عين على القرآن وعين على الأحداث

الناطق الرسمي لأنصار الله يكشف جزءاً من الغموض بشأن التفاهمات والأحداث الأخيرة

موقع أنصار الله || محلي || صحافة محلية || كشَفَ الناطقُ الرسمي لأَنْصَـار الله محمد عبد السلام، جُزءاً من الغُمُوض بشأن التفاهُمات بين أَنْصَـار الله والسعودية في الأيام الماضية وكذلك زيارة ولد الشيخ إلى العاصمة صنعاء .

ونقلت صحيفة“صدى المسيرة” في عددها الصادر اليوم الإثنين عن محمد عبد السلام القول “إن الهدَف من هذه التفاهُمات هو الوصول إلَـى وقف شامل للحرب، وإن على مراحل، بحيث تكون موضحة ومحددة، كما أن الهدفَ من هذه التفاهمات هو البدء ببعض متطلبات الوضع الإنْسَـاني كبحث مِلَــف الأسرى والمفقودين والجثامين.

وأشار إلَى أن ما تم حتى الآن هو تبادُل أسير بسبعة آخرين من الطرف الآخر، وبحث ملف الأسرى ومطابقته لما لدى كُل طرف، إضَـافَة إلَـى انتشال الجثامين من الخطوط الأمامية للمواجهات والذي ما زال مستمراً حتى اللحظة.

واعتبر ناطق أَنْصَـار الله أن هذه القضايا إنْسَـانية وأخلاقية وتحصل في العادة بين كُل أطراف القتال، معتقداً أن فتح خطوط التواصُــل بين الأطراف المعنية وأَصْحَـاب القرار هو الخطوة الصحيحة لأيّة تفاهُمات ممكنة وقابلة للتطبيق تؤدي بالوضع إلَـى مرحلة الحل الشامل.

وأضاف عبد السلام قائلاً: “لقد خُضنا حوارات ولقاءات كثيرة لمسنا فيها ضعف الموقف الدولي وكذلك موقف الأُمَـم المتحدة في الضغط على الأَطْـرَاف المعتدية لوقف عُـدْوَانها على بلادنا والكفّ عن ذلك، منوها إلَى أن بعض الدول تتعامل مع الـيَـمَـن كملف ارتزاق، والبعض الآخر ترى في استمرار الحرب فرصةً لها وتحقق لها أهدافا استراتيجية في أماكنَ أُخْــرَى باستهداف الجميع.

وأكد عبد السلام بالقول: “نحن نعرف ماذا نعمل، ونتحرك بخُطَى ثابتة، ونطمئن أَبْنَـاء شعبنا الـيَـمَـني أننا إنما نتحرك من أجل وقف الحرب بشكل شامل وَكامل وإحياء العمليّة السياسية بين الأَحْـزَاب والمكونات السياسية”.

وأضاف “أن الطريق ليس معبّدا أَمَـام ذلك، فقد تقف أمامهم العوائق، خَـاصَّـةَ من تُجَّــار الحروب والمرتزقة الذين يَرَوْن في استمرار العُـدْوَان على بلدنا استمراراً للمال والمناصب والمكاسب التي يحصلون عليها”.

وتابع عبد السلام قائلا: “فإن تحقق السلامُ من وراء هذه الخطواتِ كما هو المفترضُ فهذا هو ما نريدُ وإن لم يتحقق فشعبنا الـيَـمَـني وجيشُه ولجانُه الشَّـعْـبية يدُهم على الزناد، ولن نساومَ في كرامة أَبْنَـاء شعبنا الـيَـمَـني لحظةً واحدة، بل أثبتنا بكلِّ صدق أننا قادرون أن نتجهَ نحو السلام العادل والمشرّف، كما نتوجه إلَـى ساحات البطولة والشرَف للدفاع المقدَّس عن كرامة الشَّـعْـب وسيادته واستقلاله.

وأكد ناطقُ أَنْصَـار الله أن هناك أَطْـرَافاً دوليةً تستفيدُ من العُـدْوَان على الـيَـمَـن، سواء بالمال أَوْ ببيع الموقف والسلاح أَوْ باستهداف المنطقة، بما فيهم الطرف السعودي، بحرب في مستنقع لا أُفُقَ له.. مشيرا إلى أن العُـدْوَان على الشَّـعْـب الـيَـمَـني وحصاره لا يمكن أن يؤدّيَ إلَـى أيَّة نتيجة للمعتدين ومن يقف خلفهم وأن الحربَ لا يمكن أن تنتج حلاً سياسياً ولا توافقاً داخليا”.

وضرب عبد السلام أمثلةً على ذلك “فمدينة عدن خرجت عن سيطرة تلك الأَطْـرَاف؛ لأن الحرب لا تترك استقراراً، فإذا كان ليس بمقدورهم تأمين قصر المعاشيق في عدن فهل بمقدورهم أن يفعلوا شيئا في كُل ربوع الوطن”، مشيرا إلَـى أن العُـدْوَان يخلُقُ فوضىً واغتيالاتٍ يكتوي بنارها من وقف مع العُـدْوَان وسانده بالدرجة الأوْلَى.

وأكَّــدَ ناطقُ أَنْصَـار الله أن الشَّـعْـب الـيَـمَـني لا يملكُ أيَّ خيار غير مواجَهة العُـدْوَان مهما بلغ من فظاعة وبشاعة وإجْـرَام، والعُـدْوَانُ على الـيَـمَـن لا أفق له، وها نحنُ على مشارف عامٍ من المنازلة التأريخية والاستثنائية في العصر الحديث في مواجَهة غطرسة وكبرياء وأَمَـوَال وأسلحة دول العالم المستكبر.

وبشأن زيارةِ المبعوث الأُمَـمي إلَـى الـيَـمَـن إسماعيل ولد الشيخ إلَـى صنعاء قال ناطق أَنْصَـار الله: إن هذه الزيارةَ هي لمناقشة المسار السياسي، باعتبار أن الأُمَـم المتحدة يُفترَضُ منها أن تعمل شيئا تجاه العُـدْوَان والحصار على الـيَـمَـن.

ولفت إلَـى أن أَنْصَـار الله قد أكدوا على موقفهم الثابت أن أي حوار في ظل مسارات الحرب وتحشيد العُـدْوَان لا ثمرة منه، وقد كُنّا في حوار سويسرا نملكُ رؤيةً وطنيةً جامعةً، ولكن الطرف الآخر لم يكن يملك قراراً للتوجه نحو الحل.

وواصل عبد السلام قائلاً: نعتقد أن مسارَ الأُمَـم المتحدة سيظل بذاتِ الوتيرة التي تنتظر دولَ الاستكبار ما ستقرّر بشأن الحرب والسلم، وإذا لم يكن هناك قرارٌ واضحٌ لوقف الحرب فلن تستطيع الأُمَـم المتحدة فعلَ شيء.

وحولَ التصريحات الأخيرة للبيت الأبيض والتي قال فيها: إن الحل السياسي في الـيَـمَـن ما زال بعيدَ المنال. أوضح ناطقُ أَنْصَـار الله أنَّ هذا التصريحَ إشارةٌ واضحةٌ بعدم رغبتهم في الحل وبعدم ارتياحهم للتفاهُمات الأخيرة التي حصلت والتي كانت مباشرةً بدون أيّ وسيط وإنما بين الأَطْـرَاف المعنيّة.

وأضاف عبد السلام: “نعتقدُ أن الأَمريكانَ لهم مصلحةٌ مباشرةٌ وغيرُ مباشرة من استمرار الحرب، فهم يَرَوْن الأشياءَ وفق مصالحهم لا وفق مصالح الآخرين، والجميعُ في الواقع مستهدَفٌ منهم، وعسى أن يدرك الجميع ذلك”.

تليقرام انصار الله