العميد سريع يدعو المدنيين للابتعاد عن قصور المجرمين في المملكة لأنها ضمن الأهداف

موقع أنصار الله  –  صنعاء  –  16 ذو القعدة 1441 هجرية

دعا المتحدث الرسمي للقوات المسلحة العميد سريع في مؤتمره الصحفي ، اليوم الثلاثاء،  المواطنين في نجد والحجاز وكذا المقيمين هناك الى الابتعاد عن المقرات العسكرية والمقرات المستخدمة لأغراض عسكرية ، والابتعاد كذلك عن قصور الظالمين المجرمين باعتبارها أصبحت ضمن الأهداف العسكرية للقوات المسلحة اليمنية..

كما وجه العميد يحيى سريع، رسائل شديدة اللهجة للنظامين السعودي والاماراتي اللذان يعدان ادوات بيد أمريكا، مفادها، أن أي قوة على وجه الأرض لن تستطيع ان تنتزع حقنا المشروع في الدفاع عن بلدنا العزيز وشعبنا العظيم أو أن توقف عملياتنا العسكرية المشروعة.

ولفت الى رهان العدو على الجبت والطاغوت وأولياء الشيطان ، بينما رهان الجيش اليمني على الله الذي وعد بنصر المستضعفين وردع الظالمين والمعتدين وكفى بالله ولياً وكفى بالله نصيراً.

كما رد العميد سريع على تهديدات المتحدث باسم تحالف العدوان وتبجحه باستهداف الرئيس الشهيد صالح الصماد، متوعداً تحالف العدوان بعمليات عسكرية قادمة تهز عروشهم وتزلزل الأرض من تحت أقدامهم ..

حيث أكد أن العمليات العسكرية للجيش واللجان التي تستهدف المقرات والمنشآت العسكرية في عمق العدو السعودي جميعها عسكرية أو ذات طبيعة عسكرية او أهداف لها علاقة بالجانب العسكري ولها دور في العدوان على اليمن بشكل مباشر او غير مباشر

وأكد نجاح القوات اليمنية بمختلف تشكيلاتها العسكرية ووحداتها – بعون الله – من تنفيذ عمليات عسكرية نوعية تمثلت في ضربات مركزة على أهداف حساسة من ضمن بنك الأهداف التي سبق الإعلان عنها.

وبشأن التهديدات التي اطلقها تحالف العدوان الأمريكي السعودي عبر المدعو “تركي المالكي” قال العميد سريع: ”  لغة التهديد والوعيد لن تجدي نفعاً مع شعب اليمن ومع قواته المسلحة ومع مجاهديه من قادة وضباط وأفراد ومقاتلين ومواطنين”، مؤكداً أن الجميع نذر نفسه لمعركة الحرية والإستقلال، وبأن الجميع يؤمن بأن الجيش واللجان في موقف الحق للدفاع عن بلدهم وشعبهم.

وبعث المتحدث الرسمي للجيش واللجان برسائل قوية الى العدو تتعلق بالشهيد الرئيس صالح الصماد، حيث قال: “نبشر العدو ليس بعملية واحده انتقامية لهذا القائد اليماني الشجاع بل بسلسلة عمليات ستقض مضجعك وتهز عرشك وتجعلك إنشاء الله اكبر الخاسرين “. مذكراً العدو السعودي بذكرى المجزرة المروعة بحق الحجاج اليمنيين، مؤكداً أن شعبنا لم ينس بعد شهداء مجزرة تنومه والتي سقط فيها الآلاف من الحجيج اليمنيين من كل المناطق شهداء بعد أن تم قتلهم بدم بارد قبل مائة عام وذلك في مثل هذه الأيام على يد عملاء البريطانيين من الوهابيين التكفيريين..

وحول ذكرى هذه المجزرة، قال العميد سريع مخاطباً النظام السعودي: “اليوم دماؤهم تستنهض الكرامة اليمنية وتستنهض المشاعر الوطنية اليمنية “..

 

 

 

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا