زيارة ميدانية لجرحى الحرب للمرابطين في الساحل الغربي

موقع أنصار الله  –  الساحل الغربي  –  22 ذو الحجة 1441 هجرية

قامت مبادرة فما وهنوا لذوي الإحتياجات الخاصة من جرحى الحرب اليوم بزيارة إلى جبهة الساحل الغربي لتفقد احوال إخوانهم و زملاءهم المرابطين من أبطال الجيش و اللجان الشعبية .

و أثناء الزيارة التي رعتها مؤسسة بنيان التنموية أكد منسق مبادرة فما وهنوا محمد الشامي على اهمية هذه الزيارة للاطلاع على المعنويات العالية لرجال الرجال من ابناء الجيش و اللجان الشعبية المرابطين في جبهات العزة و الشرف بالساحل الغربي و لتعزيز الصمود لدى اخوانهم و زملاءهم المرابطين .

و حث المجاهدين المرابطين في جبهة الساحل الغربي على الاستمرار في الصمود و الجهاد والعطاء بإصرار و عزيمة عالية .

و نوه إلى اهمية هذه الزيارة لإرسال رسالة للعدوان بان الخراب والدمار و الاضرار التي سببها لهم في حياتهم و اجسادهم لن توهنهم او تضعفهم بل زادتهم همة الى همتهم و ان الجراح في أجسادهم قد زادتهم عزيمة وإرادة في مواجهة العدوان و ادواته بكل الوسائل وبإمكانياتهم المتاحة حتى النصر او الشهادة ..ِمشيدا بالأدوار و المواقف البطولية للمجاهدين بجبهة الساحل الغربي و الانتصارات العظيمة التي يحققونها ضد العدوان الغاشم .

من جانبه اوضح ضابط مشاريع الجرحى ذوي الإعاقة بمؤسسة بنيان التنموية علي الجرحزي بان هذه الزيارة تأتي ضمن مساندة المؤسسة للمبادرات المجتمعية والتي تعتبر مبادرة فما وهنوا لجرحى الحرب احدى هذه المبادرات التي تمنحها المؤسسة أولوية في جميع مشاريعها التنموية كونها تعمل على خدمة ودمج وتفعيل الجرحى ذوي الإعاقة في المجالات الإدارية و الفنية و التنموية .

و اكد بان الجرحى يرسلون من خلال هذه الزيارة رسالة بان ذوي الإعاقة من جرحى الحرب الذين قدموا نفوسهم وفقدوا أجزاء من أجسادهم في سبيل الله ما زالوا يواصلون الجهاد والاستمرار في مواجهه الأعداء من خلال التحشيد وتنفيذ مبادرات جهادية في الجوانب الفنية والتنموية التي تشكل جبهة خلف الجبهة وان الإعاقة لم تمنعهم عن مواصلة الجهاد في جميع الجوانب العسكرية والفنية والتنموية .

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا