منظمة الصحة تعلن أميركا الجنوبية بؤرة جديدة لوباء كورونا المستجد

موقع أنصار الله  – 30 رمضان 1441هـ

تجاوز عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد عالميا 5.3 ملايين حالة، في وقت أعلنت فيه منظمة الصحة العالمية أن أميركا الجنوبية باتت تشكل بؤرة جديدة للوباء، منوهة إلى الوضع الحرج في البرازيل خاصة.

وقال مسؤول الحالات الطارئة في منظمة الصحة العالمية مايكل راين -في مؤتمر عبر الإنترنت من جنيف- إن “أميركا الجنوبية باتت بؤرة جديدة للمرض”.

وأضاف “نرى عدد الإصابات يزداد في العديد من دول أميركا الجنوبية. القلق يشمل العديد من هذه الدول، ولكن من الواضح أن البرازيل هي الأكثر تضررا حتى الآن”.

ويأتي هذا الانتشار الوبائي في أميركا الجنوبية منذرا بتداعيات وخيمة على الاقتصاد والوظائف، في مفارقة مع حالة أوروبا التي بدأت تستعيد إيقاع الحياة الطبيعية تدريجيا.

وأوضحت منظمة الصحة العالمية أن البرازيل سجلت أكثر من 300 ألف إصابة مؤكدة، و19 ألف وفاة. علما أن عدد سكانها يناهز 210 ملايين نسمة؛ مما يجعلها ثالث أشد بلدان العالم تضررا بالوباء بعد الولايات المتحدة وروسيا.

وقال مسؤول منظمة الصحة مايكل راين إن “أغلب الحالات أُحصيت في منطقة ساو باولو (…) لكن نسبة الإصابة وفق عدد السكان في أعلى مستوياتها في (ولاية) الأمازون، حيث أصيب نحو 490 شخصا من كل مئة ألف شخص، وهي نسبة عالية”.

وفي مقابر المدن الكبرى مثل ساو باولو يعمل حفارو القبور بوتيرة سريعة.

وأثار إصرار الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو على استمرار العمل وإطلاق عجلة الاقتصاد منذ بداية الأزمة الصحية خلافات كبيرة مع حكام الولايات البرازيلية.

لكن الرئيس وحكام الولايات الذين عقدوا اجتماعا بالفيديو خففوا لهجتهم وقاموا بتقريب مواقفهم.

 

المصدر: وكالات

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا