الأمم المتحدة : حكومة جنوب السودان ترتكب انتهاكات فظيعة لحقوق الإنسان

إتهمت الأمم المتحدة حكومة جنوب السودان بارتكاب انتهاكات فظيعة لحقوق الإنسان .. مؤكدة تعرض نساء لعمليات اغتصاب بشكل منهجي قد ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية.

وذكر مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في تقرير له اليوم الجمعة اليوم الجمعة أن نساء وفتيات في دولة جنوب السودان يتعرضن لعمليات اغتصاب بشكل منهجي بواسطة جنود تابعين للحكومة والميليشيات المتحالفة معها .

وقال المفوض السامي لحقوق الإنسان رعد الحسين “إنها واحدة من أشنع مواقف حقوق الإنسان في العالم حيث يستخدم الاغتصاب على نطاق واسع كأداة للترويع وسلاح للحرب، غير أن هذه العمليات تتم بشكل أو بآخر بعيداً عن أنظار العالم”.

وأضاف أن الجرائم الجنسية والهجمات بحق المدنيين تم ارتكابها العام الماضي خلال الصراع الداخلي في جنوب السودان، ويمكن أن ترقى إلى درجة الجرائم ضد الإنسانية لأنها ترتكب بشكل منهجي وعلى نطاق واسع.

واوضح في تقريره أنه بالرغم من ارتكاب جميع أطراف الصراع انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، إلا أن الأطراف التابعة للدولة تتحمل الجزء الأكبر من المسئولية.

واكد تقرير المفوضية السامية تسجيل 1300 واقعة إغتصاب في ولاية الوحدة الغنية بالنفط في جنوب السودان وذلك خلال خمسة أشهر فقط العام الماضي.

من جانبها اعتبرت منظمة العفو الدولية اليوم الجمعة ان قرار جنود حكوميين في جنوب السودان قتل أكثر من 60 رجلاً وطفلاً بتركهم يختنقون في حاوية بضائع وضعت تحت أشعة الشمس الحارقة في أكتوبر 2015م من قبيل جريمة حرب .. مطالبة بملاحقة الجنود المورطين أمام القضاء.

واعتمد التقرير شهادات 23 شخصا رأوا الضحايا يدفعون بالقوة داخل الحاوية وأيديهم مقيدة أو رأوا الجثث وهي تسحب من الحاوية وترمى.

وأوضحت المنظمة أن “الشهود وصفوا كيف استمعوا إلى المحتجزين وهم يبكون ويصرخون ويضربون جدار حاوية البضائع من الداخل وليس لديهم أي نافذة أو وسيلة تهوية”.

وأضاف التقرير “يقولون إن المسئولين المدنيين والعسكريين كانوا يعرفون أن المحتجزين كانوا في خطر وبصدد الموت لكنهم لم يفعلوا شيئاً لمساعدتهم”.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا