الأعراب أشد كفراً

موقع أنصار الله || مقالات || أحمد المتوكل

لم أجد أحقر وأقذر وألعن من النظامين السعودي والإماراتي..

لم تكتفِ السعودية والإمارات بما أجرمتا بحقِّ الشعب اليمني طيلة أكثر من خمس سنوات، بل تصران اليوم على إدخَال فيروس كورونا إلى اليمن بأية وسيلة وبأية طريقة كانت؛ بهَدفِ إبادة الشعب اليمني بشكل كامل شمالاً وجنوباً، ولا فرق لديهما بين الوطني والمرتزِق، مشكلتهما معنا جميعاً أننا يمنيون، لدينا تاريخ عريق يمتد لما قبل آلاف السنين، بينما هم ليسوا سوى غدة سرطانية في قلب الأُمَّــة الإسلامية، ومن صناعة الاستعمار البريطاني منذ ما يقارب مئة سنة.

تقوم دولة الانبطاح والتطبيع السعودية بإدخَال أكثر من 800 أفريقي إلى اليمن، وبكل وقاحة صرحت بالتهديد بقصف مخيمات الحجر الصحي التي استقبلت هؤلاء الأفارقة في الجوف إذَا لم يتم إدخَالهم إلى اليمن، وفي ذلك دليلٌ واضح على سعي السعودية بشتى الوسائل لإدخَال فيروس كورونا إلى اليمن من الشمال، في الوقت ذاته تسعى الإمارات لإدخَال الفيروس من الجنوب، في ظل صمت الأمم المتحدة ومنظماتها التي تتخذ من شعاراتها الإنسانية شماعةً لتنفيذ المشاريع الصهيونية في المنطقة.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا