مستوطنون صهاينة يحرقون منزل الشاهد الوحيد في قضية إحراق عائلة دوابشة بالضفة الغربية

موقع أنصار الله || عربي ودولي || فلسطين المحتلة ||    أقدم مستوطنون صهاينة فجر اليوم على إحراق منزل الشاهد الوحيد على جريمة إحراق عائلة سعد دوابشة في قرية /دوما/ جنوب نابلس من قبل عدد من المستوطنين المتطرفين العام الماضي .

وحسب مصادر فلسطينية فإن مستوطنين صهاينة قاموا بإلقاء زجاجتين حارقتين بعد تحطيم زجاج منزل إبراهيم محمد دوابشة.

وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة غسان دغلس لوكالة الأنباء الفلسطينية، إن منزل الشاهد الوحيد في قضية إحراق عائلة سعد دوابشة أحرق نتيجة اشتعال النيران ما أدى الى إصابة صاحب المنزل وزوجته بالاختناق.

ورجح أن من قام بالعملية هم من المستوطنين حيث أنها ذات الطريقة التي أحرق بها منزل سعد بداية أغسطس الماضي، موضحا أن الشاهد تلقى تهديدات وتحذيرات في السابق.

وأكد أن التحقيقات ما زالت جارية للوقوف على حيثيات الحادثة.

تجدر الإشارة الى أن مستوطنين صهاينة أضرموا النار يوم 31 يوليو الماضي بمنزل عائلة دوابشة، في قرية/ دوما/ ، مما أدى إلى استشهاد الرضيع علي دوابشة ، ووالديه ، وإصابة شقيقه أحمد/ 4 سنوات/ بجروح وحروق خطيرة.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا