السيد القائد : شهدت اليمن لـ5 سنوات أشرس عدوان على وجه الدنيا بإشراف أمريكي وتنفيذ سعودي

موقع أنصار الله  –  اليمن  –  2 شعبان 1441هـ

أوضح قائد الثورة ” السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي ” في كلمة له بمناسبة اليوم الوطني للصمود ومرور خمسة أعوام من العدوان، أن اليمن شهدت لـ5 سنوات أعنف حرب على وجه المعمورة وأشرس عدوان على وجه الدنيا استهدف شعبنا بإشراف أمريكي بتنفيذ سعودي وحلفائه.. مشيرا إلى أنه ومنذ أول لحظة بدء العدوان استهدف في هذا البلد كل المقدرات والإمكانات ذات الطابع الخدمي والإنساني ..

وأوضح السيد أنه سخرت في هذا العدوان منذ أول لحظة أفتك الأسلحة لاستهداف وتدمير كل المقدرات والإمكانات الخدمية.. مؤكدا أن العدوان استهدف المساجد ودمر العدد الكبير منها ، واستهدف المدارس والجامعات والأسواق والمنازل والمناطق السكنية ،و استهدف الجسور والموانئ البحرية والمطارات ، كما استهدف كل ما له علاقة بخدمة الناس ، وسعى لفرض حضر اقتصادي ، واستهدف حتى المعالم الأثرية والمقابر.

وأشار إلى أن هذه الهجمة الوحشية والإجرامية شاهدة على وحشية هذا العدوان وعلى سوء أهدافه ، حتى أنه كسب بإجرامه اسوء صيت في الدنيا .

ولفت السيد إلى أن العدو راهن على جرائمه الوحشية وامكاناته الهائلة وعلى ما يتمتع به من غطاء سياسي ودولي ودعم واسع وكان يؤمل انه سيحسم معركته سريعاً في غضون اسابيع او أشهر .. ولكنه تفاجأ بمستوى الصمود.. مؤكدا أن العدوان بعد فشله في ذلك راهن على الزمن وعلى تراكم جرائمه الوحشية وعلى مخططاته ومؤامراته التي تنوعت وتعددت بهدف اضعاف وتحطيم روحية الشعب من مثل تحريك الفتن الداخلية ، بمثل فتنة ديسمبر  وكشر وفتنة عتمة وأمثالها ولكنها فشلت بفضل الله ووعي الشعب والموقف الحازم والصارم للأحرار في هذا البلد.

وأشار السيد إلى أنن الهجمة الوحشية شاهدة على سوء أهداف العدوان، وكسب بذلك أسوأ صيت في الدنيا.. موضحا أن . ممارسات العدوان في المناطق المحتلة كشفته كمحتل، وصراخ الخونة واعترافهم بأن وضعيتهم وضعية احتلال.

وأكد السيد أن  العدوان قابله صمود أسطوري وثبات لا مثيل له في تاريخ شعبنا العزيز.. مشيدا بأبناء شعبنا العزيز  الذين وقفوا الموقف الحق وترجموا موقفهم بالعمل والعطاء والتضحية وفي مقدمتهم رجال الميدان ..الذين كان لهم الاسهام الأكبر والعطاء الأكبر للتصدي لهذا العدوان.. مضيفا  إلى عندما نتحدث عن صمود شعبنا والصمود قيمة انسانية عظيمة ، نقيس الصمود بحجم هذا العدوان وما يمتلكه .. والذي هو بإشراف أمريكي وتحالف إسرائيلي.

وثمن السيد لشعبنا العزيز الموقف الحق وترجمتهم موقفهم بالتضحية، وفي مقدمتهم رجال الميدان الذين لا يزالون مرابطين في الجبهات.. مؤكدا أن  الشهداء كانوا في ذروة العطاء، والجرحى من بعدهم، أما الأسرى وأسرهم فإسهامهم كبير في الثبات على الموقف

السيد عبد الملك أوضح أنه كان من الطبيعي أن يتحرك احرار وأوفياء شعبنا يمن الايمان والحكمة للتصدي لهذا العدوان وأن يقدموا التضحيات الكبيرة للتصدي لهذا العدوان، فمنطلقات صمود هذا الشعب وأحراره هي منطلقات ايمانية وأخلاقية ، فهو يمن الإيمان.

وشدد السيد على أن منطلقات صمود الشعب اليمني، إيمانية وأخلاقية، فلا يقبل الخنوع لغير الله.. مؤكدا أن الشعب  استمر في الصمود الثبات باعتماده على الله وتوكله على الله سبحانه وتعالى ، وكل انواع المؤامرات واستهدف بها شعبنا العزيز ، كل تلك المؤامرات فشلت وسقطت وأخفق تحالف العدوان.

وجدد التأكيد على أن العدو وصل إلى حالة فشل حقيقي وهذا مجمع عليه.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا