع في القوات الحربية والعسكرية”.
وتابع “فيما صمد الشرفاء من الشعب اليمني متوكلين على الله مستندين على ما بأيديهم من خيارات، وبفضل الله تعالى والتوكل عليه وحكمة القيادة وصمود الشعب اليمني حصل العكس تماما ففشل العدوان وتفكك تحالفه وتمزق مرتزقته وتلاشى كل ذلك الوهم الزائف والصخب المغرور”.
ولفت إلى خسارة المرتزقة الذين التحقوا بالعدوان، قائلا: “لا خزي وضياع وخسارة وسقوط مدوي كما وقع فيه أولئك الذين سارعوا في الالتحاق بالعدوان وانسلخوا من شعبهم إلى صفه معتقدين أنها الحاسمة والفاصلة”.
واستشهد بما حكاه “الله جل شأنه حال مثل هؤلاء المتخلفين عن شرف الدفاع والجهاد في سبيل الله بقوله تعالى (بل ظننتم أن لن ينقلب الرسول والمؤمنون إلى أهليهم أبدا وزين ذلك في قلوبكم وظننتم ظن السوء وكنتم قومًا بورا).
وفي 26 مارس 2015 أعلن وزير الخارجية السعودي السابق عادل الجبير من باحة البيت الأبيض في واشنطن تشكيل تحالف عسكري من عدة دول وانطلاق عملية عسكرية ضد اليمن تحت مسمى عاصفة الحزم.
وبعد خمس سنوات من العدوان والحصار وتضحيات جسيمة تمكن اليمن من الصمود وتطوير قدراتها العسكرية وأصبح قادرا على ردع العدوان والرد على جرائمه وضرب أهداف عسكرية وحيوية على امتداد جغرافيا دول العدوان، وحول يوم بداية العدوان إلى ذكرى للصمود.
تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا