نيويورك تايمز: تحالف ترامب والجيش قد يتلاشى في شوارع أميركا

موقع أنصار الله | صحافة | 13 شوال 1441هـ

تناولت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية مسألة توريط الجيش الأميركي في السياسة الداخلية واستخدام الرئيس دونالد ترامب له في قمع الاحتجاجات الداخلية.

وقالت الصحيفة إن السنوات الثلاث الأولى من فترة حكم ترامب، اقتصرت فيها نظرته القوية للجيش على تهديد خصوم أميركا: “نار وغضب” إذا تحدت كوريا الشمالية القوات الأميركية، تحذير من أنه سوف “يسقط ويدمر” القوات الإيرانية في الخليج الفارسي، أُنفقت المليارات لتجديد ترسانة نووية اعتبرها ترامب المصدر النهائي للقوة الأميركية.

وقد قبل جنرالاته وأميراله قائداً عاماً لما وصفوه دبلوماسياً بأنه “أسلوب فريد” – ورحبوا بزيادة الإنفاق العسكري. ورأى دبلوماسيوه، بينما كانوا محرجين، بعض الفائدة في محاولة إجبار الأعداء على الطاولة.

الآن، هذا التسامح قد تلاشى. إن تهديد ترامب باستخدام قانون التمرد لعام 1807 لإرسال قوات الخدمة الفعلية على الأراضي الأميركية ضد المتظاهرين قد كشف عن الهوة في مجتمع الأمن القومي الذي كان يتشكل حتى عندما ترشح لمنصب الرئاسة في عام 2016. في ذلك الوقت كانت مجموعة محدودة فقط من “أبطال ترومبرس” – مؤسسون محترفون في الأمن القومي الجمهوري صدهم وصف ترامب لكيفية استخدام القوة الأميركية في جميع أنحاء العالم – الذين كتبوا وتحدثوا عن المخاطر. وكتبوا أنه “يفتقر إلى الشخصية والقيم والخبرة” ليكون رئيساً، “وسيعرض للخطر أمن بلادنا القومي”.

هذا الأسبوع، كان وزير دفاعه السابق، وهو رئيس سابق لهيئة الأركان المشتركة ومجموعة من كبار الضباط المتقاعدين الآخرين الذين قالوا علناً ما قالوه سابقاً فقط على انفراد: إن الخطر يكمن في حقيقة أن الرئيس يعتبر الجيش، الذي يقدر تاريخياً دوره غير الحزبي وغير السياسي في المجتمع، باعتباره مجرد قوة سياسية أخرى يتم حشدها لصالحه.

وقال دوغلاس إي لوت، وهو جنرال متقاعد من الجيش قام بتنسيق عمليات أفغانستان وباكستان في مجلس الأمن القومي للرئيسين السابقين جورج دبليو بوش وباراك أوباما، وأصبح فيما بعد السفير الأميركي لدى الناتو: “هناك خط رفيع بين تسامح الجيش مع التحركات الحزبية المشكوك فيها على مدى السنوات الثلاث الماضية والنقطة التي تصبح فيها هذه الأمور غير محتملة لجيش غير سياسي. لقد تراكمت حلقات صغيرة نسبياً بشكل غير محسوس، لكننا الآن في مرحلة حيث يحدث ضرر حقيقي”.

وقال لوت: قد يكون المسير الذي قام به ترامب إلى كنيسة بالقرب من البيت الأبيض يوم الاثنين، مع وزير الدفاع مارك إسبر ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي، في اللحظة التي تحول فيها كل شيء. وأضاف: “بينما كان هذا الفريق يسير عبر لافاييت بارك مع الرئيس”، بعد القمع الشديد لتظاهرة سلمية، فقد تجاوزوا هذا الخط” الرفيع بين الجيش والانقسام الحزبي.

بحلول عصر الخميس، لم يكن هناك سوى هدنة غير مستقرة، حيث وافق ترامب على البدء في إعادة بعض من القوات الأميركية العاملة في منطقة واشنطن والبالغ عددها 1600 جندي إلى ثكناتها، بعدما أرسلت لقمع الاحتجاجات إذ أن مسؤولي الدفاع لم يرغبوا بها هنا في المقام الأول.

لكن كلا الجانبين توقعا استمرار الاضطرابات التي بدأت بتظاهرات على مستوى الدولة ضد مقتل رجل أميركي أفريقي غير مسلح، جورج فلويد، في حجز الشرطة.

وقال أحد الضباط، الذي تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته لتجنب العقاب من رؤسائه، إنه يأمل في تجاوز يوم آخر من دون الاضطرار إلى ذكر التزاماته الدستورية لرفض أمر غير قانوني. وقال إنه لن يُفاجأ إذا واجه مثل هذه المعضلة في الأسابيع المقبلة.

وكان كبار الضباط السابقين قادرين على التحدث بحرية أكبر للصحيفة.

وكتب جون آلان، في مجلة “فورين بوليسي”: “الآن، آخر شيء تحتاجه البلاد هو ظهور الجنود الأميركيين وهم ينفذون نية الرئيس من خلال النزول ضد المواطنين الأميركيين. وهذا يمكن أن يدمر التقدير الكبير الذي يكنه الأميركيون لجيشهم، وأكثر من ذلك بكثير. في العام الماضي، أفاد 73 في المئة من الجمهور في استطلاع أجراه معهد غالوب إما “بقدر كبير” أو “قدر كبير” من الثقة في الجيش، مما يجعله أعلى المؤسسات التي تم استطلاعها تقديراً.

وبدت مخاوف المسؤولين العسكريين واضحة خلال الاحتجاجات هذا الأسبوع في واشنطن، حيث لم يعد أولئك الذين يرتدون الزي العسكري الذين يواجهون الحشود السلمية ليلة الأربعاء ضباط شرطة أو خدمة سرية بل جنود الحرس الوطني في ملابس مموهة. وقفوا في شارع 16 بالقرب من البيت الأبيض أمام شاحنتي نقل للجيش. على الرغم من أنهم لم يكونوا جنوداً في الخدمة الفعلية، إلا أنهم كانوا يشبهون المتظاهرين.

ويشعر كبار قادة البنتاغون بالقلق من أن رد فعل عسكري وعنيف على الاحتجاجات، وهو رغبة ترامب المعلنة، سيحول الرأي العام الأميركي ضد القوات الأميركية، كما حدث في السنوات الأخيرة من حرب فيتنام، عندما كانت قوات الحرس الوطني في حالة إجهاد قتالي حارب المتظاهرين المناهضين للحرب في جامعة “كنت ستيت”. وقال الرقيب المتقاعد آلان كراوس، الذي خدم في فيتنام عامي 1970 و1971، في مقابلة هاتفية إنه عندما عاد إلى المنزل من فيتنام، قام بتعليق زيه العسكري ولم يكن يرتديه أبداً، خشية أن يصبح هدفاً للمتظاهرين في الشارع.

وأوضح كراوس أن الغرض من الجيش هو تدريب الجنود على التعامل مع العدو كبشر أدنى أو كأنهم ليسوا بشراً على الإطلاق لأن ذلك يجعل من السهل عليهم القتل”، مضيفاً أنه من الصعب جداً “عدم معرفة” كل ذلك التدريب عندما يتعامل الجيش مع المدنيين.

واجه كل من الوزير إسبر والجنرال ميلي وابلاً من النقد منذ مسيرهما عبر الحديقة مع الرئيس ترامب، ويبدو أن علاقاتهما مع الرئيس تتحول مرة أخرى إلى القوات والدستور. وبدا إسبر، وهو ضابط سابق في الجيش وخبير حرب في الخليج الفارسي الذي تحول للعمل في جماعة الضغط في العاصمة لصالح شركة مقاولات الدفاع “رايثيون”، مذهولًا بشكل خاص مما تعثر فيه.

ترجمة: الميادين نت

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا